العصيدة (الكيس الدهني): الأسباب والأعراض والعلاج

عصيدة: الوصف

يشير الأطباء إلى التصلب على أنه "نتوء" محاط بطبقة من الجلد، وهي مملوءة بشكل أساسي بخلايا الجلد والدهون. تسمى هذه التجاويف المملوءة في أنسجة الخلايا تحت الجلد، والتي تتطور بسبب انسداد الغدة، أيضًا بالأكياس المحتجزة - وهي في هذه الحالة عبارة عن كيسة ثلاثية الرؤوس ("كيس غمد جذر الشعر"). بالعامية، يُطلق على العصيدة أيضًا اسم كيس العصيدة.

التمايز عن الكيس البشرة

في بعض الأحيان، يُطلق على الكيس البشروي أيضًا اسم التصلب العصيدي. تتطور هذه العقيدات التي يتراوح حجمها بين حبة البازلاء والبرقوق أيضًا من جذور الشعر، ولكن من الجزء العلوي منها (القمع). أنها تحتوي بشكل أساسي على مادة قرنية مقشرة يتم وضعها فوق بعضها البعض. من ناحية أخرى، تمتلئ العصيدة "الحقيقية" بشكل أساسي بمادة دهنية للغاية.

العصيدة: الأعراض

يبلغ قطر العصيدة عادة من سنتيمتر إلى سنتيمترين. ومع ذلك، يمكن أن تتضخم إلى حجم بيضة الدجاج، وفي حالات نادرة حتى بحجم كرة التنس. في الأكياس الأكبر حجمًا، يتمدد الجلد الذي يغطيها بشكل كبير. يؤدي هذا إلى تباعد الشعر الذي ينمو هنا أو فقدانه تمامًا. في بعض الحالات، يمكن رؤية نقطة رمادية أو سوداء على سطح العصيدة.

في حالة الالتهاب، يحمر الجلد في منطقة العصيدة، ويتورم، ويسبب اللمس أو الضغط الخفيف الألم. إذا تجمع القيح أيضًا داخل كبسولة العصيدة، فهو خراج.

العصيدة: الأسباب وعوامل الخطر

يمكن أن تنسد القناة الإخراجية للغدة الدهنية في منطقة معينة، ما يسمى بالبرزخ، على سبيل المثال بواسطة بلورات دهنية صغيرة أو خلايا جلدية. بعد ذلك، لم يعد بإمكان الزهم أن يتدفق بحرية، لكن الغدة تستمر في إنتاجه. تدريجيا، يتراكم الزهم ويتم ضخ جذر الشعر إلى "فقاعة" مستديرة - يتطور التصلب العصيدي.

العصيدة: الفحوصات والتشخيص

عادة ما يتم تشخيص تصلب الشرايين من قبل طبيب عام أو طبيب أمراض جلدية. خلال الاستشارة الأولية للحصول على التاريخ الطبي للمريض (سجل المريض)، يسأل الشخص المصاب، على سبيل المثال، عن مدة وجود الكيس، وما إذا كان يسبب له الألم وما إذا كانت هناك "كتل" أخرى أم لا.

لا يمكن في بعض الأحيان تحديد ما إذا كان هناك عصيدة "حقيقية" (كيس تريشيلمال) أو كيس بشرانية بشكل مؤكد إلا بعد إزالة "النتوء" جراحيًا وفحصه في المختبر بحثًا عن الأنسجة الدقيقة (النسيجية). من المهم أيضًا إجراء فحص نسيجي لتوضيح ما إذا كان الورم ليس ورمًا خبيثًا.

العصيدة: العلاج

إزالة التصلب العصيدي

يقوم طبيب الأمراض الجلدية عادةً بإزالة التصلب العصيدي في العيادة الخارجية تحت التخدير الموضعي. أثناء العملية، يحرص الطبيب على قطع العصيدة مع كبسولتها وقناة الإخراج المرتبطة بها. إذا بقيت أجزاء منه في الجلد، فهناك خطر كبير لعودة التصلب.

عندما تصبح العصيدة ملتهبة

في حالة العدوى البكتيرية، تتضخم العصيدة وتحمر وتشعر بالدفء وتؤلم عند اللمس. إذا تجمع القيح بشكل متزايد داخل الكيس ولا يمكن تصريفه، يتطور الخراج. وهذا يتطلب العلاج الطبي في أي حال. في كثير من الأحيان، يستخدم الطبيب أيضًا مضادًا حيويًا للعلاج.

العصيدة: مسار المرض والتشخيص

من حيث المبدأ، بعد الاستئصال الجراحي للتصلب العصيدي، يمكن أن تتطور تصلب الشرايين آخر في نفس المكان. ومع ذلك، إذا تم تنفيذ الإجراء بشكل احترافي، فإن خطر ذلك يكون منخفضًا.