الارتجاع العصبي: التعريف والطريقة والعملية

متى تقوم بالارتجاع العصبي؟

أمثلة على التطبيقات الممكنة للارتجاع العصبي:

  • ADHD (اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه)
  • مرض التوحد،
  • الصرع.
  • التوتر والأمراض المرتبطة بالتوتر
  • الإرهاق والاكتئاب
  • الصداع النصفي وأنواع الصداع الأخرى
  • اضطرابات القلق واضطرابات الهلع
  • اضطرابات النوم
  • الألم المزمن
  • الاضطرابات الإدمانية مثل إدمان الكحول أو إدمان المخدرات

عادةً لا يكون الارتجاع العصبي وحده كافيًا لعلاج المرض بنجاح. ولذلك، يميل الأطباء إلى استخدام الارتجاع العصبي كعلاج مساعد لمكونات العلاج الأخرى مثل الأدوية والعلاجات الكلامية.

ردود الفعل العصبية لتحسين الأداء

يعد علاج الارتجاع العصبي فعالاً كعلاج داعم للعديد من الأمراض والشكاوى. تُستخدم هذه الطريقة أيضًا في بعض الأحيان من قبل الرياضيين المتنافسين والمهنيين الطبيين (مثل الجراحين) لتعزيز قدرتهم على الأداء والتركيز.

كيف يعمل الارتجاع العصبي بالضبط؟

يقوم الطبيب بوضع أقطاب كهربائية صغيرة على فروة رأس المريض. يستخدمها لإجراء النشاط الكهربائي للدماغ عن طريق تخطيط كهربية الدماغ (EEG). يتم عرض موجات الدماغ كموجات. ومع ذلك، يصعب تفسيرها بالنسبة للشخص العادي. ولهذا السبب، يظهر للمريض تسلسل رسومي على الشاشة بدلاً من ذلك، على سبيل المثال، طائرة متحركة. وهذا يرتفع أو ينخفض ​​اعتمادًا على كيفية تغير نشاط الدماغ.

التدريب على الارتجاع العصبي

في تدريب الارتجاع العصبي، يجب على المريض الآن أن يتعلم التأثير الواعي على وظائف المخ المختلفة مثل التركيز والذاكرة والاسترخاء وما إلى ذلك بناءً على التمثيل التصويري البسيط. بالنسبة للأطفال، تم تصميم هذه الدورات التدريبية بطريقة مرحة: هناك نقاط مكافأة مقابل "تحريك" الطائرة بنجاح.

هل الارتجاع العصبي خطير أم مؤلم؟

حتى لو استمرت الإشاعة فإن الارتجاع العصبي لا يقوم بصدمات كهربائية للمريض! تعمل الأقطاب الكهربائية المرفقة فقط على قياس نشاط الدماغ، وهذا ليس مؤلمًا ولا خطيرًا.