التثدي: الأسباب والعلاج والتشخيص

لمحة موجزة

  • الأعراض: تضخم الثديين عند الذكور بسبب نمو أنسجة الغدة الثديية، من جانب واحد أو ثنائي، غالبًا لا توجد أعراض، أحيانًا الشعور بالتوتر في الثديين، تقييد الحركة أو الحلمات الحساسة
  • الأسباب: أسباب فسيولوجية بسبب خلل في الهرمونات الذكرية والأنثوية (مثل التثدي عند الأطفال حديثي الولادة أو البلوغ أو كبار السن)، أسباب مرضية مثل عيوب المادة الوراثية، الأمراض المزمنة، السرطان، الإمداد الخارجي للهرمونات من خلال الأدوية أو الأدوية أو منتجات العناية.
  • التشخيص: توثيق التاريخ الطبي، وجس الثدي والبطن والخصيتين، وإجراءات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية، وربما اختبارات الدم، والتصوير الشعاعي للثدي في حالة الاشتباه في السرطان، وأخذ عينات من الأنسجة، وأحيانًا تحليل الكروموسوم
  • العلاج: في حالة الأشكال المؤقتة، عدم العلاج أو الدعم النفسي، في حالة السبب المعروف، تصحيح توازن الهرمونات مثل التخلي عن مصادر هرمون الاستروجين المخفية، وربما تناول أدوية تتعارض مع توازن الهرمونات، الجراحة.
  • الوقاية: لا توجد تدابير وقائية، إذا كان توازن الهرمونات غير متوازن، على سبيل المثال بسبب الإفراط في تناول الطعام أو الإفراط في تناول الكحول أو تعاطي المخدرات، فمن المستحسن تجنب هذه المحفزات

ما هو التثدي؟

التثدي يشير إلى نمو الثدي لدى الرجال. يتضمن ذلك نمو الأنسجة الغدية، والتي تمر بمراحل مختلفة مشابهة لمرحلة البلوغ عند الفتيات. يميز الأطباء الأشكال المختلفة للتثدي بناءً على أسبابها. اعتمادًا على ما إذا كانت عملية طبيعية (فسيولوجية) أو مرضية (مرضية)، يقرر الطبيب العلاج المناسب.

كيفية التعرف على التثدي؟

في التثدي، تنمو الغدة الثديية. يحدث هذا إما على جانب واحد أو على كلا الجانبين.

هناك المتضررين الذين ليس لديهم شكاوى. وتشكو أخريات من الشعور بالتوتر في الثديين، أو تقييد حركتهن، أو الشعور بحساسية خاصة عند لمس الحلمات.

ما هي أسباب التثدي؟

يتفاعل نسيج الغدة الثديية بحساسية شديدة مع التقلبات في توازن الهرمونات الذكرية، بحيث تؤدي اضطرابات التوازن إلى تعزيز نمو الثدي. وبالتالي فإن كل الأشياء التي تتعارض مع هذا التوازن تعتبر عوامل خطر لتطور التثدي.

التثدي الفسيولوجي

ينتج التثدي الفسيولوجي عن تغير في التوازن بين الهرمونات الجنسية الأنثوية (الاستروجين) وهرمون الجنس الذكري (التستوستيرون). وتزداد نسبة مادة الرسول الأنثوية الموجودة دائما في الجسم بكميات قليلة عند الرجال. ومع ذلك، فإن هذه التغييرات لا تنتج دائمًا عن عمليات مرضية، ولكنها تحدث أحيانًا بشكل طبيعي في مراحل معينة من الحياة:

التثدي عند الأطفال حديثي الولادة

التثدي عند البلوغ

خلال فترة البلوغ، ينمو الثدي لدى بعض الأولاد بسبب تغير توازن الهرمونات الجنسية. بسبب التغيرات الخطيرة في توازن الهرمونات، يحدث أيضًا إنتاج الهرمونات الجنسية الأنثوية بشكل متزايد. نظرًا لأن الأنسجة الدهنية تلعب دورًا في تحويل هرمون التستوستيرون الجنسي الذكري إلى هرمون الاستروجين الأنثوي، فإن التثدي البلوغي أكثر شيوعًا عند المراهقين الذين يعانون من زيادة الوزن.

التثدي العمري

مع تقدمنا ​​في العمر، تزداد نسبة الأنسجة الدهنية في الجسم، وينخفض ​​إنتاج هرمون التستوستيرون. يقوم إنزيم أروماتيز، المتوفر بشكل خاص في الأنسجة الدهنية، بتحويل هرمون التستوستيرون إلى هرمون الاستروجين. كلا التأثيرين يعززان نمو أنسجة الغدة الثديية. هذا الشكل من نمو الثدي هو أيضًا أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

التثدي المرضي

قد يكون نمو الثدي عند الرجال أيضًا مؤشرًا على وجود عملية مرضية في الجسم تخل بتوازن الهرمونات، أو تحدث مباشرة في الثدي نفسه.

التثدي الوراثي

وفي بعض الأحيان تكون أجزاء من الحمض النووي للمادة الوراثية مفقودة أيضًا، أو يكون الكروموسوم X (الأنثى) موجودًا مرتين (متلازمة كلاينفلتر). في مثل هذه الحالات، قد يكون الثديان والحوض والأرداف أنثويين وقد تكون الخصائص الجنسية الذكرية موجودة في نفس الوقت. عادة ما تحدث مثل هذه الانحرافات في المادة الوراثية أثناء إنتاج الحيوانات المنوية والبويضة أو أثناء اندماجهما (الإخصاب).

الأمراض المزمنة

ومن بين أمور أخرى، يقوم الكبد بتفكيك الهرمونات، وخاصة هرمون الاستروجين. قد تؤدي أمراض الكبد، مثل تليف الكبد، إلى زيادة الهرمونات الأنثوية وبالتالي إلى التثدي.

من المحتمل أيضًا أن تسبب الكلى المريضة التثدي. يؤدي الخلل الوظيفي (القصور الكلوي) إلى تغيير وظيفة الترشيح وبالتالي يؤثر على توازن الهرمونات. وفي حالات سوء التغذية الحاد، مثل فقدان الشهية، تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون بشكل كبير ولا يعود الكبد يعمل بكامل طاقته. إذا أعقبت مرحلة الجوع هذه العودة إلى نظام غذائي عادي، فإن مستويات الهرمونات تكون مضطربة لفترة معينة، مما يعزز التثدي.

السرطان.

الأورام هي مجموعات من الخلايا التي فقدت وظيفتها الطبيعية. تنتج بعض الأورام كميات فعالة من الهرمونات بنفسها، بحيث ينتشر فائض من هذه المواد المرسال في الجسم. في بعض الأحيان تكون هذه الهرمونات الجنسية هي التي قد تحفز نمو الثدي. في هذه الحالة، يتحدث المرء عن "أعراض الأباعد الورمية" (الأورام = نمو الأنسجة).

يحدث سرطان الثدي (سرطان الثدي) أيضًا عند الرجال. وهذا نادر جدًا مقارنة بالنساء، وبالتالي يتم اكتشافه متأخرًا في كثير من الأحيان. يعتبر الحدوث الحاد الأحادي أمرًا نموذجيًا. على النقيض من التثدي، حيث تميل أنسجة الثدي إلى أن تكون ناعمة ومرنة وموزعة بالتساوي حول الهالة، فإن أنسجة الثدي في سرطان الثدي عادة ما تكون ثابتة وموزعة بشكل غير متساو.

الأدوية أو العقاقير أو منتجات العناية بالبشرة

السبب الشائع إلى حد ما هو تناول الهرمونات الخارجية أو المواد التي تؤثر على توازن الهرمونات. بعض أدوية القلب أو المضادات الحيوية أو مضادات الاكتئاب تغير أيضًا عملية التمثيل الغذائي للهرمونات. بالإضافة إلى ذلك، يعد تعاطي الكحول أو المخدرات بكثرة على المدى الطويل (الماريجوانا والهيروين) سببًا محتملاً لاختلال التوازن الهرموني مع التثدي.

التثدي الكاذب (التثدي الكاذب)

من المهم التمييز بين التثدي والتثدي الكاذب (ليبوماستيا). في حالة التثدي الكاذب، لا تتزايد الأنسجة الغدية، ولكن تترسب الدهون في الثدي. يحدث التثدي الكاذب بشكل رئيسي في حالات زيادة الوزن والسمنة الشديدة (السمنة). على أساس مؤشر كتلة الجسم (مؤشر كتلة الجسم)، يمكن تقدير الوزن الزائد نفسه.

ما هي فحوصات وتشخيص التثدي؟

في حالة تضخم الثدي عند الذكور، يلجأ المصابون إلى الأطباء التاليين، حسب أعمارهم والسبب: طبيب عام، طبيب أطفال، متخصص في جراحة المسالك البولية، أمراض الذكورة (صحة الرجال) أو أمراض الغدد الصماء (علم الهرمونات).

أهم أداة يستخدمها الطبيب في علاج التثدي هي مقابلة المريض (سجل المريض). يحصل الطبيب على أدلة حول الشكل الوراثي إذا كان هناك بالفعل "رجال لديهم ثديين" في الأسرة. يسأل ما إذا كانت الأدوية أو الأدوية يتم تناولها بانتظام وما هي الأدوية. إذا كانت عملية نمو طبيعية خلال فترة البلوغ، فلا حاجة عادة إلى إجراء مزيد من التشخيص عند الأولاد الذين تقل أعمارهم عن 15 عامًا.

  • المرحلة B1: عدم وجود غدة ثديية واضحة
  • المرحلة B2: تضخم الهالة وانتفاخ الغدد الثديية
  • المرحلة B3: جسم غدة الثدي أكبر من الهالة
  • المرحلة B4: جسم غدة الثدي صلب، تبرز الهالة
  • المرحلة B5: تتوافق مع ثدي الأنثى الناضج

لتمييز ما إذا كان التثدي الحقيقي أو التثدي الكاذب موجودًا، فإن ملامسة الثدي تكون مفيدة. بهذه الطريقة، يميز الطبيب بسرعة الأنسجة الغدية عن الأنسجة الدهنية البسيطة ويقيم ما إذا كان هناك نمو غير طبيعي في الأنسجة الغدية للثدي. يفضل بعض الأطباء استخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد هذا الاختلاف.

بالإضافة إلى ذلك، يقوم الطبيب بتحديد قيم الدم وخاصة الكبد والكلى وكذلك مستويات هرموني الاستروجين والتستوستيرون ومنتجات تحللهما.

في حالة التثدي من جانب واحد مع وجود أنسجة صلبة (كتل)، يخضع الشخص المصاب لتصوير الثدي بالأشعة لاستبعاد سرطان الثدي. في حالة الاشتباه في وجود ورم خبيث، سيطلب الطبيب إجراء خزعة من الأنسجة.

إذا لم يتم العثور على سبب للتثدي، أو إذا كان موجودًا منذ الولادة أو البلوغ، فقد يكون تحليل الكروموسوم مفيدًا لاستبعاد الاضطرابات في المادة الوراثية. ولأسباب تتعلق بالتكلفة، لا يتم إجراء هذا الفحص إلا إذا كانت هناك مؤشرات أخرى على وجود اضطراب وراثي.

كيف يتم علاج التثدي؟

في حالة التثدي، يعتمد العلاج على سبب الحالة. إذا كانت مشكلة مؤقتة، مثل التثدي البلوغي، فسوف تتراجع من تلقاء نفسها. العلاج ضروري فقط في حالة حدوث الألم أو تراكم المشاكل النفسية لأسباب تجميلية. إذا كان مستوى المعاناة مرتفعًا جدًا، فمن المستحسن استشارة طبيب نفسي سريري.

ومع ذلك، فإن هذا العلاج الدوائي مثير للجدل. علاوة على ذلك، هناك افتراض بأن هذا العلاج له تأثير على الأكثر في الأشهر الأولى بعد بداية نمو الثدي.

جراحة التثدي

إذا لم يساعد الدواء، قد يقترح الطبيب الاستئصال الجراحي للثدي. اقرأ كل شيء عنها في مقال جراحة التثدي.

مسار المرض والتشخيص

في حالة التثدي الفسيولوجي، يكون العلاج ضروريًا فقط إذا كانت التغييرات تزعج المريض. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يكون مظهرًا مؤقتًا يتراجع من تلقاء نفسه بعد مرور بعض الوقت. على سبيل المثال، عادة ما يختفي التثدي البلوغي عند سن العشرين. إذا كان التثدي ناتجًا عن فترة من الجوع تليها فترة من الأكل الطبيعي، فإنه عادة ما يختفي مرة أخرى في غضون سنة إلى سنتين.

إذا كان الأمر يتعلق بالتثدي المرضي، فإن الفحوصات المختلفة تساعد في تحديد الأمراض الكامنة المحتملة واضطرابات الهرمونات وعلاجها وفقًا لذلك.

هل يمكن منع التثدي؟

التثدي لديه العديد من المحفزات، والتي لها أصل طبيعي أو مرضي. لا توجد تدابير مثبتة لمنع التثدي على وجه التحديد.

إذا كان توازن الهرمونات غير متوازن بسبب الإفراط في تناول الطعام أو تعاطي الكحول أو المخدرات، على سبيل المثال، ولاحظ المتضررون نمو الثدي، فمن المستحسن تقليل الوزن أو التوقف عن تناول الكحوليات أو المخدرات بكثرة.