تأثير الأسبرين: كيف يعمل الدواء

هذا العنصر النشط موجود في تأثير الأسبرين

المكون الرئيسي في تأثير الأسبرين هو حمض أسيتيل الساليسيليك (ASA). يؤخذ عن طريق الفم، ويمتصه الجسم بالكامل. يؤدي انهيار ASA إلى إنتاج المادة الفعالة حمض الساليسيليك. وهو ينتمي إلى مجموعة المواد الفعالة المعروفة باسم المسكنات والأدوية المضادة للالتهابات (NSAIDs). الدواء له تأثير مضاد للالتهابات وخافض للحرارة وتسييل الدم. يثبط تأثير الأسبرين إنزيمين (إنزيمات الأكسدة الحلقية) المسؤولة عن تكوين المواد الالتهابية والصفائح الدموية. يتم توزيع تأثير الأسبرين في جميع أنحاء الجسم عن طريق الدم، ثم يتحلل لاحقًا في الكبد ويفرز عن طريق الكلى.

متى يتم استخدام تأثير الأسبرين؟

الاستخدامات النموذجية لتأثير الأسبرين هي:

  • الصداع
  • الحمى
  • أعراض البرد
  • الم المفاصل
  • ألم الأسنان (ليس قبل زيارة طبيب الأسنان)

ما هي الآثار الجانبية لتأثير الأسبرين؟

في بعض الأحيان تحدث تفاعلات فرط الحساسية للجلد (احمرار الجلد، الحكة).

في حالات نادرة، قد تحدث آثار جانبية في شكل قرحة المعدة والتهاب المعدة. ومن الممكن أيضًا ظهور أعراض مثل انخفاض ضغط الدم وضيق التنفس واضطرابات الكبد والقنوات الصفراوية.

في حالات نادرة جدًا، قد يحدث نزيف من الأنف أو اللثة، وزيادة في قيم الكبد، وأمراض الكلى والمسالك البولية، وخلل في وظائف الكلى.

ما يجب أن تكون على علم به عند استخدام تأثير الأسبرين

الجرعة المعتادة للبالغين والمراهقين بعمر 14 عامًا فما فوق هي كيس أو كيسين من الحبيبات (500 مجم إلى 1000 مجم) ثلاث مرات يوميًا. لتجنب تهيج بطانة المعدة، لا ينبغي تناول تأثير الأسبرين على معدة فارغة، ويجب أن يكون هناك أربع إلى ثماني ساعات بين تناوله. يجب ألا تتجاوز مدة الاستخدام أربعة أيام.

كما أن هناك مجموعات من المرضى لا يجب عليهم استخدام الدواء أو إلا بعد استشارة الطبيب المعالج.

تأثير الأسبرين: موانع

لا ينبغي تناول الدواء إذا كانت هناك حساسية تجاه المكونات المعنية.

علاوة على ذلك، يجب عدم تناول تأثير الأسبرين في حالة:

  • قرحة المعدة والأمعاء الحادة
  • زيادة ميل النزيف
  • فشل الكبد والكلى الحاد
  • قصور القلب الشديد
  • الحمل (الأشهر الثلاثة الأخيرة)
  • نوبات الربو في الماضي بسبب تناول الساليسيلات
  • الميثوتريكسيت
  • الوارفارين (على سبيل المثال، لجلطات الدم).
  • السيكلوسورين
  • مدرات البول، مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (مثل ارتفاع ضغط الدم)
  • المنشطات ومضادات الالتهاب (مثل الروماتيزم)

الحذر عند تناول تأثير الأسبرين ينطبق على:

  • حمى القش
  • ارتفاع ضغط الدم غير المعدل
  • الاستخدام المتزامن للأدوية التي لها أيضًا تأثير مخفف للدم (على سبيل المثال، ماركومار)
  • الاستخدام المتزامن للأدوية مثل: الديجوكسين، مضادات السكر، حمض الفالبرويك، أدوية النقرس المفرزة لحمض اليوريك.
  • قرحة المعدة أو الأمعاء الماضية
  • ضعف وظائف الكبد والكلى

يجب توخي الحذر بشكل خاص عند استخدام تأثير الأسبرين لعلاج أمراض الحمى لدى الأطفال. يجب تناول الدواء فقط بعد استشارة الطبيب، حيث أن هناك خطر الإصابة بمتلازمة راي التي تهدد الحياة.

يجب تجنب تناول تأثير الأسبرين مع الكحول لأنه يحدث غالبًا تلف في الغشاء المخاطي للمعدة (التهاب المعدة).

تأثير الأسبرين: الحمل والرضاعة

لا ينبغي أن يستخدم تأثير الأسبرين أثناء الحمل. تناوله خلال الأشهر الستة الأولى من الحمل قد يسبب سوء نمو الجنين. في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، لا ينبغي تناول الدواء لأنه قد يسبب ضررًا لكلية الجنين ويؤدي إلى تثبيط المخاض ونزيف طويل الأمد عند الأم.

أثناء الرضاعة الطبيعية، لم يتم الإبلاغ حتى الآن عن أي آثار ضارة على الطفل إذا تناولت الأم Aspirin Effect لفترة قصيرة وبكميات صغيرة. ومع ذلك، فإن المادة الفعالة قد تؤثر أيضًا وتضر بالطفل عن طريق حليب الثدي. يوصى بالعلاج بتأثير الأسبرين فقط بعد استشارة الطبيب.

كيفية الحصول على تأثير الأسبرين

معلومات كاملة عن هذا الدواء

هنا يمكنك العثور على المعلومات الكاملة عن الدواء للتنزيل (PDF)