جابابنتين: التأثيرات، الإدارة، الآثار الجانبية

كيف يعمل جابابنتين

جابابنتين دواء ذو ​​خصائص مضادة للاختلاج (مضاد للصرع)، ومسكن (مسكن)، وخصائص مهدئة. وهو ينتمي إلى مجموعة الأدوية المضادة للصرع.

يتم تنشيط الجهاز العصبي البشري أو تثبيطه بواسطة بعض الناقلات العصبية. عادة، يتم إطلاق هذه الناقلات العصبية وفقًا للظروف الخارجية وتضمن الاستجابة المناسبة للجسم لمختلف المواقف مثل الإصابة أو التوتر أو الراحة.

يؤدي أيضًا تهيج مسارات الأعصاب على المدى الطويل في الظهر والأطراف (الاعتلال العصبي المحيطي) بسبب مرض السكري الشديد أو الأمراض الفيروسية في الجهاز العصبي (مثل فيروسات الهربس) إلى فرط استثارة النهايات العصبية. ونتيجة لذلك، فإنها ترسل باستمرار إشارات تهيج إلى الدماغ، ويشعر المريض بألم مستمر. لا يمكن علاج ما يسمى بألم الأعصاب (الألم العصبي) بمسكنات الألم العادية.

من ناحية، يمنع الدواء إطلاق المواد المنشطة. ومن ناحية أخرى، فإنه يعزز بشكل غير مباشر انهيار المواد المرسال المنشطة وبالتالي يقلل أيضًا من تركيزها في الجهاز العصبي. ثم يرتبط عدد أقل من المواد المرسال بمستقبلاتها، مما يؤدي إلى تخفيف حالات التوتر والألم.

ومع ذلك، فإن التأثير الكامل للدواء يتكشف فقط بعد فترة معينة من تناوله (حوالي أسبوع إلى أسبوعين).

الامتصاص والتحلل والإفراز

تفرز المادة الفعالة دون تغيير عن طريق الكلى. لذلك يجب تقليل الجرعة عند الأشخاص الذين يعانون من قصور كلوي.

متى يتم استخدام جابابنتين؟

مؤشرات الاستخدام (مؤشرات) الجابابنتين هي:

  • آلام الأعصاب المحيطية، على سبيل المثال نتيجة لمرض السكري (اعتلال الأعصاب السكري) أو عدوى الهربس (الألم العصبي التالي للهربس)

كيف يتم استخدام جابابنتين

يستخدم جابابنتين عادة على شكل أقراص أو كبسولات. يمكن تناول الدواء مع الطعام أو بدونه، ولكن دائمًا مع كمية كافية من السوائل (يفضل كوب كبير من الماء).

في بداية العلاج، يتم تناول جابابنتين بشكل تدريجي. وهذا يعني أن الجرعة تبدأ منخفضة وتزداد تدريجياً حتى يتم الوصول إلى الجرعة اليومية الكافية. وهذا ما يسمى "المعايرة" يمكن أن يستغرق عدة أسابيع، اعتمادا على التحمل الفردي. تعد المعايرة مهمة لأنه يتعين على الطبيب العثور على جرعة مصممة خصيصًا للمريض وتوفر فعالية كافية وأقل عدد ممكن من الآثار الجانبية.

في حالة آلام الأعصاب، يمكن تجربة محاولة التوقف بعد فترة علاج معينة. ومع ذلك، ليس بشكل مفاجئ، ولكن عن طريق تقليل الجرعة تدريجيًا على مدار أسبوع واحد على الأقل ("التناقص التدريجي").

ما هي الآثار الجانبية للجابابنتين؟

من الممكن أيضًا حدوث اضطرابات في الجهاز التنفسي والغثيان والقيء وآلام العضلات والعجز الجنسي والطفح الجلدي. يعاني أقل من واحد بالمائة من المعالجين من احتباس الماء في أنسجة الجسم (الوذمة).

ما الذي يجب مراعاته عند تناول الجابابنتين؟

التفاعلات المخدرات

إذا تم تناول المورفين (مسكن قوي) في نفس الوقت، فقد يزيد تركيز الجابابنتين في الدم. ولذلك، قد تكون هناك حاجة لتقليل جرعة الجابابنتين طوال مدة العلاج بالمورفين.

تحديد العمر

تمت الموافقة على الجابابنتين بالاشتراك مع أدوية أخرى (العلاج الإضافي) للنوبات البؤرية مع أو بدون تعميم ثانوي بدءًا من عمر ست سنوات. تتم الموافقة على العلاج الأحادي للمرضى الذين تبلغ أعمارهم اثني عشر عامًا فما فوق.

الحمل والرضاعة

لا تشير تجربة أكثر من 500 حالة حمل باستخدام الجابابنتين في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل إلى زيادة خطر التشوه. ومع ذلك، نظرًا لأنه لا يمكن استبعاد مثل هذا الخطر تمامًا، فمن المناسب دائمًا إجراء تقييم صارم للمخاطر والفوائد قبل استخدام الدواء.

حتى الآن، لم يتم الإبلاغ عن أي آثار جانبية عند الرضع الذين يرضعون من الثدي عندما تتناول الأم جابابنتين. ولذلك، فإن استخدام الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية أمر مقبول، على الرغم من أنه يجب مراقبة الرضيع عن كثب.

كيفية الحصول على الدواء مع جابابنتين

ماذا يجب أن تعرفه عن جابابنتين

نظرًا لانخفاض فعاليته، لا يعد الجابابنتين دواءً مضادًا للصرع كخيار أول، ولكنه يعتبر من الأدوية الاحتياطية. ومع ذلك، قد يكون من المفيد الجمع بين أدوية أخرى مضادة للصرع مع جابابنتين.