كسر العصعص: الأسباب والأعراض والعلاج

كسر العصعص: الوصف

كسر العصعص هو أحد إصابات الحوض. ينضم العصعص (Os coccygis) إلى العجز ويتكون من أدنى أربع إلى خمس فقرات في العمود الفقري، والتي عادة ما تكون مدمجة معًا. فقط الفقرة الأولى هي التي لا تزال تمتلك بنية الفقرة النموذجية.

كسر العصعص: الأعراض

في كسر العصعص، تتورم الأنسجة الرخوة الموجودة فوق العصعص وتكون مؤلمة بسبب الضغط. يشتكي الأشخاص المصابون من أنهم لا يستطيعون الجلوس. بعض الحركات تؤذي أيضًا عند المشي. نظرًا لأن العصعص هو أدنى قطب في الجهاز العصبي المركزي، فإن كسر العصعص يؤدي إلى ألم عصبي مستمر.

يُعرف الألم المزمن في منطقة العصعص أيضًا باسم ألم العصعص. يستمر هذا الألم لأسابيع ويمكن أن ينتشر إلى منطقة الشرج والفخذ ومنطقة الورك. بالإضافة إلى كسر العصعص، يمكن أن تكون هناك أسباب أخرى وراءه.

يمكن أن يكون العصعص المكسور نتيجة لقوة مباشرة، مثل السقوط أو ركلة قوية على الأرداف. ومع ذلك، يمكن أيضًا أن يحدث كسر في العصعص بسبب الولادة: إذا كان العصعص يبرز بعيدًا في الحوض، فيمكن أن ينكسر أثناء الولادة تحت ضغط رأس الطفل.

كسر العصعص: الفحوصات والتشخيص

الأخصائي المسؤول عن كسر العصعص هو طبيب جراحة العظام والصدمات.

تاريخ طبى

لتحديد ما إذا كان العصعص مكسورًا بالفعل، سيسألك الطبيب أولاً بالتفصيل عن كيفية وقوع الحادث وعن تاريخك الطبي (سجل المريض). الأسئلة المحتملة هي:

  • كيف وقع الحادث بالضبط؟
  • هل تتالم؟
  • هل كانت هناك شكاوى سابقة في منطقة العصعص مثل الألم وتقييد الحركة؟

الامتحانات

يتم دائمًا إجراء الأشعة السينية لمزيد من التشخيص لكسر العصعص. يتم التقاط صورة عامة للحوض وصورة جانبية.

كسر العصعص: التشخيص التفريقي

ألم العصعص لا يأتي بالضرورة من الكسر. في بعض الأحيان يكون العصعص مجرد كدمة أو خلع جزئي. قد ينجم الألم أيضًا عن الولادة الصعبة أو بسبب الصدمة الدقيقة المزمنة الناتجة عن الجلوس لفترات طويلة. قد يكون أيضًا ورم المستقيم العميق هو سبب الألم.

كسر العصعص: العلاج

إذا كان العصعص مكسورًا بالفعل، فعادةً ما يتم إعطاء العلاج المحافظ. مسكنات الألم (المسكنات) مثل الترامادول تساعد في تخفيف الألم. حتى يتم شفاء الكسر، يجب على المرضى أيضًا البقاء في الفراش إن أمكن. يمكن استخدام حلقة المقعد لتقليل الألم عند الجلوس. على سبيل المثال، يمكن استخدام حلقة سباحة للأطفال منتفخة بشكل ضعيف لهذا الغرض.

من حيث المبدأ، من الممكن أيضًا إزالة العصعص جراحيًا. ومع ذلك، فإن هذا لا يزيل الانزعاج، لأن الندبة الناتجة قد تستمر في الألم.

كسر العصعص: مسار المرض والتشخيص

غالبًا ما يكون مسار المرض في حالة كسر العصعص طويلًا. في حين أن أعراض التواء العصعص يمكن أن تهدأ خلال أسبوع، إلا أن هذا غالبًا ما يستغرق عدة أسابيع في حالة كسر العصعص. في بعض الحالات، يتطور الألم المزمن في منطقة العصعص أيضًا بعد كسر العصعص (ألم العصعص).