العلاجات المنزلية للهربس: ما الذي يساعد؟

ما هي العلاجات المنزلية التي تساعد في علاج الهربس؟

من العسل إلى زيت شجرة الشاي إلى بلسم الليمون – هناك العديد من العلاجات المنزلية للهربس. في الغالب، يستخدمها المرضى عندما يريدون التخلص من قرح البرد بسرعة، على سبيل المثال.

في حالة حدوث مضاعفات، مثل حدوث الهربس في الجسم بأكمله (الأكزيما الحلئية) أو التهاب الدماغ المرتبط بالهربس، فإن زيارة الطبيب ضرورية. يقوم الطبيب عادةً بإعطاء الأدوية المثبطة للفيروسات (فيروساتاتيكس)، عادةً على شكل تسريب، وذلك لمنع حدوث عواقب وخيمة محتملة.

  • ضع المادة المعنية على قطعة قطن.
  • استخدميه لتوزيع العلاج المنزلي على المنطقة المصابة وليس مباشرة بأصابعك.
  • تخلص من قطعة القطن بعد الاستخدام مرة واحدة.
  • اغسل يديك جيدًا بعد ذلك.

إذا كنت تهتم بالنظافة وأبلغت نفسك مقدمًا عن استخدام المواد، فيمكنك استخدام العلاج المنزلي المناسب للهربس بشكل معقول.

ومن أشهر العلاجات المنزلية العديدة:

العسل ضد الهربس

يحتوي العسل على ما يسمى بالمواد المضادة للميكروبات، أي تلك التي يمكنها قتل البكتيريا والفيروسات ومنعها من التكاثر. بمجرد أن يصبح الهربس ملحوظا، على سبيل المثال، على الشفاه، ضع بعض العسل على المنطقة المصابة. وبما أن العسل يقوم أيضاً بإغلاق المناطق المفتوحة في مرض الهربس، فإنه يقلل من انتشار الفيروسات وبالتالي خطر الإصابة بالعدوى.

منتج آخر للنحل له تأثير مضاد للميكروبات هو البروبوليس. ومع ذلك، فإن قوة تأثيرها يمكن أن تختلف بشكل كبير. وذلك لأن تكوين البروبوليس يعتمد على عوامل مختلفة مثل نوع النحل والموسم والمنطقة. لم يتم اعتماد البروبوليس رسميًا كدواء، ولكن يتم بيعه كمكمل غذائي أو مستحضرات تجميل.

زيت شجرة الشاي ضد الهربس

يمكن مكافحة الهربس بشكل أكثر فعالية باستخدام زيت شجرة الشاي إذا قمت بتطبيقه على المنطقة المصابة في أقرب وقت ممكن وعلى فترات منتظمة. يمتص الجلد زيت شجرة الشاي المخفف جيدًا، ويمنع الفيروسات من التكاثر.

يفيد بعض المصابين أن الاستخدام المبكر للمادة، حتى عند ظهور الأعراض الأولى مثل الحكة أو الوخز، يمنع تفشي مرض الهربس.

مرهم الزنك ومعجون الأسنان ضد الهربس

للزنك تأثير مضاد للالتهابات وبالتالي يمكنه أيضًا تخفيف أعراض الهربس. ليس للزنك أي تأثير تقريبًا ضد الفيروسات نفسها. تأثيره المطهر موجه بشكل أساسي ضد البكتيريا. ومع ذلك، يستخدم بعض الأشخاص مرهم الزنك بنجاح ضد الهربس. يعتمد نجاحه على تأثيره المجفف وتأثيره الإيجابي على البثور النازفة.

من ناحية أخرى، يميل النقاد إلى تقديم المشورة ضد استخدام معجون الأسنان لعلاج الهربس. يحتوي معجون الأسنان على مواد مهيجة يمكن أن تلحق الضرر بالبشرة التي تعرضت لهجوم الفيروسات. علاوة على ذلك، فإن العديد من المعاجين ليس لها أي تأثير علاجي على الإطلاق، لأن تأثير معجون الأسنان على الهربس يرجع إلى الزنك. ومع ذلك، لا يوجد هذا في كل أنواع معاجين الأسنان.

بلسم الليمون ضد الهربس

لعدة قرون، كان بلسم الليمون يعتبر علاجًا منزليًا قيمًا، وكذلك الحال بالنسبة للهربس. في الواقع، فهو أحد العلاجات المنزلية القليلة التي أثبت الباحثون فعاليتها بالفعل في الدراسات. تمنع بعض المكونات النشطة الموجودة في النبات الطبي فيروسات الهربس من دخول خلايا الجسم.

العلاجات المنزلية الأخرى للهربس

هناك العديد من المواد الأخرى التي تعتبر علاجات منزلية للهربس. على سبيل المثال، يقال أيضًا أن الصبار أو الثوم أو الشاي الأسود أو الزنجبيل يساعد في مكافحة الهربس. ومع ذلك، فمن المستحسن مراجعة الصيدلية أو الطبيب قبل استخدام العلاجات المنزلية. وذلك لأن بعض العلاجات يمكن أن تكون ضارة أيضًا إذا تم استخدامها بشكل غير صحيح.

على الرغم من أن هناك القليل جدًا من الأبحاث العلمية الحالية حول هذا الأمر، إلا أن العديد من المصابين يفيدون بالاستخدام الفعال لليسين ضد الهربس.

ما هي العلاجات المنزلية التي تساعد بسرعة ضد الهربس؟

كلاهما لهما شيء مشترك: كلما تم تطبيقهما مبكرًا، كان التأثير أفضل. لذلك من المهم بالنسبة للمصابين تطبيق العلاجات المنزلية أو الأدوية المناسبة بمجرد ملاحظة العلامات النموذجية لتفشي الهربس. العلامات النموذجية هي:

  • الم
  • وخز
  • الشعور بالضيق
  • التعب والإرهاق العام

ومع ذلك، عندما يكون تفشي الهربس على قدم وساق بالفعل، فليس هناك الكثير مما يمكن تحقيقه عن طريق العلاجات المنزلية.

العلاجات المنزلية للهربس ليست من بين الأدوية الكلاسيكية مثل الكريمات أو الأقراص المضادة للفيروسات (مضادات الفيروسات)، كما أنها لا تتطلب وصفة طبية. وفي كثير من الحالات، يلجأ المصابون إلى العلاجات المنزلية للتخلص بسرعة من قرح البرد، على سبيل المثال.

ومع ذلك، هذا لا يعني أن العلاجات المنزلية لا قيمة لها في الأساس. غالبًا ما تحتوي على مكونات نشطة من المحتمل أن تساعد في مكافحة مسببات الأمراض مثل فيروسات الهربس، ولكن هناك نقص في البيانات الداعمة.