قضمة الصقيع: الوصف والأنواع والأعراض

لمحة موجزة

ما هي قضمة الصقيع ؟: في قضمة الصقيع، يكون الجلد والأنسجة ضعيفين ومتضررين بسبب التعرض الشديد للبرد. هناك أنواع مختلفة من قضمة الصقيع، اعتمادًا على مدى الضرر، ويميز الأطباء ثلاث درجات من الشدة.

الأعراض: اعتمادًا على شدة قضمة الصقيع: من الاحمرار الخفيف والتورم إلى ظهور بثور جلدية وألم إلى موت الأنسجة.

الوقاية: ملابس وأحذية مناسبة لدرجة الحرارة، قبعة، قفازات، حماية الجلد، ممارسة الرياضة، تجنب الكحول والنيكوتين، لا تضع كمادات باردة مباشرة على الجلد، كن حذرًا عند التعامل مع الثلج الجاف أو النيتروجين السائل.

الأسباب: انقباض الأوعية الدموية بسبب البرد ونقص إمدادات الدم والأكسجين.

عوامل الخطر: الرياح، الرطوبة العالية، الملابس الرقيقة جدًا، الخفيفة أو الرطبة، استهلاك الكحول، مشاكل الدورة الدموية، صغر السن أو الشيخوخة جدًا.

ما هو قضمة الصقيع؟

قضمة الصقيع (congelatio) هي عبارة عن تلف بارد موضعي في الجلد أو الأنسجة الأساسية. قبل حدوث عضة الصقيع الموضعية، عادة ما تكون أجزاء الجسم المصابة قد تعرضت بالفعل للبرد والرياح والرطوبة العالية لبعض الوقت.

إذا استمر تعرض الجسم للبرد الشديد، تتشكل بلورات الجليد في الخلايا، مما يؤدي إلى تدميرها. إذا امتدت بلورات الجليد إلى الكائن الحي بأكمله، فإن الموت بالتجميد (الموت من قضمة الصقيع) يكون وشيكًا. الأشخاص الذين لا يستطيعون الهروب من البرد، مثل بعد السقوط في الهواء الطلق، معرضون للخطر بشكل خاص.

ما هي الأنواع المختلفة لقضمة الصقيع؟

تؤثر قضمة الصقيع السطحية فقط على الطبقات العليا من الجلد وتتحسن بعد بضع دقائق عندما يتم تدفئتها مرة أخرى. تؤثر قضمة الصقيع العميقة على جميع طبقات الجلد والأنسجة الأساسية. وقد تكون لها عواقب خطيرة ودائمة، مثل موت أجزاء الجسم المصابة.

يشبه تلف الجلد الناتج ضرر الحروق الحرارية: في غضون ثوانٍ قليلة، تظهر مناطق شاحبة وجافة محددة بشكل حاد مع ظهور تقرحات - بالضبط حيث حدث الاتصال بالمادة الضارة. وفي هذه المنطقة، تموت جميع طبقات الجلد وتلتصق معًا خلال ثوانٍ.

لا تضع أبدًا عبوات باردة مباشرة على الجلد! قم دائمًا بلف العبوات الباردة في منشفة!

ما هي أعراض قضمة الصقيع؟

في حالة عضة الصقيع الموضعية، تظل الأعراض مقتصرة على المناطق المصابة؛ عادة ما تكون الأعراض العامة مثل الشعور بالمرض أو الحمى غائبة. تعتمد كيفية ظهور قضمة الصقيع على مدى تقدمها. يقسم الأطباء عضة الصقيع الموضعية إلى ثلاث درجات من الشدة بناءً على مدى انتشارها.

أعراض قضمة الصقيع من الدرجة الأولى

حتى لو بقيت البقع الحمراء لبعض الوقت بعد إعادة التدفئة، فإن قضمة الصقيع من الدرجة الأولى تشفى مرة أخرى دون أي ضرر لاحق. ومع ذلك، في بعض الأحيان، يستمر اضطراب طفيف في الإحساس لسنوات.

أعراض قضمة الصقيع من الدرجة الثانية

لا تقم أبدًا بحك أو وخز البثور بنفسك، لأن ذلك قد يتطور إلى عدوى!

أعراض قضمة الصقيع من الدرجة الثالثة

ماذا تفعل في حالة قضمة الصقيع؟

تعتمد كيفية علاج قضمة الصقيع على مدى انتشارها: يمكن علاج قضمة الصقيع من الدرجة الأولى بنفسك وسوف تتحسن خلال دقائق قليلة بعد تدفئتها. ومع ذلك، إذا ظلت المنطقة المصابة من الجلد مخدرة حتى بعد تدفئتها، فيجب عليك استشارة طبيب الأسرة. تتطلب قضمة الصقيع الأعمق من الدرجة الثانية والثالثة دائمًا العلاج في المستشفى.

تدابير الإسعافات الأولية لقضمة الصقيع

  • ضعه في مكان جاف محمي من الرياح لمنع التعرض مرة أخرى أو التعرض لمزيد من البرد.
  • تأكد من وصول الدورة الدموية بشكل جيد إلى المنطقة المصابة: افتح الملابس الضيقة أو الأحذية الضيقة جدًا، أو قم بخلع الخواتم إذا تأثرت الأيدي.
  • إزالة الملابس الرطبة والباردة ولف المريض ببطانيات دافئة.
  • ثم قم بتغطية أجزاء الجسم المصابة بشكل فضفاض بقطعة قماش أو ضمادة نظيفة، ويفضل أن تكون خالية من الجراثيم، مع تجنب الضغط.
  • تساعد المشروبات الدافئة مثل الشاي أو القهوة على تدفئة الجسم داخلياً.

ما هي إجراءات الإسعافات الأولية التي يجب عليك تجنبها في حالة قضمة الصقيع؟

  • لا تفرك أو تدلك المنطقة، فكلاهما يمكن أن يؤدي إلى مزيد من الضرر للبشرة. كما لا ينبغي فرك مناطق الجسم المصابة بالصقيع بالثلج!
  • لا تفتح البثور التي تشكلت!
  • تكون أجزاء الجسم المصابة بقضمة الصقيع مخدرة، بحيث لا يشعر الشخص المصاب عندما ترتفع درجة حرارته. لذلك، لا تقم أبدًا بتدفئة قضمة الصقيع بالحرارة المباشرة (فرن، نار، مصباح تدفئة)! هناك خطر الحروق هنا.
  • لا ينبغي تحريك أجزاء الجسم الصلبة والمتجمدة بشكل سلبي (على سبيل المثال بواسطة المسعف). يجب على الشخص المصاب أيضًا ألا يمشي بأقدام أو أصابع قدميه متجمدة. خلاف ذلك هناك خطر حدوث المزيد من تلف الأنسجة.
  • يجب على الشخص المصاب ألا يدخن تحت أي ظرف من الظروف! النيكوتين يضيق الأوعية الدموية. ومن ثم يتم تزويد الأجزاء المجمدة من الجسم بالدم بشكل أسوأ.

علاج قضمة الصقيع من الدرجة الثانية أو الثالثة

يجب أن يرى الطبيب قضمة الصقيع المصحوبة ببثور (الدرجة الثانية وما فوقها) في أقرب وقت ممكن بعد الإسعافات الأولية. وينطبق الشيء نفسه على قضمة الصقيع التي تظل مخدرة حتى بعد الاحترار.

يقوم الطبيب بعد ذلك بمعالجة قضمة الصقيع الموضعية:

الإحماء: أولاً، يقوم بتدفئة منطقة الجلد المصابة بقضمة الصقيع ببطء. ويتم ذلك باستخدام كمادات دافئة أو حمام دافئ للجسم (بحد أقصى 35 درجة).

علاج البثور: يقوم الطبيب بثقب البثور تحت ظروف معقمة ثم يقوم بتغطية الجرح بضماد الجرح.

كيفية الوقاية من قضمة الصقيع؟

يمكنك منع قضمة الصقيع باتباع هذه النصائح:

الملابس الداخلية الوظيفية: ارتدي الملابس الداخلية الوظيفية أو الحرارية مباشرة على جسمك عندما يكون الجو باردًا. ينقل الرطوبة من الجسم إلى الطبقة التالية ويبقيه دافئًا وجافًا.

الملابس الجافة: إذا أصبحت ملابسك رطبة، قم بتغييرها على الفور!

الأحذية: تأكد من أن حذائك الشتوي واسع بما فيه الكفاية ومبطن بشكل جيد.

القبعة والقفازات: ارتدِ دائمًا قبعة وقفازات في الصقيع والرياح الجليدية! ارتدي أقنعة مقاومة للرياح في الجبال!

تمرين: استمر دائمًا في التحرك في درجات الحرارة الخارجية الجليدية!

اشرب بما فيه الكفاية: اشرب بما فيه الكفاية. تفضل المشروبات الدافئة لتدفئة الجسم من الداخل. الامتناع عن الكحول!

الحالات الموجودة مسبقًا: اطلب النصيحة من طبيبك إذا كنت تعاني من اضطرابات الدورة الدموية في أصابع اليدين والقدمين (مثل متلازمة رينود)!

الأسباب وعوامل الخطر

الأسباب

سبب قضمة الصقيع هو التعرض للبرد. لمنع انخفاض حرارة الجسم في الظروف الباردة، فإنه يحاول الحفاظ على توازن درجة حرارة الجسم الداخلية (درجة الحرارة الأساسية حوالي 37 درجة). وهذا ضروري للحفاظ على تزويد الأعضاء الحيوية بالدم.

عوامل الخطر

تحدث قضمة الصقيع غالبًا أثناء الرياضات الشتوية وتسلق الجبال. الرضع والأطفال الصغار، وكذلك البالغين في سن متقدمة، معرضون للخطر بشكل خاص لأن بشرتهم رقيقة نسبيا. غالبًا ما يصيب الموت بسبب قضمة الصقيع الأشخاص الذين لا يستطيعون النهوض بعد سقوطهم في البرد. أما استهلاك الكحول فيقوم بالباقي: بما أن الكحول يوسع الأوعية الدموية، فإن حرارة الجسم يمكن أن تهرب بسرعة أكبر.

عوامل الخطر الأخرى التي يمكن أن تعزز أو تفاقم قضمة الصقيع هي:

  • رطوبة عالية
  • الملابس الرقيقة جدًا أو الخفيفة أو الضيقة
  • ملابس رطبة أو مبللة
  • الإجهاد البدني
  • فقدان الدم
  • التدخين
  • داء السكري
  • اضطرابات الدورة الدموية
  • سوء التغذية

الفحص والتشخيص

اذهب إلى الطبيب إذا كانت قضمة الصقيع تؤلمك بشدة أو ظهرت بثور!

مسار المرض والتشخيص

تعتمد الدورة على شدة ومدى قضمة الصقيع. في الأساس، كلما تم علاج قضمة الصقيع مبكرًا، كان التشخيص أفضل.

من قضمة الصقيع من الدرجة الثالثة، تتشكل الندوب. إذا كانت الأنسجة قد ماتت بالفعل بسبب البرد، فيجب بتر الجزء المصاب من الجسم.