الصدمة الكهربائية: ماذا تفعل؟

لمحة موجزة

  • ماذا تفعل في حالة الصدمة الكهربائية؟ أطفئ التيار الكهربائي، إذا كان فاقدًا للوعي، أبقِ المريض في وضع الإفاقة وقم بإنعاشه إذا لزم الأمر، وإلا: قم بتهدئة الضحية، وتغطية الحروق بضمادات معقمة، واتصل بخدمات الطوارئ.
  • متى ترى الطبيب؟ يجب فحص كل حادث كهربائي من قبل الطبيب وعلاجه إذا لزم الأمر، على سبيل المثال لأن العواقب الصحية يمكن أن تحدث مع تأخير عدة ساعات.

انتباه

  • لا تلمس أي شخص مصاب تحت أي ظرف من الظروف حتى يتم قطع التيار الكهربائي! وهذا ينطبق بشكل خاص على الحوادث على خطوط الجهد العالي.
  • خذ أي صدمة كهربائية على محمل الجد. قد تستمر المشاكل الصحية مثل عدم انتظام ضربات القلب في الظهور بعد ساعات!

الإسعافات الأولية لصدمة كهربائية

  • اتصل بالرقم 911 أو اطلب من المستجيب الأول الآخر القيام بذلك.
  • قبل إجراء الإسعافات الأولية في حالة الصعق الكهربائي، يجب عليك فصل مصدر الطاقة حفاظًا على سلامتك: افصل الجهاز الكهربائي أو قم بفك المصهر. إذا لزم الأمر، يمكنك إزالة كابل الطاقة من الشخص المصاب بمساعدة مضرب خشبي. احرص على عدم تعريض نفسك للخطر.
  • التحقق مما إذا كانت الضحية مستجيبة، أي واعية.

تعتمد الإسعافات الأولية الإضافية في حالات الصعق الكهربائي (الجهد المنخفض) على ما إذا كان الشخص المصاب واعيًا أم لا:

- المصاب واعياً:

  • طمأنه.
  • تغطية أي آثار صدمات كهربائية موجودة على جلد المصاب بطريقة معقمة.
  • حافظ على دفء المصاب (ببطانية على سبيل المثال).
  • ابق معه حتى وصول سيارة الإسعاف.

المصاب فاقد للوعي:

  • التحقق من تنفس المصاب.
  • ضع المصاب في وضعية الإفاقة.
  • استمر في الإنعاش (إذا لزم الأمر، بالتناوب مع المسعف الثاني) حتى يتنفس الضحية من تلقاء نفسه مرة أخرى أو تصل خدمة الإنقاذ.

الصعق الكهربائي: متى يجب زيارة الطبيب؟

الصدمات الكهربائية الصغيرة الناجمة عن التفريغ الكهروستاتيكي، على سبيل المثال عند لمس مقبض الباب أو سترة من الألياف الاصطناعية، غير ضارة. ليست هناك حاجة للطبيب هنا.

الصعق الكهربائي: المخاطر

يؤثر أيضًا على العواقب المحتملة لحادث كهربائي نوع التيار - التيار المباشر (مثل بطارية السيارة، ضربة البرق) أقل خطورة على الجسم من التيار المتردد (مثل التيار المنزلي) لأن الأخير من المرجح أن يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب بسبب لتغير القطبية .

بشكل عام، فإن العواقب والمخاطر الصحية الرئيسية المرتبطة بالصعق الكهربائي هي كما يلي:

  • ظهور علامات الكهرباء (الحروق) على مناطق الجلد التي يدخل فيها التيار إلى الجسم ويخرج منها.
  • تشنجات عضلية تحت تأثير التيار الكهربائي (وبالتالي قد لا يتمكن الشخص من ترك الكابل الكهربائي المسبب في يده)
  • توقف التنفس بسبب تشنج عضلات الجهاز التنفسي
  • عدم انتظام ضربات القلب (أحيانًا بعد ساعات من الصدمة الكهربائية) يصل إلى الرجفان البطيني الذي يهدد الحياة والسكتة القلبية

الصعق الكهربائي: فحوصات من قبل الطبيب

على سبيل المثال، يمكن فحص نشاط القلب ومراقبته عن طريق تخطيط كهربية القلب (ECG). إذا لزم الأمر، فإن اختبارات الدم والبول أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير بالرنين المغناطيسي) مفيدة أيضًا للتحقيق في تلف الأعضاء المشتبه به. إذا كان تخطيط القلب غير طبيعي أو كان هناك ألم في الصدر، يجب على المريض البقاء في المستشفى لعدة ساعات للمراقبة. وهذا ينطبق أيضًا على المرضى الحوامل.

الصعق الكهربائي: العلاج من قبل الطبيب

يعتمد علاج الصعق الكهربائي على نوع الإصابة ومداها.

منع الصعق الكهربائي

ومن أهم النصائح لتجنب الإصابة بالصعق الكهربائي ما يلي:

  • كن حذرًا عند التعامل مع الأجهزة الكهربائية والأسلاك الكهربائية - خاصة عندما يتعلق الأمر بالمياه أيضًا (على سبيل المثال، في الحمام، المطبخ، غرفة الغسيل).
  • لا تأخذ الهاتف أو مجفف الشعر أو الراديو إلى حوض الاستحمام.
  • قم بإيقاف تشغيل الطاقة قبل تشغيل الأضواء الجديدة.
  • قم بتأمين المقابس ووضع الكابلات بعيدًا عن متناول اليد إذا كان لديك أطفال (صغار) في المنزل.
  • قم بصيانة الأجهزة الكهربائية (بما في ذلك تلك الموجودة في مكان العمل) بانتظام وتأكد من توصيلها بشكل صحيح حتى لا تتعرض أنت أو الآخرون لصدمة كهربائية.