الاستحمام أثناء الحمل: ما يجب مراعاته

حوض الاستحمام: ليس ساخنًا جدًا وليس طويلًا جدًا

عندما يتعلق الأمر بالاستحمام أثناء الحمل، تفكر العديد من النساء في حمام فقاعات دافئ في حوض الاستحمام، ربما مع الشموع والموسيقى المفضلة لديهن. في الواقع، الاستحمام في حوض الاستحمام يريح الجسم والروح والروح. إن "الاسترخاء" المهدئ يجعلك تنسى الحياة اليومية، والدفء يريح العضلات، ويريح الظهر والمفاصل، وحتى الطفل يشعر بالدفء.

يجب أن تكون درجة حرارة ماء الاستحمام حوالي 33 إلى 34 درجة. ارتفاع درجات الحرارة من 37 إلى 38 درجة غير مناسب، لأن حينها تتوسع الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم. هذا يمكن أن يسبب مشاكل في الدورة الدموية. على سبيل المثال، تصاب بعض النساء الحوامل بالدوار، مما يزيد من خطر التعرض للحوادث، على سبيل المثال عند الخروج من حوض الاستحمام. بالإضافة إلى ذلك، قد تتفاقم الدوالي الموجودة. بالإضافة إلى ذلك، إذا ارتفعت درجة حرارة الجسم الأساسية عن 38.5 درجة لفترة طويلة نتيجة لمياه الاستحمام الدافئة جدًا، فإن خطر الولادة المبكرة يزداد؛ كما يزداد معدل الولادة المبكرة والتشوه.

  • ضع دائمًا كوبًا من الماء في متناول يدك واشرب الكثير منه، لأن الحرارة تتسبب في فقدان الجسم للسوائل.
  • تأكدي أيضًا من أنك لن تكوني بمفردك أبدًا عند الاستحمام أثناء الحمل، في حالة احتياجك إلى مساعدة غير متوقعة.
  • إذا كانت بشرتك جافة، يمكنك إضافة إضافات متجددة إلى ماء الاستحمام. ومع ذلك، فمن الأفضل الابتعاد عن الزيوت الأساسية الموجودة في زيوت الاستحمام، لأن بعض المواد مثل الكافور أو القرفة أو القرنفل يمكن أن تؤدي إلى الولادة المبكرة - تحدثي مع طبيبك أو القابلة إذا لم تكوني متأكدة.

حوض استحمام بالماء الساخن

عند الاستحمام أثناء الحمل، تجنبي أحواض الاستحمام الساخنة: فبفضل الماء الدافئ الموجود فيها، يمكن أن تكون مليئة بالبكتيريا والفطريات - خاصة إذا لم يتم تجديد المياه كثيرًا. نظرًا لأن التوازن الهرموني المتغير أثناء الحمل يقلل من مستوى الحمض في المهبل، فإن الدفاع المناعي المحلي يضعف. وهذا يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. لذا، إذا كنت لا ترغبين في الإصابة بعدوى فطرية مهبلية عند الاستحمام أثناء الحمل، فمن الأفضل تجنب الماء الدافئ جدًا.

السباحة في المسبح

السباحة في البحيرات والأنهار

إذا كنت تفضل السباحة في المياه الطبيعية، فيجب عليك مراجعة بلديتك مسبقًا حول جودة المياه. المياه في معظم البحيرات والأنهار اليوم ليست ملوثة. ومع ذلك، لا يزال من المستحسن أن تسألي ما إذا كنتِ لا ترغبين في التعرض لأي مخاطر أثناء الحمل بسبب المياه التي قد تكون ملوثة بالجراثيم.

الاستحمام أثناء الحمل: اللعب بطريقة آمنة

إذا اتبعت بعض القواعد ولم تقم بإرهاق نفسك أو ارتفاع درجة حرارتك، فإن الاستحمام أثناء الحمل لن يسبب أي مشاكل وسيكون مفيدًا لك ولطفلك. ومع ذلك، اسألي طبيبك دائمًا أولاً إذا لم تكوني متأكدة أو إذا ظهرت أي مشاكل أثناء الحمل.