برومازيبام: التأثيرات والاستخدامات والآثار الجانبية

كيف يعمل برومازيبام

في الجرعات العلاجية، يحتوي البرومازيبام في المقام الأول على خصائص مزيلة للقلق ومهدئة. يتم تحفيز التأثير من خلال الارتباط بموقع ربط مهم (مستقبل) للخلايا العصبية، وهو ما يسمى بمستقبل GABA (مستقبل حمض جاما أمينوبوتيريك).

تتواصل الخلايا العصبية في الدماغ البشري عن طريق مواد مرسلة (ناقلات عصبية)، والتي تطلقها خلية عصبية واحدة وتستقبلها الخلية العصبية التالية عبر مستقبلات معينة. وينتج عن ذلك دوائر معقدة للغاية، حيث تكون خلية عصبية واحدة في بعض الأحيان على اتصال مع آلاف الخلايا الأخرى، كما توجد أيضًا ناقلات عصبية مختلفة.

بعضها يثير الخلية العصبية اللاحقة وبالتالي ينقل الإشارة، والبعض الآخر يمنع نقل الإشارة (الناقلات العصبية المثبطة). الأدرينالين، على سبيل المثال، ينشط الجهاز العصبي ويعزز التحفيز، في حين أن غابا له تأثير مثبط.

تعمل البنزوديازيبينات مثل برومازيبام على مستقبلات GABA وتتسبب في تفاعل المستقبل بشكل أكثر حساسية مع الناقل العصبي. وهذا يعني أن انخفاض مستويات GABA يؤدي بسرعة أكبر إلى النعاس أو أن مستويات GABA الثابتة تسبب نعاسًا أكبر للجهاز العصبي.

الامتصاص والتحلل والإفراز

يمكن أن يزيد ما يسمى "نصف العمر" مع تقدم العمر، وبالتالي يكون الإفراز أبطأ. لهذا السبب، غالبًا ما يكون من الضروري تناول جرعة أقل في سن الشيخوخة.

متى يتم استخدام برومازيبام؟

يستخدم برومازيبام للتخفيف من أعراض الحالات الحادة والمزمنة من الإثارة والتوتر والقلق. نظرًا لمدة تأثيره الطويلة، فإن استخدامه كحبة نوم له ما يبرره فقط إذا كان التأثير المهدئ مطلوبًا أيضًا خلال النهار.

يجب أن يكون العلاج قصير الأمد قدر الإمكان، ويجب ألا يستمر أكثر من أربعة أسابيع، لأن البرومازيبام يسبب الإدمان بدرجة كبيرة.

كيف يتم استخدام برومازيبام

يؤخذ برومازيبام على شكل أقراص. يبدأ العلاج عادةً بجرعة مقدارها ثلاثة ملليجرام يوميًا كجرعة وحيدة في المساء.

بالنسبة للأمراض الشديدة بشكل خاص، يمكن زيادة الجرعة إلى اثني عشر ملليجرامًا من البرومازيبام يوميًا كحد أقصى، ثم يتم تقسيم الجرعة إلى عدة جرعات فردية على مدار اليوم.

ما هي الآثار الجانبية للبرومازيبام؟

الآثار الجانبية مثل الاكتئاب، وفقدان الذاكرة، والتعب، والنعاس، والدوخة، والصداع، ومشاكل التركيز، وانخفاض الاستجابة، والتعب والإفراط في القلق يمكن أن تحدث في كثير من الأحيان (في أكثر من واحد من كل عشرة أشخاص يعالجون).

هناك أيضًا خطر حدوث تفاعلات "متناقضة" بعد تناول البرومازيبام. بعد تناول الدواء يظهر على المريض سلوك مضطرب وعدواني، والتهيج، والأرق، والعصبية، والقلق واضطرابات النوم.

يتم ملاحظة ردود الفعل المتناقضة هذه بشكل متكرر عند الأطفال وكبار السن.

ما الذي يجب مراعاته عند تناول البرومازيبام؟

موانع الاستعمال

لا ينبغي أن يؤخذ برومازيبام إذا:

  • التبعية المعروفة
  • الوهن العضلي الوبيل (ضعف العضلات المرضي)
  • ضعف شديد في الجهاز التنفسي (قصور الجهاز التنفسي)
  • متلازمة توقف التنفس أثناء النوم
  • ضعف الكبد الشديد

طرق تواصل متعددة

يمكن أن يؤدي تناول المواد الأخرى التي تعمل على الجهاز العصبي المركزي في وقت واحد إلى زيادة تثبيط الجهاز التنفسي والتخدير. وتشمل هذه المواد الفعالة للفصام والذهان، والمهدئات، والحبوب المنومة، ومضادات الاكتئاب، والمخدرات، ومزيلات القلق، والأدوية المضادة للنوبات، وأدوية الحساسية (مضادات الحساسية) وخاصة الكحول.

الأدوية الأخرى التي يتم تفكيكها عبر نفس أنظمة إنزيمات الكبد (السيتوكروم P450) مثل برومازيبام يمكن أن تؤخر تحللها. هذا يزيد ويطيل تأثير البرومازيبام.

القدرة على القيادة وتشغيل الآلات الثقيلة

هناك خطر متزايد للسقوط بعد تناول برومازيبام، وخاصة في المرضى الأكبر سنا. هناك أيضًا خطر متزايد لوقوع حوادث عند تشغيل الآلات الثقيلة وقيادة المركبات.

شرط العمر أو السن

يعد استخدام البرومازيبام لدى الأطفال والمراهقين أمرًا غير معتاد ولا يتم وصفه إلا من قبل الطبيب بعد دراسة متأنية لنسبة المخاطر إلى الفوائد. يجب تعديل الجرعة لتتناسب مع انخفاض وزن الجسم.

في المرضى المسنين والمرضى الذين يعانون من اختلال وظائف الكبد، يجب تقليل الجرعة إذا لزم الأمر.

الحمل والرضاعة الطبيعية

لا توجد بيانات كافية عن استخدامه لدى النساء الحوامل. ومع ذلك، أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات ضررًا محتملاً على الطفل، ولهذا السبب لا ينبغي استخدام البرومازيبام أثناء الحمل أو عند الضرورة القصوى فقط.

إذا تم تناول برومازيبام قبل الولادة بفترة قصيرة، فقد تظهر على الطفل أعراض التسمم بالبنزوديازيبين ("متلازمة الرضيع المرن") بعد الولادة. ويتميز هذا بانخفاض قوة العضلات وانخفاض ضغط الدم وعدم القدرة على الشرب وانخفاض درجة حرارة الجسم وضعف شديد في التنفس.

إذا كان هناك مؤشر للاستخدام على المدى الطويل أثناء الرضاعة الطبيعية، فيجب ملاحظة الآثار الجانبية على الرضيع. إذا لزم الأمر، ينبغي النظر في التحول إلى التغذية بالزجاجة.

كيفية الحصول على الدواء مع برومازيبام

الأدوية التي تحتوي على البرومازيبام متاحة فقط بوصفة طبية في ألمانيا والنمسا وسويسرا، حيث يتطلب استخدامها إشرافًا طبيًا صارمًا. ولذلك لا يمكن الحصول عليها إلا من الصيدليات بوصفة طبية.

منذ متى كان البرومازيبام معروفًا؟

تم تسجيل براءة اختراع البنزوديازيبين برومازيبام في عام 1963 وخضع للتطوير السريري في السبعينيات. تم إطلاقه في سوق الأدوية الألمانية في عام 1970. والأدوية الجنيسة متاحة الآن.