كاربامازيبين: التأثيرات والاستخدامات والآثار الجانبية

كيف يعمل كاربامازيبين

كدواء مضاد للصرع، يقلل الكاربامازيبين من فرط استثارة الخلايا العصبية عن طريق منع قنوات أيونية معينة في أغشية الخلايا. هذا يقلل من خطر نوبة الصرع.

في أمراض الجهاز العصبي، يمكن أن ينتهك هذا التوازن المتحكم فيه. على سبيل المثال، يمكن زيادة الإثارة أو تقليل التثبيط بسبب الاستعداد الوراثي أو أيضًا بسبب إصابات الدماغ. النتيجة: الجهاز العصبي للدماغ مفرط الاستثارة – قد تحدث نوبات صرع.

الامتصاص والتحلل والإفراز

يتم امتصاص الكاربامازيبين ببطء نسبي ولكن بشكل كامل من الأمعاء إلى الدم. يحدث التأثير بعد أربع إلى 16 ساعة. ويتبع ذلك انهيار الكبد والإفراز عن طريق الكلى (مع البول) والأمعاء (مع البراز). وبعد حوالي 16 إلى 24 ساعة، تخرج نصف جرعة الكاربامازيبين الممتصة من الجسم.

متى يتم استخدام الكاربامازيبين؟

استخدامات (دواعي) الكاربامازيبين هي:

  • تلف الأعصاب في مرض السكري (الاعتلال العصبي السكري)
  • ألم العصب الثلاثي التوائم (ألم شديد في الوجه من جانب واحد)
  • الألم العصبي اللساني البلعومي الحقيقي (نوبات ألم شديدة في منطقة تعصيب العصب القحفي التاسع والعاشر)
  • نوبات غير صرعية في مرض التصلب المتعدد
  • الوقاية من النوبات في متلازمة انسحاب الكحول
  • الوقاية من نوبات الهوس الاكتئابي في الاضطراب ثنائي القطب عندما يكون الليثيوم غير فعال بما فيه الكفاية

كيف يتم استخدام كاربامازيبين

يتم تحديد الجرعة بشكل فردي لكل مريض. وكقاعدة عامة، يبدأ الشخص بجرعة 200 ملليجرام يوميًا. وبعد ذلك يمكن زيادة الجرعة ببطء حتى تصل إلى 1200 ملليجرام. الأطفال والمراهقين والمرضى المسنين والمرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية والذين يعانون من خلل في الكلى أو الكبد يحصلون على جرعة أقل.

يجب أن يخضع المرضى للاختبارات الجينية قبل العلاج بالكاربامازيبين، حيث أن هناك أدلة كافية على أن بعض الآثار الجانبية تكون أكثر شيوعًا مع بعض التغيرات الجينية. إذا تم استبعادها مسبقًا، فإن خطر حدوث بعض الآثار الجانبية يكون أقل بكثير.

ما هي الآثار الجانبية لكاربامازيبين؟

في بعض الأحيان، يسبب الكاربامازيبين حركات لا إرادية، وخللًا في الكلى أو القلب، والصداع، والارتباك، في أقل من واحد بالمائة من المرضى الذين يتم علاجهم. وحتى في حالات أقل شيوعًا، تتطور الاضطرابات البصرية واضطرابات النطق.

ما الذي يجب مراعاته عند تناول الكاربامازيبين؟

موانع الاستعمال

لا ينبغي أن يؤخذ كاربامازيبين عن طريق:

  • فرط الحساسية للمادة الفعالة أو لأي من مكونات الدواء الأخرى
  • تلف نخاع العظام
  • بعض اضطرابات صورة الدم (البورفيريا الحادة المتقطعة)
  • الاستخدام المتزامن للفوريكونازول (للالتهابات الفطرية) أو مثبطات MAO (لمرض باركنسون أو الاكتئاب)

يجب استخدام الكاربامازيبين فقط بعد إجراء تقييم صارم للمخاطر والفوائد في حالة وجود اضطرابات في تكوين الدم أو خلل في استقلاب الصوديوم أو خلل في القلب أو الكلى أو الكبد.

التفاعلات المخدرات

حسنًا، قد يقلل الكاربامازيبين من تأثيرات الأدوية التالية، من بين أدوية أخرى:

  • أدوية أخرى مضادة للصرع
  • البنزوديازيبينات (لاضطرابات النوم)
  • التتراسيكلين (المضادات الحيوية)
  • إندينافير (لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية)
  • مخففات الدم (مثل الوارفارين، الفينبروكومون)
  • الثيوفيلين (لأمراض الجهاز التنفسي)
  • الديجوكسين (لعلاج اختلال وظائف القلب)
  • هرمونات الغدة الدرقية (L- هرمون الغدة الدرقية)

وعلى العكس من ذلك، فإن بعض الأدوية تقلل من تأثير الكاربامازيبين. وتشمل هذه، على سبيل المثال:

  • الثيوفيلين

تزداد التأثيرات والآثار الجانبية للكاربامازيبين عن طريق المواد التالية، على سبيل المثال:

  • بعض المضادات الحيوية (الاريثروميسين، كلاريثروميسين)
  • أيزونيازيد (في مرض السل)
  • فيراباميل، ديلتيازيم (لاضطراب نظم القلب).
  • سيميتيدين (لحرقة المعدة، الخ)

القيادة وتشغيل الآلات

قد يسبب كاربامازيبين آثارًا جانبية مثل الدوخة والدوار والتعب. ولذلك، ينصح الخبراء بعدم المشاركة بنشاط في حركة المرور على الطرق أو تشغيل الآلات الثقيلة في بداية العلاج. وينطبق هذا بشكل خاص عند تناوله مع الكحول، حيث أن الكاربامازيبين يقلل من تحمل الكحول.

اشترك في قائمتنا البريدية حتى لا تفوتك على موعد فتح التسجيل!

الحمل والرضاعة الطبيعية

قد يؤذي كاربامازيبين الجنين، لذلك يجب تحويل النساء الحوامل المصابات بالصرع إلى دواء آخر مضاد للصرع (مثل لاموتريجين) إذا أمكن. إذا لم يكن التبديل الآمن ممكنًا، فيجب أن تكون جرعات الكاربامازيبين أثناء الحمل منخفضة قدر الإمكان ويجب تناول الدواء كعلاج وحيد (وليس بالاشتراك مع أدوية أخرى مضادة للصرع).

كيفية الحصول على الأدوية التي تحتوي على الكاربامازيبين

يخضع كاربامازيبين لوصفة طبية في ألمانيا والنمسا وسويسرا. ولذلك لا يمكن شراؤه إلا من الصيدلية بناءً على وصفة طبية من الطبيب.

منذ متى أصبح الكاربامازيبين معروفًا؟