تنظير القولون: الأسباب والعملية والمخاطر

ما هو تنظير القولون؟

تنظير القولون هو فحص يتم إجراؤه بشكل متكرر في الطب الباطني، حيث يقوم الطبيب بفحص داخل الأمعاء. يتم التمييز بين تنظير الأمعاء الدقيقة (تنظير الأمعاء) وتنظير الأمعاء الغليظة (تنظير القولون). من الممكن أيضًا إجراء فحص بالمنظار للمستقيم وحده (تنظير المستقيم).

مزيد من المعلومات: تنظير المستقيم

يمكنك أن تقرأ عن كيفية عمل تنظير المستقيم ومتى يتم إجراؤه في مقالة تنظير المستقيم.

في حين يمكن رؤية الأمعاء الغليظة بسهولة باستخدام أداة على شكل أنبوب، المنظار الداخلي (يُسمى أيضًا منظار القولون)، فإن الوصول إلى الأمعاء الدقيقة يكون أكثر صعوبة. يمكن للطبيب تقييم الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة خلف مخرج المعدة، الاثني عشر، أثناء تنظير المعدة الموسع (تنظير المعدة والاثني عشر)؛ أما بالنسبة للأجزاء الأعمق، فإنه يستخدم الآن ما يسمى بالتنظير الكبسولي.

متى يتم إجراء تنظير القولون؟

  • سرطان القولون والمستقيم وسلائفه (مثل الأورام الحميدة)
  • نتوءات في جدار الأمعاء (الرتج) أو الرتوج الملتهبة (التهاب الرتج)
  • أمراض الأمعاء الالتهابية المزمنة (مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي)
  • التهاب حاد أو اضطرابات الدورة الدموية في جدار الأمعاء

في حالة الانسداد المعوي، المعروف بالتهاب الرتج الحاد أو التهاب الصفاق، لا يجوز إجراء تنظير القولون!

تنظير القولون: الفحص في ألمانيا

يعد الاكتشاف المبكر لسرطان القولون والمستقيم سببًا شائعًا ومهمًا بشكل خاص لتنظير القولون: فكلما تم اكتشاف الورم في الأمعاء مبكرًا، زادت فرص العلاج. حتى بدون ظهور أعراض، يحق للمرضى الذين لديهم تأمين صحي الحصول على تنظير القولون الوقائي: النساء من سن 55 عامًا، والرجال من سن 50 عامًا. يتم تغطية التكاليف عن طريق التأمين الصحي القانوني أو الخاص.

يوصي الخبراء بإجراء فحص سرطان القولون والمستقيم لكل شخص يزيد عمره عن 50 عامًا. ما يمكن للنساء، على سبيل المثال، القيام به قبل أول تنظير للقولون، يمكنك قراءته في مقالتنا "فحص سرطان القولون والمستقيم".

فحص تنظير القولون: كم مرة يكون ذلك ضروريًا؟

يوصي الخبراء بإجراء أول تنظير للقولون للرجال في سن 50 عامًا والنساء في سن 55 عامًا، بشرط عدم وجود خطر متزايد معروف للإصابة بسرطان القولون والمستقيم. إذا كانت النتائج غير ملحوظة، فإن تكرار تنظير القولون بعد عشر سنوات يكفي. إذا اكتشف الطبيب وجود تشوهات مثل السلائل أثناء تنظير القولون، فغالبًا ما تكون المراقبة الدقيقة ضرورية.

ما الذي يتم فعله أثناء تنظير القولون؟

لكي يتمكن الطبيب من رؤية شيء ما أثناء تنظير القولون، من الضروري إجراء بعض الاستعدادات في اليوم السابق. ويشمل ذلك، من بين أمور أخرى، تنظيف الأمعاء. مباشرة قبل الإجراء، يمكن إعطاء المرضى القلقين مهدئًا إذا رغبوا في ذلك.

مزيد من المعلومات: تنظير القولون: التحضير

يمكنك أن تقرأ عن الإجراءات التي يجب على المريض اتخاذها للتحضير لتنظير القولون في مقالة تنظير القولون: التحضير.

تنظير القولون (تنظير القولون)

  • تنظير اللفائفي والقولون (تقييم إضافي للدقاق)
  • تنظير القولون العالي (تقييم القولون بأكمله حتى الزائدة الدودية)
  • التنظير السيني (تقييم القولون السيني، وهو جزء من الأمعاء الغليظة)
  • تنظير القولون الجزئي (تقييم القولون السفلي)

إذا لزم الأمر، فسوف يستخدم الأداة لأخذ عينات صغيرة، تُعرف باسم الخزعات، من جدار الأمعاء، والتي يتم فحصها بعد ذلك في المختبر.

كبديل لتنظير القولون التقليدي باستخدام المنظار الداخلي، يتوفر أيضًا تنظير القولون الافتراضي، المعروف أيضًا باسم تنظير القولون المقطعي المحوسب. في هذا الفحص، يُنتج التصوير المقطعي بالكمبيوتر صورًا للأمعاء. يتم نفخ القولون بالهواء حتى يمكن رؤيته بوضوح.

تنظير الأمعاء الدقيقة (تنظير الكبسولة وتنظير البالون)

بسبب طولها وكثرة اللفات، من الصعب تقييم الأمعاء الدقيقة بأكملها باستخدام المنظار. يُطلق على الإجراء الجديد نسبيًا الذي يحل هذه المشكلة اسم التنظير الكبسولي. في هذه العملية، يبتلع المريض كبسولة فيديو صغيرة تمر عبر الأمعاء عبر المعدة ويلتقط صورًا لأعمالها الداخلية. وينقل الصور مباشرة عبر الراديو إلى جهاز الاستقبال الذي يحمله المريض معه.

مزيد من المعلومات: تنظير القولون: الإجراء

يمكنك أن تقرأ عن الإجراء الدقيق لتنظير القولون للأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة في مقالة تنظير القولون: الإجراء.

لتنظير القولون عند الأطفال، يستخدم طبيب الجهاز الهضمي منظارًا داخليًا خاصًا بالأطفال. ويأتي ذلك بأحجام مختلفة بأقطار تتراوح من خمسة إلى ثلاثة عشر ملم، حسب حجم جسم الطفل. بالإضافة إلى ذلك، يتلقى الأطفال عادةً تخديرًا عامًا أو دواءً مهدئًا قويًا لتنظير القولون.

ما هي مخاطر تنظير القولون؟

المخاطر التي يجب على الطبيب إخبار المريض عنها هي النزيف والثقب النادر لجدار الأمعاء بالمنظار. بسبب التخدير القصير، قد تكون هناك أيضًا تفاعلات عدم تحمل ومشاكل في القلب والأوعية الدموية. ولكنها بشكل عام طريقة فحص آمنة جدًا ونادرًا ما تحدث مضاعفات.

الخوف من تنظير القولون: ماذا تفعل؟

ما الذي يجب أن أكون على دراية به بعد تنظير القولون؟

إذا تم إعطاؤك مسكنًا أثناء الفحص، فعادةً ما تكون قدرتك على الاستجابة ضعيفة بشكل كبير لبعض الوقت بعد تنظير القولون. لذلك، يجب ألا تشارك بشكل فعال في حركة المرور في يوم الفحص - لا بالسيارة ولا بالدراجة ولا سيرًا على الأقدام.

بعد إجراء تنظير القولون الذي تناولت فيه الحبوب المنومة أو المسكنات أو المهدئات، اطلب من مرافق أو خدمة سيارة أجرة أن تأخذك إلى المنزل!

كقاعدة عامة، يجب عليك إبلاغ الممارسة قبل الفحص بمن سيصطحبك. إذا كنت ستنقلك خدمة سيارات الأجرة، فمن الأفضل الاتصال بشركة التأمين الصحي الخاصة بك لمعرفة ما إذا كانت ستغطي التكاليف.

كما يعد تشغيل الآلات أو القيام بأنشطة مماثلة قد تكون خطرة أمرًا محظورًا. ربما ستظل تشعر بالإرهاق إلى حد ما بعد إجراء تنظير القولون دون تخدير قصير. لذلك من الأفضل أن يكون لديك مرافق لاصطحابك في هذه الحالات أيضًا.

الأكل بعد تنظير القولون: ما هو المسموح به؟

الشكاوى بعد تنظير القولون: ما الذي يجب علي الانتباه إليه؟

يعد الإسهال بعد تنظير القولون أحد الآثار الجانبية الشائعة، حيث يمكن أن يستمر تأثير الملينات التي تم تناولها مسبقًا لعدة أيام. نظرًا لدخول كمية كبيرة من الهواء إلى الأمعاء أثناء الفحص، قد يحدث أيضًا انتفاخ البطن وزيادة تسرب الهواء. وهذا أمر طبيعي ولا داعي للقلق.

من ناحية أخرى، يعد الألم الشديد بعد تنظير القولون في الأمعاء الغليظة أو الدقيقة إشارة تحذيرية لا يجب تجاهلها. أيضًا، إذا كنت تعاني من الحمى أو التعرق أو الدوار الشديد أو الغثيان أو النزيف من الأمعاء أو آلام البطن بعد تنظير القولون، استشر طبيبك حتى يتمكن من الاستجابة بسرعة.