كسر رأس عظم العضد (كسر العضد): العلاج والتشخيص

كسر الرأس العضدي: الوصف

يمتلك عظم العضد (عظم العضد) رأسًا كبيرًا نسبيًا، أكبر بثلاث مرات من التجويف الحقاني الذي يقع فيه. وهذا يسمح للكتف بنطاق واسع من الحركة: فمفصل الكتف هو المفصل الأكثر حركة في جسم الإنسان. يتم تثبيت مفصل الكتف بشكل رئيسي عن طريق الأوتار والعضلات والأربطة والأنسجة الرخوة المحيطة.

هيكل عظم العضد

يتبع العنق الرقيق (collum chirurgicum) أسفل الحديبة ناقصًا مباشرةً. هنا يكون العظم ناعمًا وضيقًا جدًا. في حالة حدوث قوة خارجية، يمكن لهذه المنطقة أن تنكسر بسهولة. يقع عمود عظم الذراع العلوي (عمود العضد) بجوار الكولوم شيرورجيكوم.

كسور العضد

تمثل كسور الجزء العلوي من الذراع بالقرب من مفصل الكتف حوالي خمسة بالمائة من جميع الكسور. وهذا يجعل الجزء العلوي من الذراع ثالث أكثر مواقع الكسر شيوعًا في جسم الإنسان. في سن الشيخوخة، يحدث هذا الكسر بشكل متكرر. تتأثر النساء مرتين إلى ثلاث مرات أكثر من الرجال. عند المراهقين، يلزم وجود قوة كبيرة لحدوث مثل هذا الكسر.

كسر الرأس العضدي: التصنيف

  • الرأس العضدي: مائل بسبب الضغط
  • السل الكبير: عن طريق جر العضلات لإزاحة الشظايا للخلف وللأعلى
  • الحديبة السالبة: عن طريق جر العضلات لإزاحة الشظايا إلى المركز الأمامي
  • العمود: عن طريق الجر العضلي لإزاحة الشظايا إلى المركز الأمامي

يعتمد تصنيف كسور الرأس العضدي وفقًا للطبيب نير على عدد الشظايا مع أو بدون إزاحة:

  • المجموعة الأولى: جزء واحد، بدون إزاحة أو أقل إزاحة
  • المجموعة الثانية: شظايا، مشردة في الكولوم التشريحي
  • المجموعة الرابعة: 2 أو 3 أو 4 شظايا، ممزقة من الحديبة الكبرى، وربما تمزق الحديبة الناقص.
  • المجموعة الخامسة: 2 أو 3 أو 4 شظايا، خلع الحديبة الناقص، وربما خلع الحديبة الكبيرة
  • المجموعة السادسة: كسور الارتخاء

يتم إزاحة الجزء أكثر من سنتيمتر واحد أو لفه أكثر من 45 درجة.

يعتمد تصنيف AO (Stans 2018) لكسور عظم العضد القريبة على عدد الشظايا:

  • ج: كسر خارج المفصل مكون من شظيتين.
  • ب: كسر ثلاثي الأجزاء خارج المفصل

كسر الرأس العضدي: الأعراض

إذا كان هناك ألم شديد في منطقة الكتف بعد وقوع حادث، فقد يشير ذلك إلى وجود كسر في رأس العضد. علامة أخرى لمثل هذا الكسر هي عدم القدرة على تحريك الذراع أو الكتف. عادة ما تكون المنطقة منتفخة ومؤلمة عند الضغط عليها.

كسر الرأس العضدي: الأسباب وعوامل الخطر

عند الشباب، يكون كسر الرأس العضدي أقل شيوعًا منه عند كبار السن وغالبًا ما يكون نتيجة لحوادث مرورية أو رياضية خطيرة (صدمة العشب). عند الأطفال، يمكن أن يحدث كسر في العضد أثناء الولادة.

كسر في رأس العضد: نخر

سبب نخر الرأس العضدي هو أن العظم لم يعد يتلقى إمدادات دم كافية. يحدث هذا عند إصابة بعض الأوعية الدموية: الشريان المنعطف العضدي الأمامي وفرعه الطرفي، والشريان المقوس، والشريان المنعطف العضدي الخلفي. نخر الرأس العضدي هو أحد نخرات العظام العقيمة، أي أنها لا تنتج عن عدوى.

كسر الرأس العضدي: الفحوصات والتشخيص

التاريخ الطبي والفحص البدني

تشمل الأسئلة المحتملة التي قد يطرحها الطبيب أثناء مقابلة التاريخ الطبي ما يلي:

  • هل وقعت على كتفك أو ذراعك الممدودة؟
  • هل يمكنك وصف كيف وقع الحادث بالضبط؟
  • هل لا يزال بإمكانك تحريك الكتف أو الذراع؟
  • هل تشعر بأي ألم؟
  • هل كانت هناك أي شكاوى سابقة من الألم أو تقييد الحركة أو خلع سابق في منطقة الكتف أو الذراع؟

يُظهر خلع الكتف (رخاوة الكتف) أعراضًا مشابهة لكسر الرأس العضدي. لذلك، سيقوم الطبيب بفحصك للتأكد من عدم وجود إصابات في الأعصاب والأوعية الدموية.

الفحوصات المظهرية

لتأكيد التشخيص المشتبه به لكسر الرأس العضدي، عادة ما يتم أخذ الأشعة السينية من جميع جوانب الكتف. ومن خلال الصور، يمكن للطبيب أيضًا معرفة ما إذا كانت أجزاء الكسر قد تحركت أو ما إذا كانت الهياكل العظمية الأخرى مكسورة.

إذا كانت هناك أسئلة خاصة، يمكن للطبيب أن يطلب التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يمكن استخدام هذا، على سبيل المثال، لاكتشاف أو استبعاد تلف الأنسجة الرخوة مثل إصابات الأوتار.

يمكن استخدام تصوير الأوعية (الأشعة السينية الوعائية) لتحديد موقع إصابة الأوعية الدموية المحتملة. يمكن استخدام تخطيط كهربية العضل (EMG) لتحديد ما إذا كانت العضلات و/أو الأعصاب لا تزال سليمة.

كسر رأس العضد: العلاج

كسر الرأس العضدي: العلاج المحافظ

في حالة وجود كسر عضدي غير معقد، يمكن تجنب الجراحة في كثير من الحالات. بشرط عدم تحرك شظايا الكسر ضد بعضها البعض، عادة ما يتم تثبيت عظم العضد بضمادة خاصة (ضمادة ديسولت أو جيلكريست) لمدة أسبوع تقريبًا. يتلقى بعض المرضى العلاج البارد المصاحب (العلاج بالتبريد).

من المهم مراقبة تقدم الشفاء باستخدام أدوات التحكم بالأشعة السينية. كقاعدة عامة، يتبع التحكم بعد يوم واحد وعشرة أيام وستة أسابيع. يصبح العظم مستقرًا مرة أخرى بعد حوالي ستة أسابيع إذا كان الشفاء كافيًا.

كسر رأس العضد: العلاج الجراحي

بشكل عام، هناك عمليتان جراحيتان مختلفتان اعتمادًا على موقع الإصابة ونوعها: تركيب العظام واستبدال المفاصل (بدلة داخلية). ويقرر الجراح أيضًا ما إذا كانت الجراحة مفتوحة أم مغلقة، اعتمادًا على نوع الكسر.

ومع ذلك، إذا أصيبت أوعية أو أعصاب إضافية، فعادةً ما يتم إجراء الجراحة على الفور لمنع حدوث ضرر دائم. حتى في حالة الخلع الذي لم يعد من الممكن ضبطه، عادة ما يقرر الطبيب إجراء العملية على الفور.

تركيب العظام

إذا كان كسر رأس العضد غير مستقر مع كسر شديد الإزاحة بالإضافة إلى كسر الخلع، يتم إجراء الجراحة أيضًا. الهدف هو استعادة رأس العضد تشريحيًا بحيث لا تكون متابعة العلاج ضرورية.

البدلة

في المرضى الأصغر سنًا، تتم دائمًا محاولة الحفاظ على رأس العضد وإعادة تنظيم مكونات الكسر تشريحيًا.

كسر الرأس العضدي: مسار المرض والتشخيص

يوصى بعدم تثبيت مفصل الكتف بشكل كامل لمدة تزيد عن أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وإلا فقد يتطور ما يسمى "الكتف المتجمد" - وهو تصلب مؤلم في الكتف.

تشمل المضاعفات المحتملة الأخرى لكسر رأس العضد ما يلي:

  • نخر الرأس العضدي (خاصة عند المرضى الأكبر سناً)
  • الاصطدام: انحباس مؤلم للأنسجة الرخوة في مساحة المفصل (بين الأخرم ورأس العضد) في حالة الكسر الكبير في الحدبة
  • آفة الشفا (إصابة الشفة المشتركة)
  • تمزق الكفة المدورة (تمزق مجموعة العضلات في منطقة الكتف)
  • تلف الأوعية الدموية والأعصاب (مثل الأعصاب الإبطية أو الشريان الإبطي) في كسر الرأس العضدي الشديد