النظام الغذائي لمرض الصدفية

ما الذي يجب مراعاته في النظام الغذائي لعلاج الصدفية؟

تنجم أعراض الصدفية عن تفاعلات التهابية مفرطة في الجسم. بالنسبة للعديد من المرضى، تعتبر التغذية أداة تعديل مهمة في التعامل مع المرض. وذلك لأن بعض الأطعمة والمنشطات تغذي أيضًا العمليات الالتهابية. والبعض الآخر له تأثير إيجابي ويمنع الالتهاب.

اتبع هذه القواعد الغذائية للصدفية:

  • التقليل من اللحوم: تحتوي اللحوم والنقانق على الكثير من حمض الأراكيدونيك الذي يغذي الالتهاب. وينطبق هذا أيضًا على منتجات الألبان والبيض عالية الدهون. بل استمتع باعتدال!
  • الأسماك في كثير من الأحيان: أسماك المياه الباردة على وجه الخصوص غنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية. يبدو أن هذه فعالة بشكل خاص في السيطرة على العمليات الالتهابية.
  • لا يوجد كحول: يؤدي النبيذ والبيرة والمشروبات الكحولية الأخرى إلى ظهور الصدفية لدى بعض الأشخاص أو استمرارها. من الأفضل لمرضى الصدفية الامتناع عن هذا المنشط.

نظام غذائي خاص للدورات الشديدة

في الأشكال النادرة والشديدة من الصدفية يحدث أن التقشر الشديد يسبب البروتين ونقص الفيتامينات وفقر الدم. في هذه الحالة يوصى بتعديل النظام الغذائي أو دعمه بالمستحضرات المناسبة.

النظام الغذائي لالتهاب المفاصل الصدفي