ERCP: التعريف والأسباب والعملية

ما هو ERCP؟

ERCP هو فحص إشعاعي يمكن للطبيب من خلاله تتبع تجاويف القنوات الصفراوية والمرارة (باليونانية cholé = الصفراء) وقنوات البنكرياس (باليونانية pán = الكل، kréas = اللحم) إلى أصلها مقابل الاتجاه الطبيعي التدفق (الرجعي) وتقييمها. وللقيام بذلك، يستخدم ما يسمى بالمنظار الداخلي – وهو أداة على شكل أنبوب مزودة بمصدر ضوء ونظام بصري. يقوم الطبيب بتوجيه هذا المنظار عبر الفم والمعدة إلى الاثني عشر (= القسم الأول من الأمعاء الدقيقة) إلى النقطة التي تنضم فيها القناة الصفراوية إلى الاثني عشر. ومن هناك، يقوم الطبيب بملء وسط تباين بالأشعة السينية في القناة الصفراوية عبر المنظار. ثم يتم أخذ الأشعة السينية.

بالإضافة إلى ذلك، من الممكن إجراء تدخلات صغيرة خلال ERCP، على سبيل المثال إزالة حصوة من القناة الصفراوية.

المرارة والبنكرياس

متى يتم إجراء ERCP؟

ومن خلال فحص ERCP يستطيع الطبيب اكتشاف التغيرات المرضية في منطقة القنوات الصفراوية والقنوات البنكرياسية. وتشمل هذه:

  • اليرقان (يرقان) لتوضيح الانسداد
  • التهاب المرارة (التهاب المرارة)
  • التهاب القناة الصفراوية (التهاب الأقنية الصفراوية)
  • انقباض القنوات الصفراوية، على سبيل المثال. بسبب حصوات المرارة
  • التهاب البنكرياس (التهاب البنكرياس)
  • الخراجات والأورام

ما الذي يتم فعله أثناء إجراء ERCP؟

ERCP هو إجراء يتم في العيادة الخارجية وبعده يمكنك عادة العودة إلى المنزل بسرعة. قبل ERCP، سوف يناقش الطبيب معك ما إذا كنت تعاني من اضطرابات تخثر الدم أو تتناول أدوية مضادة للتخثر. إذا كان هناك التهاب، فسيتم إعطاء مضاد حيوي مسبقًا.

قبل بدء الفحص، سيتم إعطاؤك دواءً للتخدير القصير (نوم الشفق) عبر خط وريدي. من خلال ERCP، سيتم مراقبة ضغط الدم والنبض ومستويات الأكسجين في الدم.

التدخلات خلال ERCP

في حالة الاشتباه في وجود أورام، يمكن للطبيب أخذ عينة من الأنسجة (خزعة) أثناء تصوير ERCP. بالإضافة إلى ذلك، يمكن توسيع الانقباضات بمساعدة الأنابيب – ما يسمى الدعامات.

في بعض الحالات، يكون من الضروري تقسيم "الحليمة الفاتيرية" (بضع الحليمة). هذه هي طية الغشاء المخاطي في الاثني عشر والتي من خلالها تفتح القناة الصفراوية وقناة البنكرياس في الأمعاء. يؤدي بضع الحليمات إلى توسيع هذه الفتحة المشتركة للقنوات.

أثناء إجراء ERCP، قد يقوم الطبيب أيضًا بإزالة حصوات المرارة إذا لزم الأمر.

ما هي مخاطر ERCP؟

كما هو الحال مع أي إجراء، يجب تقييم المخاطر المحتملة المرتبطة بـ ERCP بعناية مسبقًا. وتشمل هذه:

  • التهاب البنكرياس
  • التهاب القنوات الصفراوية أو المرارة
  • إصابة المريء أو المعدة أو الأمعاء عند إدخال المنظار
  • الحساسية من وسط التباين بالأشعة السينية
  • صعوبة في البلع والتهاب في الحلق وبحة في الصوت بسبب إدخال المنظار
  • العدوى

ينبغي تجنب ERCP أثناء الحمل إن أمكن.

ما الذي يجب أن أكون على دراية به بعد إجراء ERCP؟

بعد ERCP، يجب عليك عدم تناول أو شرب أي شيء لمدة ساعتين على الأقل لتجنب تحفيز المرارة والبنكرياس لإفراز إفرازاتهم الهضمية. بعد ذلك، ابدأ بالأطعمة الخفيفة مثل الشاي والبقسماط. يجب عليك أيضًا عدم القيادة أو تشغيل الآلات أو شرب الكحول في يوم ERCP. إذا شعرت فجأة بالتوعك وعانيت من الحمى أو الألم الشديد أو النزيف، فيرجى إبلاغ طبيبك على الفور.