العلاج المناسب للأرق

لمحة موجزة

  • الأسباب: على سبيل المثال، تناول الكثير من الكافيين أو الكحول أو النيكوتين، الاضطرابات النفسية النباتية العامة، نقص السكر في الدم، انخفاض ضغط الدم، فرط نشاط الغدة الدرقية، مشاكل القلب الوظيفية (غير العضوية)، انقطاع الطمث، الانسداد الرئوي، الاكتئاب، اضطرابات الشخصية، الفصام، المخدرات، الأدوية.
  • يمكنك القيام بذلك بنفسك: على سبيل المثال، تمارين الاسترخاء، واستخدام النباتات الطبية (على سبيل المثال كمستحضرات جاهزة أو شاي)، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتدليك نقاط الضغط، والعلاجات المنزلية (مثل اللبن)، وربما المعالجة المثلية.
  • متى ترى الطبيب؟ إذا لم يختف القلق الداخلي من خلال تدابيرك الخاصة، واستمر لفترة أطول من الوقت و/أو كان مصحوبًا بشكاوى جسدية أو نفسية أخرى.
  • ماذا يفعل الطبيب؟ يتم التشخيص من خلال أخذ التاريخ الطبي، والفحص البدني، وإجراءات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي بالكمبيوتر (CT)، والتصوير الومضاني إذا لزم الأمر، والاختبارات النفسية والاستبيانات. العلاج حسب السبب.

الأرق الداخلي: الأسباب

غالبًا ما تكون أسباب القلق الداخلي غير ضارة. عادة، على سبيل المثال، قبل الامتحانات (قلق الاختبار) أو الأداء المهم (الخوف من المسرح)، يكون المرء مضطربًا وعصبيًا داخليًا. الكثير من الكافيين أو التوتر يمكن أن يسبب أيضًا الأرق الداخلي. لكن في بعض الأحيان تكون هناك أمراض خطيرة وراء القلق الداخلي.

محفزات هامة للأرق والعصبية في لمحة

  • الاضطرابات العامة النفسية النباتية (خلل التوتر الخضري): هذه شكاوى غير محددة ولا يمكن العثور على سبب عضوي لها. الأعراض النموذجية هي الإرهاق، واضطرابات النوم، والأرق الداخلي، والعصبية، والصداع وآلام القلب، والدوخة، وانخفاض ضغط الدم، والشكاوى في منطقة إدخال الأوتار والعضلات، والحالات المزاجية الاكتئابية.
  • نقص السكر في الدم: يمكن أن يسبب نقص السكر في الدم الرغبة الشديدة في تناول الطعام، والتعرق، وسرعة ضربات القلب، والرعشة، والأرق، وفقدان الوعي، والنوبات، وأعراض أخرى.
  • انخفاض ضغط الدم: يمكن أن يحدث القلق الداخلي أيضًا مع انخفاض ضغط الدم (انخفاض ضغط الدم). تشمل الأعراض المحتملة الأخرى قلة الأداء، والتعب، وصعوبة التركيز، والصداع، وطنين الأذن (رنين في الأذنين)، والخفقان، والمزاج المكتئب، واضطرابات النوم، وبرودة اليدين والقدمين، والدوخة.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: يتميز فرط نشاط الغدة الدرقية، من بين أمور أخرى، بالأرق الداخلي، والأرق، والخفقان، وعدم انتظام ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة التعرق، ورعشة الأصابع، وفقدان الوزن، والإسهال.
  • انقطاع الطمث (سن اليأس): يعد القلق الداخلي والعصبية والتهيج أيضًا من بين أعراض انقطاع الطمث النموذجية.
  • الانسداد الرئوي: في هذه الحالة، تؤدي جلطة دموية أو هواء أو دهون أو جسم غريب استقر في الرئتين إلى انسداد الشريان الرئوي. تشمل الأعراض ضيق التنفس، وألمًا حادًا وغالبًا ما يكون تنفسيًا في الصدر، وخفقان القلب، والسعال، والقلق، والأرق الداخلي، والعرق البارد، وصدمة في حالة الصمات الكبيرة. اتصل بطبيب الطوارئ على الفور!
  • الاكتئاب: يمكن أن يشير القلق الداخلي أيضًا إلى الاكتئاب. وينطبق هذا بشكل خاص إذا كانت الأعراض الأخرى تشمل المزاج المكتئب، والشعور باللا معنى واليأس، والشعور بالضغط في الصدر والبطن، واضطرابات النوم، وقلة الاهتمام والفرح، وقلة الدافع.
  • اضطرابات الشخصية: تشمل الأعراض الرئيسية لاضطراب الشخصية الاضطراب الداخلي، والاكتئاب، والإدمان (النيكوتين، والكحول، و/أو المخدرات الأخرى)، والقلق، والإرهاق.
  • الفصام: يمكن لمرض الفصام الأول أن يعلن عن نفسه من بين أمور أخرى عن طريق القلق الداخلي، والعصبية، والتوتر، والأرق، وقلة التركيز، والتهيج، والاكتئاب، والحساسية للضوضاء والضوء وكذلك الانسحاب الاجتماعي.
  • الآثار الجانبية أو أعراض الانسحاب من الدواء: العديد من الأدوية يمكن أن تسبب الأرق كأثر جانبي، مثل بعض مضادات الاكتئاب (البوبروبيون، SSRIs)، الأمانتادين (للأنفلونزا ومرض باركنسون)، والثيوفيلين (للربو). بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحدث القلق الداخلي كأحد أعراض الانسحاب في إدمان المخدرات (مثل الحبوب المنومة والمهدئات من مجموعة البنزوديازيبين).

الأرق الداخلي: ما يمكنك القيام به بنفسك

هناك عدد من الأشياء التي يمكنك القيام بها بنفسك لمواجهة الأرق الداخلي والأعراض المسببة للتوتر مثل مشاكل النوم ومشاكل التركيز والعصبية. غالبًا ما يعتمد المتضررون على النصائح التالية، على سبيل المثال:

تمارين الاسترخاء

غالبًا ما يكون التوتر والتوتر من مسببات القلق الداخلي والعصبية. تقنيات الاسترخاء يمكن أن تساعد. على سبيل المثال، أثبت التدريب الذاتي واسترخاء العضلات التدريجي لجاكوبسون فعاليته ضد الأرق والعصبية.

العلاج بالنباتات الطبية (العلاج بالنباتات)

يقدم العلاج بالنباتات أيضًا المساعدة في التخلص من العصبية والتوتر والأرق. لديهم تأثير مهدئ ومريح:

مستحضرات نباتية طبية من الصيدلية.

يمكنك العثور في الصيدلية على أدوية متنوعة تعتمد على النباتات الطبية، على سبيل المثال، الكبسولات أو الملبس أو القطرات. تحتوي على محتوى خاضع للرقابة من المكونات النشطة وتمت الموافقة عليها رسميًا كأدوية.

إذا كنت تتناول أدوية أخرى، فناقش استخدام المستحضرات العشبية مع طبيبك أو الصيدلي. يمكنه تقديم النصح لك بشأن اختيار المستحضر المناسب وتقييم التفاعلات المحتملة بين أدويتك.

النباتات الطبية كالشاي

يمكنك أيضًا استخدام القوة العلاجية للنباتات في شكل شاي. في الصيدلية، يمكنك الحصول على أنواع الشاي الطبية التي تحتوي على حد أدنى مضمون من المادة الفعالة على شكل أكياس شاي أو في شكل سائب.

من المنطقي الجمع بين النباتات الطبية المختلفة المهدئة والمريحة. فيما يلي مثال على مزيج محلي الصنع:

  • امزج 60 جرامًا من عشبة زهرة الآلام مع 20 جرامًا من جذر الناردين وأوراق النعناع.
  • نسكب 250 مل من الماء المغلي فوق ملعقتين صغيرتين من الخليط، ونتركه ينقع لمدة عشر دقائق ثم نصفيه.
  • اشرب كوبين أو ثلاثة أكواب منه ببطء في الصباح وفي وقت مبكر من بعد الظهر (محلى بالعسل إذا لزم الأمر).

والأكثر عملية هي الخلطات الطبية الجاهزة ضد العصبية والأرق الداخلي، كما تقدمها الصيدليات (على شكل أكياس شاي أو سائبة).

حمام الاسترخاء

يمكنك أيضًا استخدام النباتات الطبية للاستحمام المريح. على سبيل المثال، يعتبر اللافندر أو بلسم الليمون أو نبات الجنجل أو زهور القش أو حشيشة الهر من الإضافات المناسبة لمياه الاستحمام لعلاج الأرق والأرق.

فيما يلي وصفة لحمام اللافندر المهدئ والمحفز للنوم:

  • غرس التسريب لمدة خمس دقائق، ثم قم بتصفية أجزاء النبات.
  • أضف التسريب إلى ماء الحمام (درجة حرارة الماء 37 إلى 38 درجة).
  • يستحم فيه لمدة 20 دقيقة على الأقل (الأطفال أقصر).

إذا كانت معدتك ممتلئة أو الدورة الدموية غير مستقرة، فإن الاستحمام الكامل الدافئ يعد من المحرمات! الحذر أيضا مع ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب. لتكون في الجانب الآمن، اسأل طبيبك مسبقًا!

ضغط البطن مع البابونج

إن الضغط الساخن والرطب على البطن مع البابونج لا يخفف الألم والتشنجات فحسب، بل له أيضًا تأثير مريح. لذلك يمكن أن يكون مفيدًا في حالة القلق الداخلي:

  • صب نصف لتر من الماء المغلي على ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من زهور البابونج.
  • اترك المرق ينقع لمدة أقصاها خمس دقائق ثم قم بتصفية أجزاء النبات.
  • ضع قطعة قماش داخلية ملفوفة في قطعة قماش ثانية ولف قطعة القماش في كمادة. قم بتعليقه في الشاي الساخن واتركه ينقع لبضع دقائق.
  • اعصر الكمادة (كن حذرًا، الجو حار!).
  • ثم ضع القماش الداخلي حول البطن بدون تجاعيد وثبته بقطعة قماش جافة (مثل المنشفة).
  • بعد 20 إلى 30 دقيقة، قم بإزالة الغلاف.
  • يجب أن يستريح الشخص المعالج لمدة نصف ساعة.

يمكنك استخدام لف البطن مرتين في اليوم.

الزيوت الأساسية

  • فرك الظهر: قم بتدفئة بضع قطرات من الزيت في يديك وافركه بلطف على الظهر بحركات دائرية لعدة دقائق. لا تمارس الكثير من الضغط وتجنب العمود الفقري الحساس (اعمل على يمين ويسار العمود الفقري)!
  • فرك القدمين: افركي القدمين بالزيت الدافئ بين يديك. ابدأ من الكاحل ثم واصل طريقك ببطء حتى أصابع القدم. مرة أخرى، لا تمارس الكثير من الضغط.

بعد العلاج يجب عليك الاستلقاء على السرير والراحة لمدة نصف ساعة. يمكنك إجراء الفرك مرة أو مرتين يوميًا (خاصة قبل الذهاب إلى السرير).

إذا استمرت شكواك لفترة طويلة على الرغم من العلاج أو حتى تفاقمت، يجب عليك استشارة الطبيب.

تمرين منتظم

يمكن أن يؤدي النشاط البدني المنتظم إلى الاسترخاء وتخفيف التوتر النفسي، حتى لا ينشأ القلق الداخلي والعصبية في المقام الأول. حاول الركض أو المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات على سبيل المثال.

تدليك نقطة الضغط

تحفيز ما يسمى بنقطة الضغط (نقطة الضغط الإبري) القلب 7. للعثور عليها، قم بثني المعصم قليلاً في اتجاه الساعد. مباشرة على الثنية المثنية على جانب الإصبع الصغير بجوار الوتر المثني الذي يمكن محسوسه بسهولة يوجد القلب 7. قم بتدليك هذه النقطة بإصبع واحد لمدة دقيقة تقريبًا.

علاج منزلي

  • كمادات ربلة الساق: من المفترض أن يكون لها تأثير مريح ومهدئ وبالتالي تساعد على التخلص من الأرق الداخلي. كيفية تطبيق الأغطية بشكل صحيح، سوف تتعلم في المقال أغطية العجل.
  • اللبن: يعتمد بعض الأشخاص على اللبن لعلاج التوتر والعصبية، ويعتبر أيضًا علاجًا مثبتًا للأرق الداخلي. والأفضل شرب كوب (كبير) منه.

العلاجات المنزلية لها حدودها. إذا استمرت الأعراض لفترة أطول ولم تتحسن أو حتى ازدادت سوءًا على الرغم من العلاج، فيجب عليك دائمًا استشارة الطبيب.

المثلية

بعض الناس يقسمون بالمعالجة المثلية. على سبيل المثال، يُقال إن علاج المعالجة المثلية كاليوم زرنيخوسوم يساعد في علاج الأرق الداخلي الذي يسبب تململ الذراعين والساقين. تشمل العلاجات المناسبة الأخرى التي ذكرها المعالجون المثليون ذوو الخبرة البابونج (لزيادة الحساسية وتقلب المزاج)، وألبوم الزرنيخ (للقلق والضعف)، وNux vomica (الأرق الداخلي بسبب الإجهاد المهني).

لم يتم إثبات فعالية المعالجة المثلية علميا بعد.

الأرق الداخلي: متى تحتاج لرؤية الطبيب؟

يجب أن ترى الطبيب إذا:

  • يستمر القلق الداخلي لفترة أطول
  • تدابير المساعدة الذاتية (الشاي المهدئ، تقنيات الاسترخاء، وما إلى ذلك) لا تخفف من القلق الداخلي.
  • يصاحب القلق الداخلي شكاوى جسدية أو عقلية أخرى (على سبيل المثال، ارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب).

سيسألك الطبيب أولاً بالتفصيل عن تاريخك الطبي (سجل المريض). من المهم أن تعرف، على سبيل المثال، المدة التي عانيت فيها من الأرق، وما إذا كان لديك أي شكاوى أخرى وما هي الأدوية التي تتناولها.

ومن هذه المعلومات، يستطيع الطبيب في كثير من الأحيان استخلاص المؤشرات الأولية للسبب الأساسي. يمكن أن توفر الفحوصات المختلفة مزيدًا من المعلومات المهمة، على سبيل المثال:

  • الفحص البدني مع قياس ضغط الدم
  • اختبارات الدم: تكون مفيدة، على سبيل المثال، إذا كان نقص السكر في الدم أو فرط نشاط الغدة الدرقية أو الانسداد الرئوي قد يثير القلق الداخلي.
  • اختبارات التصوير: يمكن أن تكون فحوصات التصوير المقطعي المحوسب (CT) والأشعة السينية مفيدة، على سبيل المثال، إذا كان الانسداد الرئوي يشتبه في أنه سبب الأرق الداخلي. يمكن أن يساعد الفحص بالموجات فوق الصوتية (التصوير بالموجات فوق الصوتية) في توضيح فرط نشاط الغدة الدرقية المحتمل.
  • التصوير الومضي: يمكن أيضًا استخدام إجراء الطب النووي هذا للكشف عن الانسداد الرئوي، وأيضًا للكشف عن فرط نشاط الغدة الدرقية. يمكنك قراءة المزيد عن هذا الإجراء هنا.
  • الاختبارات: يتم استخدام الاستبيانات والاختبارات عندما يشتبه الأطباء في أن الأسباب النفسية مثل الفصام أو الاكتئاب هي سبب القلق الداخلي.