قشعريرة: الأسباب والعلاج والعلاجات المنزلية

لمحة موجزة

  • ما هو الرعشة؟ ارتعاشات العضلات المصاحبة للرعشات الباردة. يحدث في نوبات غالبا في سياق الالتهابات الحموية: رعشة العضلات تولد الحرارة وبالتالي تزيد من درجة حرارة الجسم. هذا يجعل من السهل محاربة مسببات الأمراض.
  • الأسباب: في قشعريرة مع حمى، على سبيل المثال، البرد والانفلونزا والالتهاب الرئوي والحمى القرمزية والحمرة والتهاب الحوض الكلوي وتسمم الدم (الإنتان)، ومرض الفيلق، والأمراض الاستوائية (مثل الملاريا والحمى الصفراء). للقشعريرة بدون حمى، على سبيل المثال انخفاض حرارة الجسم، ضربة الشمس / ضربة الشمس، أعراض الانسحاب، المرض العقلي، الجلوكوما الحادة، التسمم بالفطر، فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • ما يجب القيام به. في حالة الحمى، قم بتغطية المريض جيدًا، ودعه يشرب كثيرًا، وربما تتخذ إجراءات لخفض الحمى (مثل كمادات الساق). في حالة الإصابة بضربة الشمس أو ضربة الشمس: الابتعاد عن الشمس، ووضع كمادات باردة على الرأس، والحفاظ على الجزء العلوي من الجسم والرأس مرتفعين. في حالة انخفاض حرارة الجسم: قم بتدفئة الشخص المصاب ببطء من الجذع (على سبيل المثال، بقطعة قماش دافئة ورطبة على المعدة).

قشعريرة: التعريف والأسباب

يقال إن القشعريرة تحدث عندما تشعر فجأة بالبرد الشديد وتهتز العضلات في جميع أنحاء جسمك. عادة ما يكون هذا نذيرًا للحمى. ومع ذلك، يمكن أن تحدث هذه الظاهرة أيضًا بدون حمى. أسباب الرعشة متعددة. من نزلات البرد التقليدية إلى الأنفلونزا أو الالتهاب الرئوي أو الحمى القرمزية أو التهاب حوض الكلى إلى تسمم الدم، يمكن أن ترتبط مجموعة واسعة من الأمراض بالقشعريرة. بدون حمى، يمكن أن تحدث قشعريرة، على سبيل المثال، في انخفاض حرارة الجسم أو ضربة الشمس أو التسمم بالفطر.

ما هي وظيفة قشعريرة؟

في كثير من الأحيان، تشير القشعريرة (febris undularis) إلى الحمى. ينشط الجهاز المناعي، خاصة في حالات العدوى بالبكتيريا أو الطفيليات أو الفيروسات أو الفطريات، عن طريق إطلاق البيروجينات التي تسبب الحمى. تعمل هذه على تحفيز مركز التنظيم الحراري في الدماغ لزيادة درجة حرارة الجسم لأن بعض آليات الدفاع يمكن أن تعمل بشكل أفضل. إذا ارتفعت درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 38 درجة مئوية، فإن ذلك يسمى بالحمى.

بشكل عام، لا يمكن التأثير على الارتعاش حسب الرغبة. تحدث الهزات على فترات، وتستمر لعدة دقائق ثم تختفي مرة أخرى. غالبًا ما ينام المصابون بعمق بعد ذلك، لأن ارتعاشات العضلات مرهقة جسديًا للغاية، خاصة في حالة أضعفها المرض.

ما هي الأسباب وراء الرعشة؟

في معظم الحالات، تسبب أمراض الحمى الناجمة عن البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات أو الطفيليات الرعشة. عند الأطفال، غالبًا ما تكون العدوى غير الضارة كافية لرفع درجة الحرارة وإثارة القشعريرة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأورام وأمراض المناعة الذاتية أن تسبب أيضًا الحمى وبالتالي القشعريرة.

من الأسباب الهامة للرعشة العضلية والقشعريرة اللاإرادية، على سبيل المثال:

  • الأنفلونزا (الأنفلونزا) ونزلات البرد: يعد الشعور العام بالمرض والصداع وآلام الأطراف والحمى مع قشعريرة من بين الأعراض النموذجية لهذه الالتهابات الفيروسية.
  • الالتهاب الرئوي: بالإضافة إلى السعال والبلغم وألم في الصدر، فإن ارتفاع درجة الحرارة مع قشعريرة هو أمر نموذجي في الالتهاب الرئوي.
  • الحمرة: العامل البكتيري للحمى القرمزية يمكن أن يسبب أمراضًا أخرى، بما في ذلك الحمرة – وهو التهاب حاد في الجلد. تشمل الأعراض احمرارًا شديدًا وتورمًا مؤلمًا في الجلد المصاب، بالإضافة إلى قشعريرة وحمى شديدة.
  • التهاب حوض الكلى (التهاب الحويضة والكلية): العلامات المحتملة هي ارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة وألم شديد في الخاصرة وغثيان وقيء. في بعض الأحيان يظهر الدم أيضًا في البول.
  • تسمم الدم (الإنتان): يحدث هذا عندما تنتشر العدوى الموضعية في البداية في جميع أنحاء الجسم عبر مجرى الدم. تشمل علامات الإنتان ارتفاع درجة الحرارة والقشعريرة، وعادة ما تكون مصحوبة بالخفقان وضيق التنفس. هناك خطر شديد على حياة الشخص المصاب!
  • الالتهابات الاستوائية وشبه الاستوائية: يمكن أن تحدث قشعريرة مع الحمى في الملاريا والحمى الصفراء وداء البلهارسيات وحمى التيفوئيد والجمرة الخبيثة والطاعون وغيرها.
  • ضربة الشمس / ضربة الشمس: في ضربة الشمس (تراكم الحرارة في الرأس نتيجة التعرض لأشعة الشمس كثيرًا)، يحدث احمرار ساطع في الرأس وسخونة ودوخة وقيء وغثيان وأرق وأحيانًا حمى خفيفة وقشعريرة. ارتفاع درجة الحرارة الشديد في جميع أنحاء الجسم موجود في ضربة الشمس - حيث ترتفع درجة حرارة الجسم فوق 40 درجة.
  • أعراض الانسحاب: يمكن أن يؤدي إيقاف المواد المسببة للإدمان مثل بعض الأدوية أو النيكوتين أو الكحول أو المخدرات غير المشروعة إلى ظهور أعراض جسدية ونفسية، بما في ذلك في كثير من الأحيان قشعريرة.
  • الأمراض العقلية: ما يسمى باضطرابات فرط الحركة مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يمكن أن يسبب قشعريرة. كما تعد اضطرابات القلق من بين الأمراض النفسية التي تسبب هزال العضلات.
  • الجلوكوما الحادة: في نوبة الجلوكوما، يرتفع ضغط العين فجأة بسرعة. تشمل العلامات المحتملة الصداع الحاد، وفقدان الرؤية، وتصلب ملحوظ في مقلة العين، والغثيان، والقيء، والقشعريرة. المريض يحتاج إلى مساعدة طبية على الفور!
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: زيادة هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن تسبب، من بين أمور أخرى، ارتعاشات عضلية لدى المصابين، كما هو الحال في قشعريرة.

قشعريرة: ماذا تفعل؟

تتضمن النصائح الخاصة بالقشعريرة الناتجة عن بداية الحمى ما يلي:

  • الدفء: يمكن للبطانيات الدافئة أو حمام القدم الدافئ أو الحمام الدافئ أن يوقف ارتعاش العضلات اللاإرادي الذي يتحول في النهاية إلى حمى. بفضل الحرارة الموردة من الخارج، يجب على الجسم نفسه أن يعمل بشكل أقل لرفع درجة الحرارة.
  • الشاي الساخن: شاي زهر الليمون مناسب جداً كعلاج منزلي للحمى، لأنه له تأثير دافئ ومعرق. كما يساعد الشاي المصنوع من زهرة البلسان أو قشر ثمر الورد الجسم على توليد الحرارة.
  • اشرب الكثير من السوائل: القاعدة الخاصة بالحمى والقشعريرة المحمومة هي دائمًا: اشرب الكثير من السوائل! القاعدة الأساسية: شرب نصف لتر من السوائل لكل درجة حرارة إضافية للجسم.

من ناحية أخرى، إذا كانت القشعريرة ناجمة عن ضربة شمس، فإن الشيء الرئيسي الذي يجب عليك فعله هو التبريد. تساعد هذه العلاجات والنصائح المنزلية على:

  • تبريد الرأس: كمادات باردة رطبة أو لف الزبادي البارد على الجبهة أو الرأس أو الرقبة عند انخفاض درجة الحرارة.

العلاجات المنزلية لها حدودها. إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من الزمن، ولم تتحسن أو حتى ازدادت سوءًا، فيجب عليك دائمًا استشارة الطبيب.

قشعريرة: متى تحتاج لرؤية الطبيب؟

لا تحتاج إلى رؤية الطبيب فورًا في كل نوبة قشعريرة. إذا كانت القشعريرة ناجمة عن نزلات البرد، فإنها عادة ما تختفي من تلقاء نفسها ويمكن تخفيفها من تلقاء نفسها إذا لزم الأمر. ومع ذلك، إذا كنت تشك في إصابتك بأنفلونزا حقيقية (الأنفلونزا) أو أي مرض خطير آخر، فيجب عليك استشارة طبيب العائلة لبدء العلاج المناسب للمرض الأساسي.

يجب عليك أيضًا طلب المشورة الطبية إذا كنت تعاني من ارتعاش شديد أو طويل الأمد بشكل غير عادي. يجب عليك أيضًا طلب المشورة الطبية إذا حدث الرعشة العضلية بدون سبب على ما يبدو، مع عدم وجود أعراض أخرى للعدوى.

في حالة الإصابة بضربة شمس شديدة وكذلك ضربة الشمس، يجب عليك الاتصال بطبيب الطوارئ على الفور! الأمر نفسه ينطبق على علامات نوبة الجلوكوما أو تسمم الدم (الإنتان).

قشعريرة: ماذا يفعل الطبيب؟

أولاً، يأخذ الطبيب تاريخك الطبي. من بين أمور أخرى، سوف يسألك عن نوع الأعراض وشدتها ومسارها بالإضافة إلى أي أمراض كامنة (مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو أمراض المناعة الذاتية أو الأورام). من المهم أيضًا الحصول على معلومات حول الإدمان والسفر مؤخرًا إلى المناطق الدافئة. في بعض الأحيان تكون هذه المعلومات كافية للطبيب لتضييق نطاق سبب قشعريرةك.

أثناء الفحص البدني اللاحق، سيقوم الطبيب بقياس درجة حرارتك، وجس العقد الليمفاوية بحثًا عن التورم، والاستماع إلى رئتيك، من بين أشياء أخرى. في كثير من الأحيان، من الممكن معرفة ما الذي يسبب القشعريرة بعد ذلك.

ومع ذلك، إذا كان سبب القشعريرة لا يزال غير معروف، يمكن أن تساعد اختبارات الدم. يمكن أن تشير القيم المقاسة، على سبيل المثال، إلى التهاب في الجسم ومسببات الأمراض الغازية. في بعض الأحيان تكون إجراءات التصوير مثل فحوصات الموجات فوق الصوتية أو الأشعة السينية (للصدر، على سبيل المثال) مفيدة أيضًا.

علاج للقشعريرة

العلاجات المنزلية لها حدودها. إذا استمرت الأعراض لفترة طويلة من الزمن، ولم تتحسن أو حتى ازدادت سوءًا، فيجب عليك دائمًا استشارة الطبيب.

الأسئلة المتداولة حول قشعريرة

ماذا تفعل في حالة القشعريرة

إذا كنت تعاني من قشعريرة، فحافظ على الدفء، واشرب الكثير من السوائل، وتجنب المجهود البدني الزائد. إذا استمر اهتزاز العضلات الشديد، أو تمت إضافة أعراض أخرى، أو كانت الحمى مرتفعة جدًا، فاطلب العناية الطبية أو اتصل بخدمات الطوارئ.

ما هو قشعريرة

القشعريرة هي اهتزاز شديد لا يمكن السيطرة عليه للعضلات، وعادة ما يكون في جميع أنحاء الجسم. إنه استجابة لانخفاض حرارة الجسم الشديد أو العدوى الحادة. يؤدي النشاط العضلي المكثف إلى محاولة الجسم رفع درجة حرارته لوقف انخفاض حرارة الجسم أو محاربة مسببات الأمراض.

ما هي أسباب قشعريرة؟

كيف يبدو الشعور بالقشعريرة؟

قشعريرة عادة ما تجعلك تشعر بالإعياء الشديد والمرض والضعف. تتجلى القشعريرة في الارتعاش غير المنضبط والإحساس بالبرد القوي الذي لا يطاق تقريبًا والذي يحدث بغض النظر عن درجة الحرارة المحيطة. غالبًا ما تضاف إلى الأعراض القشعريرة واصطكاك الأسنان وتسارع التنفس وشحوب الجلد.

كم من الوقت تستمر قشعريرة؟

اعتمادًا على السبب، تستمر القشعريرة لبضع دقائق فقط، ولكن في الحالات الشديدة، يمكن أن تستمر الرعشة لمدة تصل إلى ساعة وتحدث عدة مرات في اليوم. إذا كانت القشعريرة شديدة، أو استمرت لفترة طويلة، أو تكررت، فتأكد من طلب المساعدة الطبية.

متى تصاب بالقشعريرة؟

عندما يحاول الجسم رفع درجة حرارته، تحدث قشعريرة. وبهذه الطريقة يحارب الالتهابات أو الأمراض مثل الأنفلونزا أو الملاريا أو الالتهاب الرئوي أو التهابات المسالك البولية. انخفاض حرارة الجسم أو بعض الأدوية أو العلاجات الطبية يمكن أن تسبب أيضًا قشعريرة. إذا استمرت القشعريرة أو تكررت بشكل متكرر، فاطلب الرعاية الطبية.

ماذا تفعل للقشعريرة عند الأطفال؟

ماذا تفعل عندما يكون لديك قشعريرة شديدة؟

حافظ على الدفء، واشرب الكثير من السوائل واحصل على قسط من الراحة إذا كنت تعاني من قشعريرة شديدة. إذا استمر اهتزاز العضلات أو إذا ظهرت أعراض أخرى مثل الحمى أو الضعف، راجع الطبيب أو اتصل بخدمات الطوارئ الطبية على الفور. يمكن أن تكون القشعريرة مؤشرًا على وجود عدوى خطيرة ويجب تحديد السبب طبيًا.