الحمل المبكر: ماذا يحدث في الأسابيع الأولى

الحمل المبكر: الهجرة، الانقسام، الزرع

يتم تخصيب البويضة في قناة فالوب. ثم تهاجر البويضة المخصبة (الزيجوت) إلى الرحم خلال أربعة إلى خمسة أيام لتزرع في غشاءها المخاطي لمزيد من التطور. يبدأ الزيجوت بالفعل في الانقسام في هذه الرحلة. بعد انغراس البويضة في بطانة الرحم، يتطور جزء من مجموعة صغيرة من الخلايا إلى المشيمة والآخر إلى الجنين.

جسد الأنثى في ذروة الأداء

منذ لحظة الإخصاب، يتكيف جسم الأنثى مع الحمل المبكر خلال فترة زمنية قصيرة جدًا. يعد هذا إنجازًا فريدًا لجسد الأنثى: حيث تزداد عملية التمثيل الغذائي وحجم الدم والحاجة إلى الطاقة والمواد المغذية لتزويد الجنين بتغذية إضافية. كما ينمو الرحم؛ تصبح الأوتار والأربطة وعضلات قاع الأمعاء والحوض أكثر ليونة ومرونة. غالبًا ما تتجلى هذه التغييرات في الحمل المبكر في أعراض غير سارة.

الحمل المبكر: الأعراض التي تحدث بشكل متكرر

في الشرق، تظهر العلامات الأولى حتى قبل توقف الدورة الشهرية: يمكن أن يؤدي الحمل المبكر إلى الإفرازات والتعب والغثيان والقيء وتغير حاسة الشم والتذوق وكذلك الرغبة الشديدة.

علامات الحمل

الحمل المبكر: آلام الظهر غير عادية

ليس من غير المعتاد أن تعاني من آلام الظهر المتزايدة مع تقدم الحمل: فالبطن يصبح أكبر وأثقل. بالإضافة إلى ذلك، تتسبب الهرمونات في ارتخاء جميع هياكل الأنسجة الضامة مثل الأوتار والأربطة. لكي يظل الجسم مستقرًا، يجب أن تؤدي عضلات الظهر والنصف السفلي من الجسم وظيفة الإمساك والدعم بشكل متزايد. يمكن أن يؤدي هذا التحميل الزائد للعضلات والوضعية غير الصحيحة للمرأة في كثير من الأحيان إلى آلام أسفل الظهر والظهر المؤلمة للغاية.

في المقابل، فإن آلام الظهر في بداية الحمل، أي في الأشهر الثلاثة الأولى، تعتبر غير عادية إلى حد ما. قد يكون الرحم سريع النمو أو الميل غير المعتاد للرحم إلى الخلف (انعكاس الرحم) هو سبب آلام الظهر.

ومع ذلك، فإن الحمل المبكر يحمل دائمًا خطر الإجهاض أو الحمل خارج الرحم (مثل الحمل خارج الرحم). هذه الظروف غير المواتية يمكن أن تؤدي أيضًا إلى آلام الظهر. وينطبق الشيء نفسه على أمراض الكلى، على سبيل المثال. لذلك يجب عليك دائمًا استشارة الطبيب إذا كنت تعانين من آلام الظهر في بداية الحمل!

الحمل المبكر: أعراض متغيرة