الخلع: العلاج، الأعراض

لمحة موجزة

  • العلاج: الإسعافات الأولية: تثبيت، تبريد، طمأنة الشخص المصاب؛ يقوم الطبيب بخلع المفصل يدويًا، يليه إجراء أشعة سينية وتثبيته بضمادات أو جبائر، وفي حالة وجود إصابات مصاحبة أو فشل الخلع، ربما تكون الإجراءات الجراحية
  • الأعراض: ألم شديد، تخفيف الوضع، عدم حركة الجزء المصاب من الجسم، وخز وعدم حساسية بسبب إصابات الأعصاب.
  • التشخيص: يقوم الطبيب بفحص موضع المفصل المصاب، وتدفق الدم، والحركة والإحساس بالمحفزات، وإجراءات التصوير (مثل الأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب)، ونادراً ما يتم تنظير المفصل
  • الأسباب: القوة بسبب السقوط أو الحادث، عدم استقرار المفاصل الخلقي أو المكتسب (بسبب ارتخاء الأربطة)، تلف المفاصل المزمن أو التهابها، تشوه (خلل التنسج) في المفصل، عدم الاستقرار بسبب البلى المرتبط بالعمر
  • التشخيص: المضاعفات الناجمة عن كسر العظام (كسر الخلع)، عادةً ما يتم الشفاء التام في حالة الخلع لمرة واحدة، والشكاوى المستمرة المحتملة في حالة الخلع المتجدد

ما هو الرفاهية؟

"الرفاهية" هو المصطلح الطبي للخلع. في هذه الحالة، يخرج رأس المفصل – وهو العظم الذي يقع عادة في التجويف – منه. وبالتالي يفقد المكونان المشتركان الاتصال ببعضهما البعض.

ويحدث هذا بشكل رئيسي في المفاصل الأكثر عرضة للإصابة بسبب موقعها على الجسم أو تشريحها، مثل الكتف أو الكوع أو الورك (الاصطناعي).

الخلع ممكن أيضًا في المواقع التالية، على سبيل المثال:

  • القدم (الكاحل، أصابع القدم، خط مفصل شوبارت أو ليسفرانك).
  • المفصل الصدغي الفكي
  • المعصم (خلع محفوف بالمخاطر)
  • الأسنان (تغير موضعي في تجويف جذر السن في عظم الفك)
  • الحنجرة (بسبب حوادث المرور بشكل رئيسي)
  • المفصل القصي الترقوي (المفصل القصي الترقوي)

بشكل عام، يحدث ذلك بسهولة خاصة مع المفاصل شديدة الحركة: عادة، تعمل العضلات والأربطة على تثبيت المفصل. ولكن إذا تعرضت هذه الهياكل للتلف أو التمدد، على سبيل المثال، فإن الحركة المتهورة أو المتهورة أو السقوط غالبًا ما تكون كافية - ويحدث الخلع.

نادراً ما يعاني الأطفال قبل سن السابعة من الخلع. وذلك لأن عظامهم لا تزال أكثر مرونة وتنتج بشكل أفضل عند تطبيق القوة.

ما هي أنواع الاضطرابات الموجودة؟

هناك أنواع مختلفة من الخلع – اعتمادًا على المفصل الذي تم خلعه وما إذا كانت أسطح المفصل مخلوعة كليًا أو جزئيًا. بعض الأمثلة:

خلع مفصل الكتف

مفصل الكتف هو المفصل الأكثر حركة عند الإنسان. هو الأكثر شيوعا يتأثر بخلع جميع المفاصل. يمكنك أن تقرأ عن كيفية تقديم الإسعافات الأولية لخلع مفصل الكتف في مقالة خلع الكتف.

خلع الكوع

يعد خلع المرفق ثاني أكثر أنواع خلع المفاصل شيوعًا، حيث يمثل حوالي 20 بالمائة من جميع حالات الخلع. وينتج عن السقوط على الذراع الممدودة. في كثير من الأحيان، يكون مثل هذا الخلع مصحوبًا بإصابات أخرى مثل تمزق الأربطة أو العظام المكسورة أو إصابات الأعصاب. يمكنك قراءة المزيد عنها في مقالة خلع الكوع.

خلع الرضفة

خلع الاصبع

عندما ترتد كرة الطائرة أو كرة السلة بعنف على إصبع ممدود أثناء ممارسة الرياضة، ينزلق مفصل الإصبع بسهولة من موضعه الطبيعي. مع خلع إصبعك، يرجى التأكد من رؤية الطبيب! يمكنك قراءة سبب وكيفية تقديم الإسعافات الأولية المناسبة لمثل هذه الإصابة في مقالة خلع الإصبع.

خلع جزئي

في حالة الخلع، تنزاح نهايات العظام التي تشكل المفصل بالكامل. من ناحية أخرى، إذا كان هناك انجراف جزئي فقط عن أسطح المفاصل، كما هو الحال في الأجسام الفقارية، على سبيل المثال، يكون هناك خلع جزئي. إذا حدث هذا الشكل الخاص في مفصل الكوع، فإنه يسمى شلل تشاسينياك (خلع جزئي للرأس الكعبري). يحدث هذا بشكل حصري تقريبًا عند الأطفال ويحدث عندما يتم سحب الطفل بشكل متشنج من ذراعه. يمكنك قراءة المزيد عنها في مقالة الخلع الجزئي.

ماذا تفعل في حالة الخلع؟

لا تحاول أبدًا تثبيت المفصل المخلوع بنفسك! هناك خطر قرص أو تمزق الأعصاب أو الأوعية الدموية أو الأربطة! لذلك، اترك دائمًا الخلع للطبيب.

تدابير الإسعافات الأولية

  • التثبيت: أول ما يجب فعله هو تثبيت المفصل المخلوع بلف أو ضمادة. بالنسبة لخلع الذراع، من الأفضل أن تطلب من الشخص المصاب أن يبقيه ثابتًا. بالإضافة إلى ذلك، من المفيد في بعض الأحيان تثبيت الذراع عن طريق تثبيت وسادة بعناية بين الذراع والجذع.
  • التبريد: عند حدوث الخلع، عادة ما تنتفخ المنطقة المصابة بسرعة. هناك أيضًا ألم شديد. يمكن تخفيف التورم والألم عن طريق التبريد. مكعبات الثلج المغلفة بقطعة قماش أو كيس بارد مناسبة للتبريد. لا تضع الثلج مباشرة على الجلد أبدًا!

العلاج الطبي

في حالة الخلع دون وجود إصابات مصاحبة، يقوم الطبيب عادةً بتصغير المفصل المخلوع يدويًا. هذا يمكن أن يكون مؤلما جدا. ولذلك، عادة ما يتم إعطاء المريض مسكنًا قويًا أو مخدرًا قصيرًا مسبقًا. وهذا أيضًا له ميزة تقليل توتر العضلات. وهذا يجعل من السهل إعادة إدخال العظم في التجويف.

في بعض حالات الخلع، لا ينجح التعديل اليدوي أو تحدث إصابات مصاحبة (على سبيل المثال، إصابة الأعصاب أو الأوعية أو العضلات أو كسر العظام). وفي مثل هذه الحالات يكون التدخل الجراحي ضروريا. غالبًا ما يتم إجراء الجراحة أيضًا على حالات الخلع لدى الأشخاص الأصغر سنًا والنشطين رياضيًا لتقليل خطر إعادة الخلع. أثناء العملية، يقوم الجراح بشد الجهاز المحفظي أو الرباطي الممتد وبالتالي يعيد الاستقرار إلى المفصل.

ما هي أعراض الخلع؟

عادةً ما يكون الخلع المؤلم الناجم عن قوة خارجية مؤلمًا للغاية. لذلك، يتخذ المريض على الفور وضعية وقائية. على سبيل المثال، في حالة خلع الكتف، يقوم بشكل غريزي بالضغط على الذراع المصابة على الجذع.

ومن المعتاد أيضًا في حالة الخلع أن الجزء المصاب من الجسم يمكن أن يتحرك فجأة بشكل طفيف فقط أو لا يتحرك على الإطلاق (مثل الإصبع في حالة خلع الإصبع أو الذراع في حالة خلع الكتف).

إذا كانت الأربطة والعضلات ممتدة بالفعل وحدث الخلع بشكل متكرر، فإن هذا ما يسمى بالخلع المعتاد غالبا ما يكون أقل إيلاما من الخلع المؤلم.

كيف يتم التشخيص؟

يقوم الطبيب أولاً بإعطاء المريض مسكنات الألم لجعل الفحص البدني اللاحق أكثر احتمالاً. خلال هذا الفحص، يقوم الطبيب بإلقاء نظرة فاحصة على المفصل المصاب نفسه وموقعه. كما يقوم أيضًا بفحص الدورة الدموية والحركة والإدراك التحفيزي للجزء المصاب من الجسم.

على سبيل المثال، إذا ظهرت يد مصابة بخلع في الكتف أو مفصل الكوع شاحبة أو حتى مزرقة، فمن المحتمل أن يكون الوعاء قد أصيب. إذا لم يعد المريض قادرًا على تحريك ذراعه أو أصابعه بشكل صحيح أو شعر بإحساس بالوخز في المناطق المقابلة، فمن المرجح أن تكون الأعصاب قد أصيبت.

والخطوة التالية هي تصوير المفصل المخلوع بالأشعة السينية. وبهذه الطريقة، يحدد الطبيب ما إذا كان قد تم خلعه بالكامل بالفعل وما إذا كانت العظام قد أصيبت أيضًا في هذه العملية. في بعض الأحيان، يمكن رؤية الخلع بالفعل على صورة الموجات فوق الصوتية (خاصة عند الأطفال).

في حالات نادرة، يكون تنظير المفصل (تنظير المفصل) ضروريًا لإجراء الخلع.

ما هي أسباب الخلع؟

اعتمادًا على كيفية حدوث الخلع، يميز الأطباء بين حالات الخلع التالية:

الرفاهية المؤلمة

يتحدث الخبراء عن هذا عندما ينخلع المفصل نتيجة لقوة مباشرة أو غير مباشرة (على سبيل المثال، في حادث أو سقوط).

الارتخاء المعتاد

يرجع الخلع المعتاد إلى عدم استقرار المفاصل الخلقي أو المكتسب (على سبيل المثال، بسبب الأربطة الفضفاضة جدًا). في هذه الحالة، غالبًا ما يكون الحد الأدنى من الضغط كافيًا ويتم خلع المفصل المصاب. يُطلق على الخلع دون أي قوة على الإطلاق اسم الخلع التلقائي.

الخلع المرضي

ويحدث ذلك، على سبيل المثال، نتيجة لتلف المفاصل المزمن أو التهاب المفاصل مع تمدد المحفظة بشكل مفرط. ويحدث الخلع المرضي أيضًا في حالة تدمير المفاصل ونتيجة لشلل العضلات.

الارتخاء الخلقي

كبار السن أكثر عرضة للاضطرابات من الشباب. وذلك لأن الأوتار والأربطة والعظام تتآكل مع تقدم العمر، مما يجعل المفاصل غير مستقرة. من حيث المبدأ، يتعرض الشباب أيضًا لخلع المفاصل أكثر من النساء لأنهم يميلون إلى ممارسة الرياضات المحفوفة بالمخاطر في كثير من الأحيان.

ما هو تشخيص الخلع؟

أحد المضاعفات المحتملة للخلع هو أن إحدى العظام المشاركة في المفصل تنكسر تمامًا أو تنفصل قطعة صغيرة من الشظايا العظمية أثناء الخلع. ثم يتحدث الأطباء عن كسر الخلع (كسر الخلع). ويتواجد هذا الخطر، على سبيل المثال، في حالة السقوط مع وجود قوى عالية تؤثر على المفصل.

في معظم الحالات، تشفى حالات الخلع التي تتم لمرة واحدة تمامًا بعد العلاج المناسب. ومع ذلك، إذا حدث الخلع مرة أخرى، يصبح المفصل المعني في بعض الأحيان غير مستقر بشكل متزايد. ونتيجة لذلك، فإن الشكاوى المستمرة ممكنة.

بشكل عام، يعتمد مسار الشفاء ومدته على الإصابات المصاحبة المحتملة، والعلاج، والعمر، والمساعدة (على سبيل المثال من خلال تنمية العضلات النشطة) للشخص المصاب.

هل هناك إجراءات وقائية؟

إذا كان شخص ما يعاني من الخلع بشكل متكرر (على سبيل المثال، بسبب ضعف النسيج الضام)، فقد يكون من المستحسن الامتناع عن ممارسة بعض الأنشطة أو الألعاب الرياضية.