الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي: ماذا تتوقع؟

آثار جانبية في نخاع العظام

يعتبر تلف النخاع العظمي خطيرًا بشكل خاص، وفي بعض الحالات يهدد الحياة: فهو ينتج عددًا أقل من خلايا الدم البيضاء والحمراء. النتيجة: زيادة التعرض للالتهابات وفقر الدم واضطرابات التخثر.

بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي، يتعافى نخاع العظم المكون للدم. ومع ذلك، اعتمادًا على مدة العلاج الكيميائي، قد يستغرق ذلك عدة أشهر.

العلاج الكيميائي: تساقط الشعر

يعد تساقط الشعر أحد الآثار الجانبية النموذجية للعديد من مرضى السرطان. أدوية العلاج الكيميائي تهاجم جذور الشعر. تتأثر بشكل خاص خلايا جذر الشعر في فروة الرأس، لأنها تتكاثر بسرعة كبيرة. من ناحية أخرى، تبقى الرموش والحواجب سليمة عادة.

قبل شراء شعر مستعار، اسأل شركة التأمين الصحي/شركة التأمين الخاصة بك عما إذا كنت تتوقع التغطية أو تقاسم التكاليف وإلى أي مدى.

العلاج الكيميائي: آثاره الجانبية الغثيان والقيء

يعد الغثيان أيضًا أحد الآثار الجانبية الشائعة للعديد من المرضى. أدوية العلاج الكيميائي تهيج مركز القيء في الدماغ، مما يؤدي إلى الغثيان وحتى القيء.

العلاج الكيميائي: آثار جانبية على الأغشية المخاطية

الأغشية المخاطية في الجهاز الهضمي، مثل مجموعات الخلايا سريعة النمو، تتعرض أيضًا للهجوم من قبل عوامل العلاج الكيميائي. تعتبر الالتهابات المؤلمة في الفم والحلق مرهقة بشكل خاص للمرضى، ولكن يمكن الوقاية منها عن طريق العناية بالفم بعناية (مثل غسول الفم اليومي).

العلاج الكيميائي: آثار جانبية على الخلايا الجرثومية

بعض الأدوية المثبطة للخلايا (خاصة الألكيلانات والبروكاربازين) تعطل وظيفة المبيض لدى النساء وتكوين الحيوانات المنوية لدى الرجال. عادة ما يكون العقم الناتج دائمًا. لهذا السبب، من المنطقي أن يتحدث المرضى الصغار مع طبيبهم قبل بدء العلاج الكيميائي حول احتمال تجميد البويضات أو الحيوانات المنوية لرغبتهم في إنجاب الأطفال لاحقًا.

العلاج الكيميائي: آثار جانبية على بعض الأعضاء

  • تلف الكبد (سيتارابين، 5-فلورويوراسيل)
  • تلف الكلى (سيسبلاتين، ميثوتريكسات، ميثراميسين)
  • إصابة القلب (دوكسوروبيسين، داونوروبيسين)
  • تلف المثانة البولية (سيكلوفوسفاميد)
  • تلف الأعصاب (قلويدات فينكا، أوكساليبلاتين)