ألم الكعب: الأسئلة الأكثر شيوعًا

من أين يمكن أن يأتي الألم في الكعب؟

غالبًا ما يحدث الألم في الكعب بسبب الحمل الزائد أو مهماز الكعب (نمو عظمي على عظم الكعب) أو التهاب صفيحة الوتر في القدم (التهاب اللفافة الأخمصية). تشمل الأسباب المحتملة الأخرى الإصابات (مثل كسر العقبي)، والتغيرات غير الطبيعية في وتر العرقوب، والالتهاب الجبري.

ماذا تفعل مع آلام الكعب في الظهر؟

أي النعال لألم الكعب؟

أي طبيب لألم الكعب؟

إذا كنت تعاني من ألم في الكعب، فيجب عليك رؤية طبيب عظام أو جراح عظام. هؤلاء الأطباء متخصصون في الجهاز العضلي الهيكلي في الجسم، بما في ذلك العظام والعضلات والمفاصل والأربطة والأوتار. يمكنه تشخيص سبب الألم والتوصية بالعلاج المناسب. إذا لزم الأمر، سيتم إحالتك إلى أخصائي آخر، مثل طبيب الروماتيزم (لآلام الكعب الناتجة عن مرض روماتيزمي).

في كثير من الحالات، يخفف البرد من آلام الكعب، على سبيل المثال في شكل كمادة باردة أو كيس ثلج (لا تضعه مباشرة على الجلد العاري!). في الحالات الفردية، يتم استخدام العلاجات المنزلية الأخرى أيضا. على سبيل المثال، حمام القدم الدافئ مع خل التفاح أو مرهم الغرير أو عجينة مصنوعة من الماء وصودا الخبز وتوضع على الجلد يمكن أن تخفف من آلام مهماز الكعب.

ما يجب القيام به لألم الكعب الحاد؟

ما يجب القيام به لألم الكعب عند الأطفال؟

ماذا تفعل في حالة الألم الشديد في الكعب؟

ما الدواء لألم الكعب؟

أي مرهم لألم الكعب؟

غالبًا ما تستخدم المراهم التي تحتوي على مكونات فعالة من مجموعة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، مثل ديكلوفيناك أو إيبوبروفين، لعلاج آلام الكعب. أنها تخفف الألم وتمنع الالتهاب. قم بتطبيق هذا المرهم تمامًا كما هو موضح في نشرة العبوة أو على النحو الموصى به من قبل الطبيب.

ما الرياضة لألم الكعب؟

كم من الوقت يستمر ألم الكعب؟

تختلف مدة ألم الكعب بشكل كبير، اعتمادًا على السبب. يمكن أن يستمر الانزعاج لبضعة أيام أو بضعة أسابيع إلى عدة أشهر - وقد يستمر لفترة أطول في الحالات المزمنة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي. إذا استمر الألم، فمن المستحسن طلب المشورة الطبية بشكل عاجل. وبهذه الطريقة يمكن توضيح السبب وبدء العلاج المناسب في مرحلة مبكرة.

ما هي الأحذية لألم الكعب؟

كيف يجب أن تمشي مع ألم الكعب؟