مهماز الكعب: العلاج، الأعراض

لمحة موجزة

  • العلاج: نعال الأحذية، العلاج البارد، العلاج الطبيعي، العلاج بموجات الصدمة، الإشعاع، الأدوية المضادة للالتهابات، الجراحة
  • الأعراض: ألم حاد في القوس الخلفي للقدم عند الوقوف والمشي.
  • التشخيص: على أساس الأعراض، وربما فحص الأشعة السينية
  • الأسباب وعوامل الخطر: الإفراط في الاستخدام (على سبيل المثال، من خلال الرياضة)، وتشوهات القدم، والسمنة، وقصر الأوتار.
  • الوقاية: الإحماء قبل التمرين؛ تجنب التحميل الزائد. أحذية جيدة ومريحة ومناسبة؛ تقليل وزن الجسم إذا لزم الأمر.

ما هو كعب نتوء؟

مهماز الكعب (المهماز العقبي، التهاب اللفافة الأخمصية) هو نتوء عظمي يشبه الشوكة على الكعب. يبدأ الشكل الأكثر شيوعًا من الحافة الأمامية السفلية لعظم الكعب على طول الجزء السفلي من القدم باتجاه أصابع القدم (مهماز الكعب الأخمصي). يتطور مهماز الكعب الظهري النادر عند قاعدة وتر العرقوب.

كيف يتم علاج مهماز الكعب؟

يهدف علاج مهماز الكعب إلى تخفيف الألم الحاد ومنع الشكاوى المستقبلية. يحتاج المرضى إلى الكثير من الصبر للعلاج: لأنه غالبًا ما يستغرق الأمر عدة أسابيع أو حتى أشهر قبل أن تختفي الشكاوى تمامًا. ومع ذلك، فإن الجراحة ضرورية فقط في حالات نادرة.

الإغاثة

كيف يتم علاج مهماز الكعب؟

يهدف علاج مهماز الكعب إلى تخفيف الألم الحاد ومنع الشكاوى المستقبلية. يحتاج المرضى إلى الكثير من الصبر للعلاج: لأنه غالبًا ما يستغرق الأمر عدة أسابيع أو حتى أشهر قبل أن تختفي الشكاوى تمامًا. ومع ذلك، فإن الجراحة ضرورية فقط في حالات نادرة.

الإغاثة

العلاج الطبيعي للأطفال

يتضمن العلاج الطبيعي تمديد صفيحة الوتر الكبيرة في نعل القدم (اللفافة الأخمصية)، وعضلات الساق، ووتر العرقوب. كأثر جانبي، يؤدي التنشيط إلى تحسين تدفق الدم إلى الأنسجة، مما يعزز الشفاء بشكل أكبر. يتعلم المريض تمارين خاصة أثناء العلاج والتي يمكن تطبيقها بشكل أكبر في المنزل.

علاج التسلل

ضبانات كعب

يجب على أولئك الذين هم عرضة لمسمار الكعب أن يرتدوا دائمًا أحذية مريحة. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون الأحذية مبطنة بذكاء. وهذا يريح القدم ويمنع تجدد الشكاوى.

  • مع الأقدام المسطحة أو المنحنية أو الأقدام المجوفة، يكون هناك خطر أكبر للإصابة بمهماز الكعب. ومع ذلك، يمكن تعويض هذه التشوهات في القدم بشكل جيد باستخدام النعال الطبية. بهذه الطريقة، غالبًا ما يكون من الممكن منع ظهور مهماز الكعب في المقام الأول.
  • بالنسبة إلى نتوءات الكعب الخلفية (في وتر العرقوب)، يمكن لصق وسادة الكعب أو قطع اللباد أو إسفين الكعب في الجزء الخلفي من الحذاء للتبطين.

العلاج بموجات الصدمة

في العلاج بموجات الصدمة، يقوم الممارس بتوجيه موجات ضغط قوية على مهماز الكعب باستخدام جهاز خاص. وهي مصممة لتهيج الأنسجة وتحفيز تدفق الدم واستقلاب الخلايا. ونتيجة لذلك، يشفى الالتهاب بسرعة أكبر ويقل الألم.

المعالجة بالإشعاع

جراحة تحفيز الكعب

يتم إجراء العمليات الجراحية لمهماز الكعب في حالات نادرة جدًا. إنها الإجراء الأخير عندما تفشل جميع التدابير العلاجية الأخرى. علاوة على ذلك، فإن الجراحة ممكنة فقط في حالة وجود نتوء في الكعب تحت باطن القدم. في هذه الحالة، يقوم الجراح بثقب عضلات القدم القصيرة وفصل لوحة الوتر الموجودة أسفل باطن القدم عن عظم الكعب. هذا لتخفيف الوتر الموجود أسفل القدم.

أشكال بديلة للعلاج

ربط مهماز الكعب: يعتمد بعض المرضى على ما يسمى بالأشرطة لعلاج مهماز الكعب. هذا شريط لاصق مرن. يتم تحريك الجلد والنسيج الضام ضد بعضهما البعض من خلال استخدام الشريط. هذا لتحسين تدفق الدم إلى الأنسجة.

إن الطرق الطبية البديلة تكمل العلاج الطبي التقليدي في أحسن الأحوال، ولكنها لا تحل محله. تحدث إلى طبيبك حول الطريقة التي يمكنك من خلالها دعم العلاج بشكل أفضل.

المعالجة المثلية لمهماز الكعب: يُستخدم العلاج Hekla LAVA D4 في المعالجة المثلية لمهماز الكعب.

أملاح شوسلر: يُقال إن أملاح شوسلر مثل كالسيوم فلووراتوم د12 وكالسيوم فسفوريكوم د6 وسيليسيا د12 مفيدة للعظام والأوتار.

ماذا يمكنك أن تفعل بنفسك ضد توتنهام كعب؟

غالبًا ما يقوم أي شخص لديه شكاوى بسبب مهماز الكعب بتحسينها بتمارين مختلفة أو منع تكرارها. وتشمل هذه تصحيح أوضاع القدم الخاطئة، وتقوية القدم وتمديد الأوتار والأربطة.

تدريب عضلات القدم

تمارين التمدد لمهماز الكعب

يمكن تمديد الوتر الأخمصي الموجود أسفل القدم من خلال تمارين مختلفة. للقيام بذلك، ضع كرة تنس تحت باطن قدمك ودحرجها للخلف وللأمام مع الضغط بقوة.

تمرين آخر لمهمازة الكعب هو الوقوف على درجة السلم باستخدام مشط القدمين فقط، ثم ترك كعبك ينزل إلى الأسفل حتى تشعر بألم بسيط في أسفل قدمك.

من حيث المبدأ، يُنصح باستشارة الطبيب إذا كان الألم في الكعب أو باطن القدم مستمرًا أو شديدًا. قد يصبح الالتهاب مزمنا ويؤدي إلى ألم دائم إذا تم تحميل القدم المصابة لفترة أطول من الزمن.

العلاجات المنزلية

يتم استخدام علاجات منزلية مختلفة ضد مهماز الكعب:

  • تدليك القدمين: تنشيط الدورة الدموية قد يخفف الألم.
  • حمام القدم بخل التفاح: يقال إن حمام القدم في الماء الدافئ لمدة خمس إلى عشر دقائق، مع إضافة نصف كوب من خل التفاح، يساعد في منع الالتهاب. البديل هو كمادات مع خليط من الماء وخل التفاح.
  • دهون جرذ الأرض: يقال إن مرهم جرذ الأرض الذي يتم الحصول عليه من الصيدلية له خصائص مضادة للالتهابات ويمكن أن يساعد في علاج آلام المفاصل والعضلات.

العلاجات المنزلية لها حدودها. إذا استمرت الأعراض لفترة طويلة من الزمن، ولم تتحسن أو حتى ازدادت سوءًا، فيجب عليك دائمًا استشارة الطبيب.

أعراض

حتى لو كان من الممكن رؤية نتوء الكعب في الأشعة السينية، فإنه لا يسبب بالضرورة عدم الراحة. وعلى العكس من ذلك، يحدث الألم أحيانًا حتى لو لم تظهر أي تغييرات في الأشعة السينية.

ومع ذلك، غالبًا ما تكون أعراض مهماز الكعب أكثر وضوحًا بعد فترة من الراحة، على سبيل المثال في الصباح عند الاستيقاظ. في كثير من الأحيان، يمكن أيضا أن يحدث الألم عن طريق الضغط على المكان المناسب على الكعب.

يسبب مهماز الكعب الأخمصي (السفلي) ألمًا عند الحافة الأمامية الداخلية لنعل الكعب. في حالة مهماز الكعب الظهري، تكون نقطة الضغط في منطقة غطاء الحذاء الخلفي أو عند مكان إدخال وتر العرقوب الأعلى قليلاً (أكيلودينيا).

يحدث الحافز العقبي بسبب التحميل الزائد على القدم. يؤدي ذلك إلى إصابات وتمزقات صغيرة في المناطق التي يكون فيها الوتر الأخمصي أو وتر العرقوب ملتحمًا بعظم الكعب.

وتستدعي الإصابات الدقيقة أحيانًا حدوث التهاب، مما يجذب خلايا خاصة من الجهاز المناعي. يقومون بإصلاح الأنسجة عن طريق إعادة تشكيلها. وينتج عن هذا تكلسات صغيرة وفي النهاية نتوء الكعب.

  • إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن الكعب يتعرض لضغط أكبر مع كل خطوة.
  • المهن التي عليك فيها المشي أو الوقوف كثيرًا
  • تشوهات القدم مثل القدم المسطحة أو الأقواس الساقطة
  • توفير
  • الإحماء غير الكافي قبل ممارسة الرياضة: تصبح عضلات الساق والأوتار والأربطة أكثر توتراً وتبذل قوة أكبر على الوتر الموجود عند الكعب.

إذا كان مهماز الكعب موجودًا بالفعل، فسوف يتفاقم بسبب أي ضغط إضافي. إذا استمرت الأعراض لفترة أطول، فمن المستحسن علاج مهماز الكعب في أي حال.

الفحوصات والتشخيص

لتأكيد التشخيص، يقوم الطبيب في كثير من الأحيان بإجراء أشعة سينية على جانب القدم. في معظم الحالات، يمكن بالفعل رؤية التعظم بوضوح على الأشعة السينية. لا يسبب المهماز العقبي الكبير بالضرورة أعراضًا أكثر خطورة من الأعراض الصغيرة.

مسار المرض والتشخيص

لا يتراجع مهماز الكعب من تلقاء نفسه. هذه ليست مشكلة في حد ذاتها، لأن الانزعاج ناتج عن رد الفعل الالتهابي وليس عن نمو العظام نفسه.

إذا كانت الأعراض أكثر شدة، فهناك خيارات علاجية أخرى. نادرًا ما تكون الجراحة لمهماز الكعب ضرورية.

الوقاية

قد تكون بعض التدابير مناسبة لمنع مشاكل القدم مثل مهماز الكعب. وتشمل هذه التمارين الإحماء جيداً قبل التمرين، مما يساعد على تقليل الضغط على الأوتار.