شفاء الأرض: التأثيرات والاستخدامات

الطين العلاجي: التأثير

يقال إن الأرض العلاجية لها خصائص مختلفة تعزز الصحة:

إزالة السموم: بسبب بنيته الدقيقة، يتمتع الطين العلاجي بقدرة عالية على تراكم المواد على سطحه (الامتزاز) أو امتصاصها (الامتصاص). ونتيجة لذلك، يمكنه ربط الدهون والأوساخ الموجودة على الجلد والشعر، على سبيل المثال، ولكنه يزيل أيضًا المواد الضارة من الجسم كجزء من إزالة السموم أو تطهير الأمعاء.

تحييد حمض المعدة: يقال إن أملاح الكربونات الموجودة في الطين العلاجي تجعله مضادًا طبيعيًا للحموضة، حيث يربط ويعادل حمض المعدة في حالة حرقة المعدة أو غيرها من شكاوى المعدة المرتبطة بالحمض.

مضاد للالتهابات: بسبب تأثيره المضاد للبكتيريا والمضاد للالتهابات، يقال إن الطين العلاجي يخفف من حب الشباب والتهاب الجلد (مثل حروق الشمس أو لدغات الحشرات أو الأكزيما) والتهاب المفاصل.

علاج الإسهال: الطين العلاجي يربط الماء ولذلك يعتبر علاجاً طبيعياً للإسهال.

تدعي بعض الشركات المصنعة لمنتجات الطين العلاجي أيضًا أن الطين العلاجي يربط الكولسترول من الطعام، ويمكن أن يساعد في مكافحة السيلوليت وعدم تحمل الهيستامين ويخفف الحكة الناجمة عن التهاب الجلد العصبي أو الصدفية.

لم يتم إثبات التأثير الصحي للطين العلاجي

من ناحية أخرى، كان لدى الناس تجارب إيجابية مع شفاء الأرض، والتي تم استخدام بعضها في الطب الشعبي لعدة قرون. تعتبر الأرض المعدنية جيدة التحمل. أي شخص يريد تجربته للتخفيف من شوائب الجلد أو مشاكل الجهاز الهضمي لا يحتاج إلى توقع أي آثار غير صحية. ومع ذلك، يجب على أولئك الذين يعانون من شكاوى مستمرة وشديدة أن يطلبوا دائمًا المشورة الطبية.

يعتمد تأثير الطين العلاجي أيضًا على تركيبته. تشير الدراسات إلى أن الطين العلاجي الذي يحتوي على معدن الطين السميكتيت يمكن أن يقلل من الإسهال لدى الأطفال لمدة يوم واحد. ليس من الواضح بعد ما إذا كان هذا ينطبق أيضًا على الطين العلاجي باللوس أو معدن الكاولينيت الطيني.

مكونات الطين العلاجي

تشتمل مكونات الطين العلاجي بشكل أساسي على غبار الكوارتز والفلسبار (معدن السيليكات) والكالسيت (الكالسيت). وبحسب مصدره الجغرافي، يحتوي الطين العلاجي على نسب مختلفة من المعادن مثل أملاح الكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والألومنيوم والحديد والبوتاسيوم.

شفاء الأرض: مجالات التطبيق

يمكن استخدام الأرض العلاجية خارجيًا - على سبيل المثال لعلاج عيوب الجلد أو الحكة أو الالتهاب - وداخليًا - على سبيل المثال لعلاج شكاوى الجهاز الهضمي.

الاستخدام الخارجي للطين العلاجي

  • حب الشباب، والبثور الملتهبة
  • البشرة الدهنية والمشوهة
  • شكاوى العضلات والمفاصل (مثل التهاب المفاصل المرتبط بالروماتيزم والنقرس)
  • الإصابات الرياضية (مثل الكدمات والكدمات والالتواء)
  • التهاب الجلد (على سبيل المثال بسبب حروق الشمس، لدغات الحشرات، الأكزيما، الطفح الجلدي)
  • الحكة (مثل التهاب الجلد العصبي أو الصدفية)
  • السيلوليت
  • التهاب وريدي سطحي

حتى أن تعليمات استخدام بعض مستحضرات الطين العلاجية توصي بمعالجة الجروح القيحية والقروح الباكية. ولكن من وجهة نظر طبية، لا ينصح بهذا:

الطين العلاجي ليس معقمًا ولم تتم الموافقة عليه كدواء لعلاج الجروح. بسبب قوامه البودري، يجفف المسحوق الجرح، ويمكن أن يتكتل معًا ويعوق تكوين أنسجة جديدة. لكي تشفى الجروح على النحو الأمثل، فإنها تحتاج إلى بيئة رطبة.

يمكنك قراءة معلومات مفصلة حول هذا الموضوع في مقال "شفاء الجروح".

الاستخدام الداخلي للطين العلاجي

تمت الموافقة على بعض منتجات الطين العلاجي كأدوية

  • حرقة من المعدة،
  • شكاوى المعدة المرتبطة بالحمض و
  • إسهال.

بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدام الطين العلاجي في العلاج الداعم لمختلف شكاوى الجهاز الهضمي، على سبيل المثال:

يعتبر الطين العلاجي أيضًا علاجًا طبيعيًا لالتهاب المعدة. ومع ذلك، لم يتم إثبات التأثير العلاجي على التهاب المعدة.

معلومات مفصلة عن علاج الإمساك – بما في ذلك العلاجات المنزلية – يمكن العثور عليها في مقالة “الإمساك”.

ويقال أيضًا أن الطين العلاجي يربط الكولسترول بالطعام. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي على أن الطين العلاجي يخفض مستويات الكوليسترول في الدم.

نظرًا لأنه يقال أيضًا أن الطين العلاجي يربط المنتجات الأيضية أو السموم أو الدهون من الطعام، يوصي المصنعون به كوسيلة لتطهير الأمعاء وتطهير القولون والتنقية وإزالة السموم. ولم يتم حتى الآن إثبات تأثير منتجات التخلص من السموم هذه، التي تخلص الجسم من السموم، علميا. وبالتالي فإن الادعاءات الإعلانية المقابلة غير مقبولة - حتى في حالة الطين العلاجي. وبدلا من ذلك، يتخلص الجسم من المواد الضارة عن طريق الكبد والكليتين.

لا يوجد أيضًا دليل موثوق علميًا على أن الطين العلاجي يساعد في إنقاص الوزن أو ضد عدم تحمل الهيستامين.

يجب دائمًا فحص مستويات الكوليسترول المرتفعة، وشكاوى المعدة المرتبطة بالحموضة، وأعراض القولون العصبي، والتهاب المعدة، والإسهال المستمر من قبل الطبيب أولاً. إذا كان الرضع والأطفال الصغار يعانون من الإسهال، فمن المستحسن دائمًا زيارة الطبيب!

الطين العلاجي: الاستخدام الصحيح

لا تستخدم الطين العلاجي داخليًا إذا كانت التعليمات الموجودة على العبوة تنص على أنه للاستخدام الخارجي فقط!

للاستخدام الخارجي، قم بخلط مسحوق الطين العلاجي مع ماء الصنبور لتكوين ملاط ​​متجانس (يسمى بيلويد). ضعه على الجلد، على سبيل المثال كقناع طين علاجي ضد شوائب الجلد، أو استخدمه لتحضير كمادة (على سبيل المثال ضد الإصابات الرياضية). للحصول على معلومات أكثر تفصيلاً عن الجرعة والاستخدام، يرجى الرجوع إلى التعليمات الموجودة على العبوة أو في النشرة.

لتنظيف الشعر وتقويته بلطف، يمكنك خلط الطين العلاجي مع مكونات أخرى (مثل العسل أو الزيت) لصنع شامبو. لتنظيف الوجه والجسم، يمكنك صنع غسول من الطين العلاجي والقشدة والعسل على سبيل المثال.

للاستخدام الداخلي، يمكنك شرب المسحوق المخلوط في الماء أو ابتلاع الطين العلاجي على شكل كبسولات أو حبيبات. كقاعدة عامة، يوصي المصنعون بتناول الطين العلاجي في الصباح على معدة فارغة، وفي المساء قبل النوم، وإذا لزم الأمر، قبل نصف ساعة من تناول الطعام أو بعده.

اقرأ العبوة أو النشرة الداخلية للعبوة لمعرفة كيفية تناول مستحضر الطين العلاجي المعني بشكل صحيح، وما هي الجرعة الموصى بها وما الذي يجب أن تضعه في الاعتبار أيضًا.

الطين العلاجي: الآثار الجانبية

تعتبر شفاء الأرض جيدة التحمل.

ردود الفعل التحسسية نادرة ولكنها ممكنة عند استخدام الطين العلاجي خارجيًا. وبخلاف ذلك، لا ينبغي توقع أي آثار أخرى غير مرغوب فيها.

عند استخدامه داخليًا (خاصة مع كبسولات الطين العلاجي)، يتم أحيانًا شرب كمية قليلة جدًا من السائل معه. هذا يمكن أن يؤدي إلى انسداد معوي. ومع ذلك، إذا شرب المصابون الكثير من السوائل بعد ذلك، تصبح الأمعاء نفاذية مرة أخرى بشكل عام.

في حالات نادرة جدًا، يمكن أن يؤدي تناول جرعات عالية مزمنة إلى التهاب الكلى بسبب السيليكات التي تحتوي عليها غالبًا.

لذلك من الضروري أن تتبع توصيات الشركة المصنعة فيما يتعلق بالجرعة ومدة استخدام مستحضر الطين العلاجي الخاص بك.

الطين الشفاء: الحمل والرضاعة

يجب على النساء استشارة الطبيب قبل تناول الطين العلاجي أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية. على الرغم من أن التأثير الضار يعتبر غير محتمل، إلا أنه لم يتم التحقيق في هذا الأمر بشكل كافٍ بعد. يجب على الأمهات الحوامل أيضًا اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب الطين العلاجي الذي يحتوي على نسبة عالية من الألومنيوم.

طين الشفاء: التفاعلات

يرجى عدم تناول الطين العلاجي مع الأدوية. يتم امتصاص العديد من المواد الطبية عن طريق الطين المعدني الموجود في الجهاز الهضمي وبالتالي لا تدخل إلى مجرى الدم وبالتالي الجسم.

الطين العلاجي: ضوابط التوزيع

المنتجات الطبية المصنوعة من الطين العلاجي متاحة للبيع مجانًا ويمكن شراؤها من الصيدليات أو محلات السوبر ماركت. بعض المستحضرات المخصصة للاستخدام الداخلي (مثل علاج الإسهال وحرقة المعدة) مرخصة كمنتجات طبية وبالتالي لا يمكن شراؤها إلا من الصيدليات.