التدليك العلاجي: التطبيق والتقنية

ما هو التدليك العلاجي؟

التدليك العلاجي هو إجراء لعلاج الشكاوى والأمراض الصحية المختلفة. لقد تم إثبات فعاليته علميا، ولهذا السبب فهو ينتمي إلى العلاجات المعترف بها، وتدفع تكاليفه شركات التأمين الصحي – بشرط وصفه من قبل الطبيب.

ينتمي التدليك العلاجي إلى مقاييس العلاج الطبيعي حسب كتالوج العلاجات. باستخدام تقنيات التدليك المدمجة، يقوم المعالج بتحفيز الجلد والأنسجة تحت الجلد والعضلات والأوتار والأنسجة الضامة بشكل مباشر بالإضافة إلى الأعصاب والأوعية الدموية والليمفاوية المرتبطة بها. وبشكل غير مباشر، يمكن أيضًا أن تتأثر الأعضاء الداخلية.

متى يستخدم التدليك العلاجي؟

يمكن علاج التوتر في العضلات، على سبيل المثال في منطقة الكتف أو الظهر، والألم المصاحب له، بشكل جيد عن طريق التدليك العلاجي. ولكن هناك أنواع أخرى من الشكاوى التي تستجيب لهذا النوع من العلاج، على سبيل المثال:

  • تراكم السوائل في الأنسجة (الوذمة اللمفية)
  • الإمساك (الإمساك)
  • @ تندب
  • ألم مزمن

كيف يتم تطبيق التدليك العلاجي؟

يتم تنفيذ العلاج بالتدليك نفسه من قبل أخصائيي العلاج الطبيعي أو المدلكين المدربين أو القائمين على الحمام الطبي. ولكن ما هي أنواع التدليك الموجودة؟ اعتمادا على الأعراض، يمكن استخدام أشكال مختلفة.

العلاج بالتدليك الكلاسيكي (تدليك KMT)

تدليك الأنسجة الضامة

يستهدف هذا النوع من التدليك الأنسجة الضامة والدهنية الموجودة مباشرة تحت الجلد. ويعمل عليها المعالج خصيصًا بتقنيات تدليك خاصة لتفكيك الأنسجة وإزالة أي التصاقات. تدليك الأنسجة الضامة له تأثير انعكاسي، مما يعني أنه يؤثر على عمل الأعضاء الداخلية المختلفة – اعتمادًا على جزء الجسم الذي يتم تطبيقه عليه.

التصريف اللمفاوي

يستخدم التصريف اللمفاوي لإزالة سائل الأنسجة المتراكم (الوذمة اللمفية). يقوم المعالج بتحفيز الأوعية اللمفاوية بحركات دائرية لتحفيز إزالة السائل اللمفاوي. عادة ما يتم علاج الذراعين والساقين والوجه والرقبة، حيث تتشكل الوذمة اللمفية عادة في هذه المناطق. بعد العلاج اليدوي، يتم لف جزء الجسم المعالج (العلاج بالضغط) لمنع تكون الوذمة مرة أخرى.

لمزيد من المعلومات حول التصريف اللمفاوي، راجع مقالة التصريف اللمفاوي.

تدليك القولون

من أجل علاج أو منع الشكاوى المعوية المزمنة مثل الإمساك وانتفاخ البطن، يعد تدليك القولون (القولون: الأمعاء اليونانية) علاجًا مناسبًا. الهدف هو تنشيط وظيفة الأمعاء وبالتالي تحفيز عملية الهضم. ولهذا الغرض، يتم تحفيز نقاط معينة في أسفل البطن حول القولون بالضغط اللطيف وحركات التمسيد في اتجاه المستقيم.

تدليك السمحاق

كما أن له تأثيرًا منعكسًا، حيث يعمل على تحسين عمل الأعضاء الداخلية. يستخدم هذا النوع من التدليك، على سبيل المثال، لالتهاب المفاصل وقرحة المعدة والدوخة والصداع النصفي ومغص الكلى والمرارة وألم الصدر وضيق الصدر.

التدليك تحت الماء

يعتبر التدليك المائي أو التدليك النفاث تحت الماء مناسبًا لعلاج الشكاوى المختلفة. وينصب التركيز على التوتر والالتصاقات والتندب في العضلات والأنسجة. وذلك لأن التدليك تحت الماء يحفز عملية التمثيل الغذائي ويعزز إزالة سوائل الأنسجة المحتقنة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون لهذا التدليك تأثير في خفض ضغط الدم.

متى يكون التدليك العلاجي غير مناسب؟

  • الإصابات الحادة في الجهاز العضلي الهيكلي
  • دموع العضلات الطازجة
  • إصابات وكسور العظام حتى الأسبوع السادس
  • ندوب جديدة
  • الجلطات الحادة
  • الالتهابات الجلدية مثل الأكزيما
  • الدوالي (الدوالي)
  • هشاشة العظام الشديدة
  • تناول الأدوية لمنع تخثر الدم (منع تخثر الدم)
  • أمراض الحمى
  • الأمراض المعدية
  • حالات الحمل عالية الخطورة

ما الذي يجب علي الانتباه إليه قبل وبعد التدليك العلاجي؟