ألم العين: الأسباب والعلاج

لمحة موجزة

  • الأسباب: على سبيل المثال، الإجهاد الزائد أو تهيج العينين (على سبيل المثال بسبب الكثير من العمل على الكمبيوتر أو المسودات)، وجود جسم غريب في العين، إصابة القرنية، التهاب الملتحمة، الحساسية، حبات البرد، دمل العين، التهاب الجفون، التهاب الجيوب الأنفية، الصداع.
  • متى ترى الطبيب؟ إذا لم يتحسن ألم العين أو ظهرت أعراض مصاحبة (مثل الحمى، آلام العضلات، الغثيان والقيء، انخفاض حدة البصر، بروز العين من محجر العين، احمرار شديد).
  • العلاج: اعتمادًا على السبب، على سبيل المثال بالمضادات الحيوية، والأدوية الفيروسية، وأدوية الحساسية (مضادات الهيستامين)، ورذاذ الأنف المزيل للاحتقان، وتعديل المساعدات البصرية، والتدخل الجراحي. بالإضافة إلى علاج الأعراض بمسكنات الألم.
  • يمكنك القيام بذلك بنفسك: على سبيل المثال، إزالة الأجسام الغريبة، (مؤقتًا) الاستغناء عن العدسات اللاصقة، وتمارين استرخاء العين، والكمادات الباردة

كيف يتجلى ألم العين

يميز الأطباء بين ثلاثة أنواع مختلفة من آلام العين:

  • ألم في العين أو في الحجاج أو الجبهة أو الجفون
  • ألم أثناء حركة العين

يمكن أن يختلف موقع ألم العين باختلاف طبيعته: يعاني بعض المرضى من ألم غير مريح في زاوية العين أو ألم طعن في العين ("وخز" في العين). ويشكو آخرون من ألم خفقان في العين أو ألم فوق العين.

ألم العين: الأعراض المصاحبة

غالبًا لا يحدث ألم العين بمفرده. على سبيل المثال، قد يجتمع ألم العين والصداع معًا. تشمل الأعراض المصاحبة الشائعة ما يلي:

  • الصداع
  • ألم الفك
  • خجل خفيف
  • - اضطرابات بصرية مثل رؤية الصور المزدوجة
  • عيون دامعة
  • حرقة في العيون
  • حكة في العيون
  • عيون جافة
  • عيون حمراء
  • أعين متورمة
  • الشعور بالضغط في العين
  • إحساس جسم غريب في العين

ألم العين: الأسباب

عندما تلسع العين أو تؤلمك، فمن المهم العثور على السبب. الأسباب الأكثر شيوعًا لألم العين هي:

  • جسم غريب في العين

ومع ذلك، يمكن أن تسبب أمراض مختلفة أيضًا ألمًا في العين (أحادية أو ثنائية)، مثل:

  • الحساسية (مثل حمى القش)
  • الشعير
  • هيلستون
  • التهاب الجفون (التهاب الجفن)
  • خراج الجفن
  • التهاب الملتحمة (التهاب الملتحمة)
  • التهاب القرنية (التهاب القرنية)، قرحة القرنية (قرحة القرنية)
  • التهاب جلد العين الوسطى (التهاب القزحية)، والذي يحدث بأشكال مختلفة (مثل التهاب القزحية)
  • التهاب الصلبة (التهاب الصلبة)
  • التهاب القناة الدمعية (التهاب القناة) أو الكيس الدمعي (التهاب كيس الدمع الحاد)
  • التهاب العصب البصري (التهاب العصب البصري)
  • الجلوكوما، على سبيل المثال، الجلوكوما الحادة مغلقة الزاوية
  • عدوى العين (مثل الهربس العيني)
  • التهاب الجيوب الأنفية (التهاب الجيوب الأنفية)
  • التهاب غير محدد في الحجاج (ورم كاذب مداري)
  • عدوى تهاجم الأنسجة الموجودة داخل وحول الحجاج وخلف العين (التهاب النسيج الخلوي الحجاجي)
  • الالتهاب المعدي داخل العين (التهاب باطن المقلة)
  • أمراض الأورام

ليس من غير المألوف أن يكون ألم العين بسبب إجهاد العين أو تهيجها للأسباب التالية:

  • تم ضبط المساعدات البصرية بشكل غير صحيح
  • @ ارتداء العدسات اللاصقة
  • @ مسودة
  • الأشعة فوق البنفسجية
  • العمل الطويل على الشاشة

ألم العين: متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا استمر ألم العين لفترة طويلة دون أي تحسن ملحوظ، فيجب عليك مراجعة طبيب العيون. وينطبق الشيء نفسه إذا كنت تعاني من ألم شديد في العين بشكل خاص، أو تشعر بإحساس لاذع مفاجئ في العين أو وجود جسم غريب في العين يسبب الألم. وبصرف النظر عن ذلك، يجب عليك مراجعة الطبيب إذا كنت تعاني من واحد أو أكثر من الأعراض المصاحبة التالية بالإضافة إلى ألم العين:

  • الحمى
  • قشعريرة برد
  • آلام في العضلات
  • استفراغ و غثيان
  • انخفاض حدة البصر
  • رؤية الهالات حول مصادر الضوء
  • انتفاخ مقلة العين خارج محجر العين (جحوظ، "عين googly")
  • احمرار شديد في العيون
  • إعياء

ألم العين: الفحص والتشخيص

إذا ذهبت إلى الطبيب بسبب ألم في العين أو وخز في العين، فسوف يقوم أولاً بأخذ تاريخك الطبي في مناقشة تفصيلية (تاريخ المريض). ويلي ذلك اختبارات مختلفة.

تاريخ طبى

أثناء تسجيل الحالة، سوف يسألك الطبيب عن الأعراض التي تعاني منها وأي أمراض سابقة. الأسئلة المحتملة هي على سبيل المثال:

  • منذ متى وأنت تعاني من ألم العين؟
  • هل تتأثر كلتا العينين؟
  • كيف تصف الألم (على سبيل المثال: لسعة في العين، ألم خفقان، وخز)؟
  • أين يقع الألم بالضبط؟
  • هل تؤلم العين عند تحريك مقلة العين؟
  • هل انت حساس للضوء؟
  • هل لديك أي أعراض إضافية، مثل الحمى؟
  • هل ظهرت عليك هذه الأعراض من قبل؟
  • هل يمكن لجسم غريب أن يسبب الألم؟
  • هل تغيرت رؤيتك؟
  • هل تعاني من أي حالات طبية أخرى؟

الامتحانات

تشمل طرق الفحص الأخرى التي يمكن أن تساعد في توضيح العيون المؤلمة ما يلي:

  • اختبار العين
  • فحص المجال البصري
  • فحص المصباح الشقي (لتقييم الأجزاء العميقة من العين)
  • اختبار الحساسية (في حالة الاشتباه)
  • مسحة من العين (في حالة الاشتباه في وجود سبب معدي لألم العين)

قد تكون اختبارات التصوير مفيدة أيضًا في الوصول إلى الجزء السفلي من ألم العين:

  • التصوير المقطعي المحوسب (CT)، على سبيل المثال، في حالة الاشتباه في التهاب الجيوب الأنفية
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، على سبيل المثال، في حالة الاشتباه في التهاب العصب البصري

ألم العين: العلاج

في بعض الأحيان يصف الطبيب قطرات عينية موسعة لحدقة العين لعلاج آلام العيون، على سبيل المثال مع المادة الفعالة سيكلوبنتولات. يتم استخدامها، على سبيل المثال، في علاج التهابات العين المختلفة مثل التهاب القرنية أو القزحية (أحد أشكال التهاب القزحية الأمامي). هنا، تمنع قطرات العين طبقات الأنسجة المعنية من الالتصاق ببعضها البعض.

بالإضافة إلى ذلك، يتم علاج آلام العين بشكل سببي كلما أمكن ذلك. وبالتالي، فإن المرضى الذين يعانون من عدوى بكتيرية في منطقة العين (مثل التهاب الملتحمة الجرثومي) يحصلون على قطرات أو مراهم للعين تحتوي على مضاد حيوي.

إذا كان ألم العين ناجمًا عن عدوى فيروسية (مثل عدوى الهربس في العين)، فإن العوامل المثبطة للفيروسات (مضادات الفيروسات) مثل أسيكلوفير يمكن أن تسرع الشفاء. وعادة ما يتم تطبيقها على شكل قطرات أو مرهم للعين.

إذا تسبب التهاب الجيوب الأنفية (التهاب الجيوب الأنفية) في ألم في العين، يصف الطبيب المعالج رذاذًا أنفيًا مزيلًا للاحتقان ومزيلًا للبلغم.

بعض أسباب آلام العين تتطلب التدخل الجراحي. قد يكون هذا هو الحال، على سبيل المثال، مع الجلوكوما، عندما لا يعمل الدواء بشكل كافٍ.

إذا كانت النظارات ذات الوصفة الطبية الخاطئة هي سبب ألم العين، فسوف تحتاج إلى إعادة ضبط مساعد الرؤية. إذا كان ارتداء العدسات اللاصقة يسبب آلام العين، عليك الامتناع عن ارتداء العدسات لبضعة أيام والرفق بعينيك.

ألم العين: ما يمكنك القيام به بنفسك

يمكنك أيضًا أن تفعل شيئًا بنفسك في بعض حالات ألم العين. على سبيل المثال، إذا كان هناك جسم غريب سطحي في العين هو سبب الألم في العين، فيمكنك مسحه بعناية من العين بقطعة قماش نظيفة. إذا كانت السموم أو المواد الكيميائية تسبب الألم، اشطف العين بالماء النظيف (ما لم يكن الجير مسببًا للتآكل!). يمكنك معرفة المزيد حول إجراءات الإسعافات الأولية في مقالة جسم غريب في العين.

بغض النظر عن سبب الألم، يجب عليك إعطاء عينيك الراحة والاسترخاء. لا تضع ضغطًا إضافيًا على عينيك المؤلمة من خلال مشاهدة التلفزيون أو القراءة أو العمل على الكمبيوتر. بدلًا من ذلك، يمكنك القيام بتمارين استرخاء العين:

  • تعمد النظر عن كثب إلى الأشياء على مسافات مختلفة (ركز عينيك في كل مرة!).
  • بين الحين والآخر، قم بتغطية عينيك بيديك واتركها ترتاح بهذه الطريقة لبضع دقائق.
  • ضع إبهاميك على صدغك وقم بتدليك الحافة العلوية لمحجر العين (من جذر الأنف إلى الخارج) بأصابع السبابة.
  • أثناء العمل على شاشة الكمبيوتر، أغمض عينيك كثيرًا لبضع ثوان. يمكنك أيضًا تجربة كتابة بعض الجمل "أعمى".

ألم العين: العلاجات المنزلية

بدلًا من الأقمشة القطنية المبللة، يمكنك أيضًا وضع وسادة من الحبوب (مثل وسادة نواة الكرز)، والتي قمت بتبريدها مسبقًا في الفريزر، على العينين. أو يمكنك استخدام الكمادات الباردة. ومع ذلك، لا تضعها مباشرة على العيون الحمراء المؤلمة، بل لفها أولاً بقطعة قماش قطنية.

التأثير هو نفسه في جميع الحالات: البرودة يمكن أن تخفف من آلام العين. ومع ذلك، قم بإزالة الكمادة أو وسادة الحبوب أو الكمادات الباردة على الفور إذا أصبحت البرودة غير مريحة.

العلاجات المنزلية لها حدودها. إذا استمر الانزعاج لفترة طويلة من الزمن، ولم يتحسن أو حتى ازداد سوءًا، فيجب عليك دائمًا استشارة الطبيب.