الجلد الجاف: الأسباب، الإغاثة، النصائح

لمحة موجزة

  • الأسباب: العوامل الخارجية (مثل الحرارة والبرودة وأشعة الشمس)، والنظام الغذائي، وبعض الأدوية، والإجهاد والتوتر العاطفي، والعوامل البيولوجية (مثل العمر)، وأمراض مثل التهاب الجلد العصبي، والحساسية، والصدفية، والأكزيما التماسية، وتقرحات الساق (قرحة في الجزء السفلي من الجسم). الساق)، داء السكري (مرض السكري)، قصور الغدة الدرقية، مرض كرون (التهاب مزمن في الجهاز الهضمي)، متلازمة زولينجر إليسون (سرطان البنكرياس)، مرض الاضطرابات الهضمية (عدم تحمل الغلوتين)
  • العلاج: اعتمادًا على المسبب، على سبيل المثال بالأدوية (مثل الكورتيزون)؛ وكذلك علاج الأمراض الكامنة (مثل مرض السكري)
  • العلاج الذاتي والوقاية: العناية المناسبة بالبشرة، الحماية من أشعة الشمس، حماية الجلد من الهواء الساخن الجاف في الشتاء (على سبيل المثال، باستخدام جهاز ترطيب)، اتباع نظام غذائي متوازن وصحي، شرب كمية كافية، أقل قدر ممكن من الكحول، عدم التدخين، الكثير من التمارين الرياضية في الهواء الطلق، العلاجات المنزلية (مثل قناع الوجه بالأفوكادو)
  • متى ترى الطبيب؟ إذا كانت التدابير الخاصة بك لا تغير الجلد الجاف؛ إذا جف الجلد فجأة دون سبب واضح، أو أصيب بحروق أو تقشر أو حكة أو التهاب. إذا كانت هناك أعراض إضافية مثل تساقط الشعر أو الصداع أو الدوخة أو الغثيان

الجلد الجاف: الأسباب

عادة، تنتج الغدد الدهنية والعرقية باستمرار مزيجًا من الزيت والماء للحفاظ على مرونة الجلد. يحدث جفاف الجلد عندما تفرز الغدد الدهنية كمية قليلة جدًا من الزيوت والمواد الرابطة للرطوبة. وبالتالي تتأثر قدرة الجلد على العمل: على سبيل المثال، لم يعد قادرًا على حماية الجسم بشكل كافٍ من التأثيرات الخارجية مثل الأشعة فوق البنفسجية أو مسببات الأمراض أو الإصابات الميكانيكية، كما لا يمكنه تنظيم درجة حرارة الجسم وتوازن الماء بشكل كامل.

الجلد الجاف شائع بشكل خاص على الوجه. ومع ذلك، يمكن أن تتأثر أيضًا أسفل الساقين والساقين والقدمين واليدين والمرفقين والساعدين.

تبدو البشرة الجافة خشنة وهشة. لها مسام دقيقة، وضيقة، ومتقشرة، ومثيرة للحكة. المناطق الحمراء شائعة أيضًا. يتشقق الجلد الجاف بسرعة ويتفاعل بحساسية مع البرد و/أو الحرارة. في الحالات القصوى، يمكن أن تتطور أكزيما الجفاف: يتمزق الجلد ويلتهب.

عادة ما تسبب التأثيرات الخارجية والعوامل البيولوجية وبعض الأمراض جفاف الجلد.

عوامل خارجية

الطقس:

الطقس يمكن أن يهيج الجلد. إذا كنت تتعرق في الصيف، على سبيل المثال، يفقد جسمك السوائل ويجف الجلد بسرعة أكبر. يعمل تكييف الهواء وأشعة الشمس على تكثيف هذا التأثير.

التغذية:

يؤثر النظام الغذائي أيضًا على مظهر الجلد. وعلى وجه الخصوص، يؤدي سوء التغذية وما ينتج عنه من نقص الوزن إلى جفاف الجلد. الأشخاص الذين يشربون القليل جدًا، ويدخنون كثيرًا و/أو يشربون الكحول بانتظام يصابون أيضًا بجفاف الجلد بسرعة.

التوتر والإجهاد العاطفي:

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي التوتر والإجهاد العاطفي إلى جفاف الجلد.

أدوية:

يمكن أن يحدث جفاف الجلد أيضًا كأثر جانبي للأدوية التي تؤثر على توازن السوائل في الجسم أو وظائف غدية معينة. وتشمل هذه الكريمات الجلدية التي تحتوي على الكورتيزون، والريتينويدات (لعلاج حب الشباب والصدفية)، ومدرات البول (الأدوية التي تطرد الماء)، وعوامل العلاج الكيميائي (لعلاج السرطان).

يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي للسرطان أيضًا إلى جفاف الجلد.

العوامل البيولوجية

  • مع تقدم العمر (من سن الأربعين)، ينخفض ​​محتوى الرطوبة في الجلد. بالإضافة إلى ذلك، يرتبط الجلد برطوبة أقل مع تقدم العمر، وتنتج الغدد العرقية عرقًا أقل. كل من هذه العوامل تزيد من جفاف الجلد.
  • يؤثر الاستعداد الوراثي أيضًا على مظهر الجلد، لذلك يكون جفاف الجلد أمرًا عائليًا في بعض الأحيان.

الأمراض

ترتبط بعض الأمراض بجفاف الجلد. أهمها تشمل

  • التهاب الجلد العصبي
  • الحساسية
  • الصدفية
  • الأكزيما الاتصالية (الطفح الجلدي)
  • السماك (المعروف أيضًا باسم مرض قشور السمك، وهو مرض وراثي يصيب الطبقة العليا من القرنية)
  • Ulcus curris (قرحة في أسفل الساق)
  • داء السكري (داء السكري)
  • قصور الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية)
  • الأمراض المعوية (مثل مرض كرون)
  • التهاب بطانة المعدة (التهاب المعدة)
  • متلازمة زولينجر إليسون (زيادة إنتاج هرمون الغاسترين يؤدي إلى إنتاج المعدة للكثير من الحمض، مما يؤدي إلى تقرحات في الجهاز الهضمي)
  • مرض الاضطرابات الهضمية (مرض مزمن يصيب الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة بسبب عدم تحمل الغلوتين)

الجلد الجاف: العلاج

علاج الجلد الجاف يعتمد على السبب. يمكن لطبيب الأمراض الجلدية، على سبيل المثال، أن يصف مستحضرات تحتوي على الكورتيزون أو يوصي بمنتجات العناية المصممة خصيصًا لبشرتك وترطيبها. وسوف يعالجون أيضًا الحالات الأساسية مثل التهاب الجلد العصبي أو مرض السكري وفقًا لذلك. ومع ذلك، يمكنك أيضًا القيام بشيء حيال البشرة الجافة بنفسك.

العناية بالبشرة

الحل الأمثل للبشرة الجافة هو العناية المناسبة بالبشرة. يجب عليك فقط غسل البشرة الجافة بمواد خفيفة تكون درجة الحموضة محايدة وخالية من العطور. يجب عليك تجنب التونر الذي يحتوي على الكحول، لأنه يجفف بشرتك بشكل أكبر. ضعي الكريم دائمًا على البشرة الجافة بعد الاستحمام أو الاستحمام للتعويض عن فقدان الرطوبة.

نظرًا لأن كبار السن غالبًا ما يعانون من جفاف الجلد، فيجب عليهم إيلاء المزيد من الاهتمام للعناية بالبشرة المناسبة.

ركن المعلومات الغذائية

النظام الغذائي المتوازن يحمي أيضًا من جفاف الجلد. توفر الفواكه والخضروات الطازجة معادن وفيتامينات مهمة للخلايا. اشرب كمية كافية، ويفضل الماء أو مشروبات الفاكهة أو الفاكهة أو شاي الأعشاب. ومع ذلك، يجب عليك تجنب الكحول قدر الإمكان، لأنه يمكن أن يؤدي أيضًا إلى جفاف الجلد. الأمر نفسه ينطبق على التدخين.

العلاجات المنزلية

بعض المرضى يقسمون على العلاجات المنزلية للبشرة الجافة، على سبيل المثال

  • coconut oil
  • زيت اللوز
  • الألوة فيرا
  • أفوكادو
  • Olive oil
  • عسل
  • عصير جزر
  • طين صالح للأكل

يتم خلط هذه المواد مع الماء أو ماء الورد أو زيت عالي الجودة وتطبيقها على شكل كريم أو قناع، حيث يمكنها ترطيب البشرة الجافة وتجعلها مرنة مرة أخرى.

العلاجات المنزلية لها حدودها. إذا استمرت الأعراض لفترة أطول ولم تتحسن أو حتى ازدادت سوءًا، فيجب عليك دائمًا استشارة الطبيب.

منوع

مارس الكثير من التمارين الرياضية في الهواء الطلق لتعزيز الدورة الدموية في بشرتك ومنع جفاف الجلد. تجنب التعرض المتكرر لأشعة الشمس المباشرة. لحماية بشرتك من الهواء الساخن الجاف في الشتاء، يمكنك استخدام أجهزة الترطيب أو وضع أوعية من الماء في الغرفة.

الجلد الجاف: متى تحتاج لرؤية الطبيب؟

يجب عليك استشارة طبيب (الجلدية) إذا:

  • كنت تعاني من جفاف الجلد لفترة طويلة ووضع الكريم لا يخفف الأعراض.
  • تصبح بشرتك جافة فجأة دون سبب واضح.
  • ظهور بقع متقشرة وجافة من الجلد.
  • الجلد مؤلم، أحمر وملتهب.

أعراض إضافية مثل تساقط الشعر، والصداع، والدوخة والغثيان، وزيادة أو فقدان الوزن بشكل كبير، والعطش الشديد، وكثرة التبول، والأرق الداخلي أو القلق غير المعتاد تجعل زيارة الطبيب ضرورية بشكل عاجل.

الجلد الجاف: ماذا يفعل الطبيب؟

الخطوة الأولى هي أخذ التاريخ الطبي، حيث سيسألك طبيبك بالتفصيل عن أعراضك والعوامل المختلفة التي تؤثر على مظهر بشرتك. تشمل الأسئلة المحتملة ما يلي:

  • منذ متى وأنت تعاني من جفاف الجلد؟
  • هل غيرت نظامك الغذائي قبل أن تجف بشرتك؟
  • هل تتناول الدواء بانتظام؟
  • هل يصاحب جفاف الجلد أعراض أخرى؟
  • هل تعاني من حالة كامنة معينة مثل الحساسية أو مرض السكري؟

الفحوصات البدنية

بعد أخذ تاريخك الطبي، سيقوم الطبيب بفحصك. سيركز طبيب الأمراض الجلدية على مناطق الجلد التي تغيرت ويفحصها باستخدام عدسة مكبرة أو مجهر. وهذا يمكنه من تحديد مدى رطوبة البشرة أو مظهرها الدهني وما إذا كانت خشنة بشكل ملحوظ.

اختبارات المعمل

اختبارات الدم الخاصة واختبارات البول يمكن أن تكون مفيدة أيضًا. هذه يمكن أن تكشف عن الانحرافات في توازن المياه المالحة وأوجه القصور والاضطرابات الهرمونية.

يمكن للطبيب استخدام عينة الأنسجة (خزعة) لتشخيص الصدفية أو السماك.

بمساعدة المزيد من الفحوصات مثل فحص البراز، تنظير القولون، فحص الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية، يمكن تحديد أمراض أخرى مختلفة كأسباب محتملة للبشرة الجافة.