شريط كينيسيو: التأثيرات والتطبيق

ما هو التسجيل؟

مصطلح Kinesio-Tape هو اختصار لـ "شريط علم الحركة". ويعود تطبيقه، وهو اللصق، إلى كينزو كاسي، وهو معالج تقويم العظام الياباني الذي استخدم ضمادات قابلة للتمدد لعلاج آلام المفاصل والعضلات في أوائل السبعينيات.

نظرًا لأن شريط كينيسيو مثبت على الجلد، فإن الحركات تحرك الجلد ضد الأنسجة الأساسية. يقال إن هذا التحفيز المستمر ينظم توتر العضلات (التنغيم) عن طريق تنشيط المستقبلات المختلفة وتحفيز نقل الإشارات إلى الجهاز العصبي المركزي. بالإضافة إلى مستقبلات اللمس، تشمل هذه المستقبلات مستقبلات الألم ومستقبلات درجة الحرارة ومستقبلات تخبر الجسم بمكان تواجد الأطراف في الفضاء، على سبيل المثال (مستقبلات الحس العميق).

بالإضافة إلى ذلك، افترض كينزو كاسي أن شريط كينيسيو كان قادرًا أيضًا على تحفيز نقاط الوخز بالإبر المختلفة. وبالتالي، يجب القضاء على اضطرابات قنوات الطاقة (خطوط الطول)، والتي، وفقًا للطب الصيني التقليدي، التي تمر عبر الجسم.

الهدف النهائي لأي علاج باستخدام شريط كينيسيو هو تنشيط ودعم قوى الشفاء الذاتي للجسم.

كلمة "Kinesio-Tape" هي اختصار لشريط علم الحركة. الأسماء الأخرى هي الشريط الطبيعي، الشريط الرياضي، الشريط العضلي أو الشريط الطبي.

على غرار جلد الإنسان، يمكن تمديد الشريط الحركي بنسبة 30 إلى 40 بالمائة تقريبًا.

لا يمكن إثبات أي من آليات العمل المذكورة أعلاه تجريبياً حتى الآن. وبالتالي، فإن فعاليتها المحددة لم تثبت بشكل واضح من خلال الدراسات. يمكن لهذه الطريقة في أفضل الأحوال أن تكمل العلاج الطبي التقليدي، ولكن لا تحل محله.

ما هي الفائدة من الشريط؟

  • إصابات العضلات (ألم، إجهاد، الإفراط في الاستخدام، الالتهاب، تمزق الألياف، …)
  • إصابات المفاصل (ألم، الإفراط في الاستخدام، الالتهاب، التورم، عدم الاستقرار، …)
  • إصابات الأربطة (ألم، إجهاد، التهاب، تمزق الأربطة، …)
  • داء الشقيقة
  • احتباس الماء (وذمة)

خاصة في حالة الإصابات الرياضية، غالبًا ما يستخدم شريط كينيسيو لحماية المفاصل بسبب مكوناته الداعمة. غالبًا ما يتم ربط المفاصل متوسطة الحجم مثل مفاصل الكاحل والركبة والكوع بعد الإصابات أو في حالة التهاب المفاصل. ومن الشائع أيضًا علاج آلام الظهر، على سبيل المثال، مع التوتر أو عدم الاستقرار عن طريق الشريط الحركي.

كيفية تطبيق شريط كينيسيو؟

اعتمادًا على الإشارة، يجب وضع العضلات أو المفصل أو الرباط المصاب في موضع محدد. يجب أن يكون الجلد خاليًا من العدوى والجروح، كما يجب أن يكون جافًا ونظيفًا. أولاً، قم بقطع شريط الحركة بالطول المناسب ثم قم بتدوير الزوايا بحيث يلتصق بشكل أفضل بالجلد. ثم يتم فركه باليدين بحرارة حتى يكتسب اللاصق تأثيره.

بعد تقشير الطبقة الخلفية، يتم تطبيق الشريط الطبيعي. يجب توخي الحذر لضمان عدم تجعده وعدم تمدده كثيرًا أو قليلًا جدًا. وذلك لمنع الشريط من إعاقة منطقة الجسم أثناء الحركات أو عدم توفير المكون الداعم.

في البداية، كان كينزو كاسي يعمل فقط باستخدام الأشرطة الملونة للبشرة. لاحقًا استخدم الألوان الداكنة عند زيادة درجة الحرارة تحت الشريط الحركي والألوان الفاتحة عند خفض درجة الحرارة تحت الشريط.

اليوم هناك ألوان مختلفة جدًا لشريط كينيسيو. يبدو أن المعنى وطريقة العمل يعتمدان على نظرية اللون الصينية. تعزو معظم الشركات المصنعة تأثير التبريد وتسكين الألم إلى شريط الحركة الأزرق، بينما يحفز شريط الحركة الأحمر عملية التمثيل الغذائي.

بشكل عام، يجب عليك اختيار اللون الذي يمنحك أفضل تأثير.

ما هي مخاطر الشريط كينيسيو؟

يجب أن يتجلى تأثير شريط كينيسيو بشكل أساسي من خلال الاستخدام السليم. التثبيت غير الصحيح للشريط على الجلد يمكن أن يؤدي أيضًا إلى التورم وتقييد الحركة.

ومع ذلك، فإن هذه الآثار الجانبية شديدة، لذا فإن الشريط الحركي هو طريقة علاج آمنة جدًا ومنخفضة المخاطر.

لا تضع الشريط اللاصق الطبيعي على الجروح المفتوحة أو التهابات الجلد.

ما الذي يجب أن أنتبه إليه عند استخدام شريط كينيسيو؟

بعد وضع شريط الحركة، يجب عليك التحقق بانتظام مما إذا كنت تشعر بأي ألم، أو إذا كان الطرف ينبض أو يشعر بالوخز أو الخدر، أو إذا كان بإمكانك تحريك أي شيء أو إذا كان الجلد باردًا أو أزرقًا أو شاحبًا. اطلب العناية الطبية إذا كنت غير واضح. وهذا صحيح حتى لو لم تتحسن الأعراض أو ازدادت سوءًا.

تأكد من استشارة طبيبك إذا كنت تعاني من حساسية البقع، لأنه في هذه الحالة يجب استخدام شريط حركي مضاد للحساسية.

عادة ما يتجلى التهيج المفرط للجلد في الحكة والاحمرار. في هذه الحالة، قم بإزالة شريط الحركة على الفور.

إذا لم يكن من الممكن إزالة الشريط اللاصق من الجلد دون ألم، فمن المستحسن استخدام مزيل خاص للشريط.