فرط الطمث وغزارة الطمث: الأسباب والنصائح

فرط الطمث ونزيف الطمث: الوصف

الدورة الشهرية العادية

غزارة الطمث وفرط الطمث – نزيف الحيض الطويل جدًا والثقيل جدًا.

في غزارة الطمث وفرط الطمث (فرط الطمث)، هناك نزيف حيض طويل و/أو زيادة في فقدان الدم. تساهم الدورة المطولة في زيادة فقدان الدم، ولهذا السبب غالبًا ما يقترن فرط الطمث ونزيف الطمث. غالبًا ما تكون أسباب اضطرابات الدورة نفسها هي نفسها أيضًا.

تعتبر فترة الحيض المتزايدة والمطولة مزعجة للغاية بالنسبة للمتضررين ولها تأثير حاسم على الحياة اليومية والعمل والحياة الجنسية. وبسبب فقدان الدم المرتفع، تعاني العديد من النساء من التعب والإرهاق ومشاكل الدورة الدموية وفقر الدم. يتم فقدان الحديد أيضًا مع الدم، وقد يحدث فقر الدم بسبب نقص الحديد.

فرط الطمث ونزيف الطمث: الأسباب والأمراض المحتملة

تعتبر فترة الحيض المتزايدة والمطولة مزعجة للغاية بالنسبة للمتضررين ولها تأثير حاسم على الحياة اليومية والعمل والحياة الجنسية. وبسبب فقدان الدم المرتفع، تعاني العديد من النساء من التعب والإرهاق ومشاكل الدورة الدموية وفقر الدم. يتم فقدان الحديد أيضًا مع الدم، وقد يحدث فقر الدم بسبب نقص الحديد.

فرط الطمث ونزيف الطمث: الأسباب والأمراض المحتملة

زيادة الميل العام للنزيف: عند النساء اللاتي لديهن ميل عام متزايد للنزيف، يكون هذا أيضًا سببًا لنزيف الدورة الشهرية الغزير.

الأورام الحميدة - نمو حميد في الغشاء المخاطي: يمكن أن تتشكل الأورام الحميدة على عنق الرحم (سليلة عنق الرحم) أو في منطقة الرحم (سليلة الرحم). على عكس بقية الغشاء المخاطي للرحم، لا يتم التخلص من الأورام الحميدة أثناء الحيض. يمكن أن تسبب الأورام الحميدة أيضًا غزارة الطمث أو فرط الطمث.

التهاب قناة فالوب (التهاب البوق): في هذه الحالة أيضًا، تؤدي البكتيريا التي تخرج من المهبل إلى حدوث العدوى. تنتقل مسببات الأمراض من المهبل عبر عنق الرحم إلى الرحم وقناتي فالوب. يمكن أن يظهر التهاب قناة فالوب، من بين أمور أخرى، على شكل نزيف متزايد وطويل الأمد.

خلل الغدة الدرقية: يمكن أن يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية أيضًا إلى اضطرابات الدورة الشهرية وبالتالي زيادة فترة الدورة الشهرية.

اللولب: خاصة في الفترة الأولى بعد إدخال اللولب النحاسي، تعاني العديد من النساء من زيادة نزيف الدورة الشهرية. من ناحية أخرى، مع اللولب الهرموني، يمكن أن يقل النزيف أو حتى يتوقف.

فرط الطمث وغزارة الطمث: متى تحتاجين لرؤية الطبيب؟

انتبه دائمًا إلى طول الدورة الشهرية وكثافتها وناقش أي انحرافات كبيرة مع طبيب أمراض النساء الخاص بك.

ماذا يفعل الطبيب إذا كان نزيف الدورة الشهرية شديدًا أو استمر لفترة طويلة؟

تشخيص

لتشخيص فرط الطمث أو غزارة الطمث، سيسألك الطبيب أولاً عن دورتك الشهرية وأعراضك (التاريخ الطبي). سيتم التركيز على تكرار النزيف أو شدة النزيف أو الألم أو احتمال حدوث نزيف متقطع، من بين أمور أخرى.

في الوقت نفسه، يتم إجراء تنظير الرحم دائمًا تقريبًا، حيث يتم إدخال أداة بصرية مع مصدر ضوئي في داخل الرحم. على سبيل المثال، يمكن إزالة الأورام الحميدة مباشرة من خلال قناة منفصلة وفحصها لاحقًا بحثًا عن الأنسجة الدقيقة.

علاج

يؤدي استئصال بطانة الرحم إلى تدمير بطانة الرحم وإزالتها، مما يؤدي إلى نزيف الحيض الشديد. يبقى الرحم نفسه سليما. يتم تنفيذ الإجراء من خلال عنق الرحم. وبعد ذلك يجب حل الأعراض.

غزارة الطمث: ما يمكنك القيام به بنفسك

لا يمكنك منع فرط الطمث أو غزارة الطمث بنفسك، ولكن هناك بعض النصائح التي يمكنك استخدامها للتأثير بشكل إيجابي على الدورة الشهرية وعلى شعورك. ينصب التركيز الرئيسي على نمط حياة صحي:

تخلص من التوتر: اعتمد أسلوب الاسترخاء الذي تستخدمه بانتظام. يمكن أن يكون هذا اليوغا أو استرخاء العضلات التدريجي وفقًا لجاكوبسون أو التدريب الذاتي. هذه طريقة رائعة للتحكم في التوتر.

تناول الطعام بشكل صحيح: تأكد من تناول نظام غذائي متوازن مع القليل من الدهون أو الأحماض الدهنية الصحية والكثير من الفواكه والخضروات الطازجة. تجنب الوجبات السريعة المتكررة والأطعمة الجاهزة.

راقب وزنك: اتباع نظام غذائي متوازن يمكن أن يساعدك على تجنب زيادة الوزن الزائد على الوركين.

احصل على قسط كافٍ من النوم – وهذا له أيضًا تأثير إيجابي على صحتك.

تجنب الإفراط في استهلاك الكحول والنيكوتين – فهذا مفيد لصحتك.