فورموتيرول: التأثيرات والاستخدامات والآثار الجانبية

كيف يعمل فورموتيرول

يحاكي العنصر النشط فورموتيرول تأثير "هرمونات التوتر" الأدرينالين والنورادرينالين في الجسم. يتم إطلاق هذه العناصر من قبل الجسم في المواقف العصيبة أو عندما يضطر الجسم إلى الأداء (كما هو الحال أثناء ممارسة الرياضة) ويضمن تزويد الأعضاء الضرورية بالأكسجين والمواد المغذية بأفضل طريقة ممكنة: ينبض القلب بشكل أسرع، ويرتفع ضغط الدم، ويرتفع ضغط الدم. تتوسع القصبات الهوائية في الرئتين، ويتم تزويد العضلات بالدم بشكل أفضل. وفي الوقت نفسه، تتباطأ العمليات المستهلكة للطاقة، مثل عملية الهضم.

بما أن المادة الفعالة فورموتيرول يتم امتصاصها عن طريق الاستنشاق، فإنها تعمل بشكل رئيسي في الرئتين، حيث تعمل على توسيع الشعب الهوائية، مما يضمن تبادل الغازات بشكل أفضل. وهذا مهم بشكل خاص عندما تكون القصبات الهوائية منقبضة بشكل دائم أو عرضة للانقباض بسبب العمليات الالتهابية أو المرضية العامة (كما هو الحال في مرض الانسداد الرئوي المزمن والربو).

امتصاص وتحلل وإفراز فورموتيرول

يتحلل الفورموتيرول إلى حد كبير في الكبد ثم يُطرح عن طريق الكلى. يتم إخراج نسبة صغيرة (أقل من عشرة بالمائة) دون تغيير. عند ارتفاع مستويات الدم، يكون الإفراز سريعًا جدًا – يتم التخلص من نصف المادة الفعالة خلال ساعتين إلى ثلاث ساعات. عند انخفاض مستويات الدم، يكون أبطأ: يستغرق الأمر ما يصل إلى 14 ساعة حتى يغادر نصف المادة الفعالة الجسم مرة أخرى.

متى يتم استخدام فورموتيرول؟

يستخدم العنصر النشط فورموتيرول في:

  • علاج الربو المعتدل إلى الشديد (بالاشتراك مع "الكورتيزون" - أي الجلايكورتيكويد)
  • @ علاج التهاب الشعب الهوائية المزمن

يستخدم فورموتيرول بشكل رئيسي في العلاج الوقائي طويل الأمد – إما بشكل مستمر، كما هو الحال في الأمراض المزمنة، أو على مراحل، كما هو الحال في الربو الموسمي المرتبط بالحساسية. وبما أن الدواء فعال لمدة حوالي اثنتي عشرة ساعة، فإنه عادة ما يستخدم مرتين في اليوم.

كيف يتم استخدام فورموتيرول

يتم استخدام الفورموتيرول عن طريق الاستنشاق، حيث يؤدي ذلك إلى تحقيق أعلى تركيز للمادة الفعالة في الرئتين. يستخدم كبخاخة غاز مضغوطة (بخاخ الربو الكلاسيكي) أو على شكل كبسولات مع مسحوق للاستنشاق (بجهاز استنشاق مناسب). يتم إدخال الكبسولات في جهاز الاستنشاق بشكل فردي ووخزها. ثم يتم نقل المسحوق إلى الرئتين عن طريق شفط الهواء أثناء الاستنشاق.

تحتوي الجرعة الواحدة (نفخة رذاذ أو كبسولة للاستنشاق) على أربعة ونصف إلى اثني عشر ميكروغرامًا من فورموتيرول ويتم استخدامها مرتين يوميًا. في الحالات الشديدة، يمكن مضاعفة الجرعة، وهو ما يتوافق مع الجرعة اليومية القصوى البالغة 48 ميكروجرام من فورموتيرول.

ما هي الآثار الجانبية للفورموتيرول؟

عادة ما تزداد الآثار الجانبية المرتبطة بالعلاج بالفورموتيرول في بداية العلاج ثم تتحسن تدريجياً. إذا استمرت الأعراض، يجب التحقق مما إذا كان الاستنشاق يتم بشكل صحيح.

يعاني واحد من كل عشرة إلى مائة شخص يعالجون من آثار جانبية للفورموتيرول مثل الصداع والرعشة والخفقان وضيق التنفس.

إذا كان المستحضر يحتوي أيضًا على الجلايكورتيكويد (بالعامية “الكورتيزون”)، كما هو معتاد في علاج الربو، فيجب تناول أو شرب شيء ما بعد استنشاقه لشطف تجويف الفم – وإلا قد تحدث التهابات فطرية في تجويف الفم.

ما الذي يجب مراعاته عند استخدام فورموتيرول؟

إذا تم تناول محاكيات الودي الأخرى (العوامل "المحفزة" مثل الإيفيدرين) أثناء العلاج بالفورموتيرول، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الآثار الجانبية.

عندما يتم تناول فورموتيرول في نفس الوقت مع عوامل مدرة للبول (مدرات البول مثل هيدروكلوروثيازيد / HCT، فوروسيميد)، الستيرويدات والزانثينات (على سبيل المثال، الكافيين، الثيوفيلين)، قد يحدث انخفاض في مستويات البوتاسيوم في الدم (نقص بوتاسيوم الدم).

قد يضعف أو يلغى تأثير فورموتيرول عندما يقترن بحاصرات بيتا (العوامل التي تخفض معدل ضربات القلب وبالتالي ضغط الدم)، بما في ذلك في شكل قطرات العين (لعلاج الجلوكوما).

لا ينبغي استخدام فورموتيرول أثناء الحمل والرضاعة إذا كان من الممكن تجنبه. ومع ذلك، في الحالات العاجلة التي تم فيها تقييم الفوائد والمخاطر بعناية من قبل الطبيب، يمكن استخدامه.

تمت الموافقة على العلاج بالفورموتيرول لدى الأطفال والمراهقين بعمر ست سنوات فما فوق.

كيفية الحصول على الأدوية التي تحتوي على فورموتيرول

المستحضرات التي تحتوي على المادة الفعالة فورموتيرول متاحة فقط في الصيدليات وبوصفة طبية.

منذ متى كان فورموتيرول معروفًا؟

في وقت مبكر من عام 1903، اكتشف العالمان بولووا وكابلان أن الأدرينالين يوسع القصبات الهوائية ويساعد في علاج نوبات الربو الحادة. في وقت لاحق، جرت محاولات لتحسين مدة التأثير القصيرة والآثار الجانبية العديدة للإبينفرين عن طريق إجراء تغييرات على تركيبه الكيميائي. في عام 1977، تم إنتاج فورموتيرول لأول مرة، ولكن لم يتم اكتشاف إمكاناته الكاملة حتى عام 1986. وفي عام 1997، تم إطلاق فورموتيرول في السوق الألمانية.