قرحة الساق: الأسباب والعلاج

قرحة الساق: الوصف

تشير كلمة Ulcus curris ("الساق المفتوحة") إلى الجروح العميقة وغير القابلة للشفاء في أسفل الساق. المصطلح يأتي من اللاتينية ويعني باللغة الألمانية Unterschenkelgeschwür (Ulcus = قرحة، Cruris = أسفل الساق).

تتطور قرحة الساق نتيجة لاضطراب الدورة الدموية في الساقين. اعتمادا على أصلهم، يميز الأطباء أشكالا مختلفة من "الساق المفتوحة". الأكثر شيوعا هي:

  • قرحة الساق الشريانية: في هذه الحالة، يكون هناك ضعف في تدفق الدم في الشرايين (مرض انسداد الشرايين المحيطية، pAVK). إن انخفاض إمدادات الدم الغني بالأكسجين يعني أنه حتى الجروح البسيطة لا تلتئم بشكل صحيح ويمكن أن تصاب بالعدوى. في أغلب الأحيان، تحدث قرحة الشريان الشرياني في أصابع القدم أو باطن القدم.

وفي حالات أكثر ندرة، تكون اضطرابات الدورة الدموية لأسباب أخرى هي المحفز لقرحة الساق، مثل الورم (ورم قرحة الساق). يمكنك قراءة المزيد عن هذا أدناه في قسم "الأسباب وعوامل الخطر".

قرحة الساق: التردد

قرحة الساق: الأعراض

الأرجل الشريانية المفتوحة، خلافاً لاسمها، تقع على القدمين بدلاً من الفخذين. غالبًا ما تحدث تقرحات الشرايين على أصابع القدم وباطن القدم. وعلى النقيض من قرح الساق الوريدية، فإن قرح الساق الشريانية تكون مصحوبة بألم شديد في الساقين. تكون هذه ملحوظة بشكل خاص عند الحركة أو عند رفع الساق. بالإضافة إلى ذلك، عادة ما تكون أقدام المصابين بقرحة الساق الشريانية باردة وشاحبة.

أعراض الرعاية غير المناسبة

يمكن أن تصاب جروح قرحة الساق بالعدوى بسهولة شديدة، خاصة إذا لم يتم الاعتناء بها بشكل صحيح. غالبًا ما يكون الجرح المكشوف والذي يمكن للأوساخ أو الغبار أن يدخل إليه بسهولة مصابًا بالبكتيريا (أو مسببات الأمراض الأخرى). وعادة ما يتطور الالتهاب نتيجة لذلك. قد تشير الرائحة النفاذة والكريهة إلى وجود قرحة ملتهبة في الساق.

قرحة الساق: الأسباب وعوامل الخطر

تنجم قرحة الساق عن اضطراب الدورة الدموية في المنطقة المصابة من الجسم. في معظم الحالات، الأوعية المصابة هي الأوردة (= الأوعية التي تعيد الدم من الجسم إلى القلب) أو الشرايين (= الأوعية التي تعيد الدم من القلب إلى الجسم) أو كلاً من الأوردة والشرايين. في بعض الأحيان تشارك عوامل أخرى أو إضافية في تطور قرحة الساق.

الأسباب الوريدية

الشكل الأكثر شيوعًا لـ "الساق المفتوحة" - قرحة الساق الوريدية - يتطور على أساس القصور الوريدي المزمن (CVI):

تزيد الدوالي أيضًا من خطر الإصابة بتجلط الدم الوريدي، أي تضييق أو انسداد الوريد بسبب جلطة دموية تكونت في مكانها. كنتيجة متأخرة لتخثر الأوردة العميقة، يمكن أن تتطور متلازمة ما بعد الجلطة - مع تكوين وذمة وألم مزمن وانخفاض في وظيفة الطرف المصاب. في المرحلة النهائية، قد تتطور أيضًا قرحة في الساق (قرحة في الساق بعد الخثرة).

أسباب شريانية

أهم عامل خطر لتصلب الشرايين هو التدخين. يعزز تكوين الرواسب في جميع أوعية الجسم. عوامل الخطر الأخرى لقرحة الساق المرتبطة بتصلب الشرايين هي ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) وارتفاع مستويات الدهون في الدم (فرط شحميات الدم).

إذا كان كل من القصور الوريدي المزمن ومرض انسداد الشرايين المحيطية (PAVD) متورطين في تطور "الساق المفتوحة"، يشير الأطباء إليها على أنها قرحة الساق المختلطة.

هناك عوامل أخرى يمكن أن تساهم في تطور قرحة الساق. داء السكري مهم بشكل خاص. هناك عدة عوامل تعزز "الساق المفتوحة":

  • تصلب الشرايين: يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل دائم إلى إتلاف الأوعية وبالتالي المساهمة في تصلب الشرايين. وهذا بدوره يمكن أن يشكل أساسًا لقرحة الساق الشريانية.

يشير مصطلح “متلازمة القدم السكرية” (باختصار: القدم السكرية) إلى جميع أعراض ومشاكل القدمين/الساقين التي تنشأ نتيجة تلف الأوعية الدموية والأعصاب المرتبط بالسكر (مثل عدم الإحساس بالبرد والألم، تشكيل، وخز، شاحب أو جلد مزرق، قرحة الأرفاع).

العوامل المحتملة الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى "الساق المفتوحة" هي، على سبيل المثال، الالتهابات (Ulcus Cruris infectiosum) والحوادث (Ulcus Cruris Traumaticum).

Ulcus Cruris: الفحوصات والتشخيص

  • هل عانيت من أعراض مشابهة في الماضي؟
  • هل أنت أقل كفاءة من المعتاد؟ على سبيل المثال، هل يتعين عليك التوقف أكثر من ذي قبل عند المشي؟
  • هل لديك انطباع بأن الجرح أصبح أكبر أو أصغر؟ أم أنه لم يحدث تغير يذكر في حجمها؟

يمكن أن يختلف سبب انخفاض تدفق الدم. في كثير من الحالات، يكون اضطراب الدورة الدموية ناتجًا عن تجلط الدم الوريدي (انسداد الأوعية الدموية بسبب جلطات الدم). يمكن للطبيب اكتشاف ذلك بمساعدة تصوير الوريد (تصوير الأوعية الدموية للأوردة). هذه صورة بالأشعة السينية للأوردة بعد إعطاء مادة تباين.

اختبارات الدم هي أيضًا جزء من الروتين. وبمساعدتهم، يمكن توضيح، على سبيل المثال، ما إذا كان هناك داء السكري أو اضطراب تخثر الدم. عادةً ما يستغرق تقييم عينة الدم بضعة أيام. ومع ذلك، إذا أشارت جميع الفحوصات الأخرى إلى "الساق المفتوحة"، يبدأ العلاج حتى قبل التقييم النهائي لعينة الدم.

قرحة الساق: العلاج

يعتمد علاج الجروح على مخطط MOIST:

  • M = توازن الرطوبة (إدارة الإفرازات): ترطيب الجروح الجافة، والجروح الجافة الباكية
  • O = توازن الأكسجين (الأكسجين): إذا لم يكن العلاج بالضغط كافيًا لهذا الغرض، فيمكن استخدام الهيموجلوبين الموضعي (الموضعي).
  • I = مكافحة العدوى: منع العدوى عن طريق تطهير الجروح/الضمادات المطهرة.
  • T = إدارة الأنسجة

تحسين تدفق الدم

في معظم الحالات، تتم محاولة تحسين تدفق الدم في البداية باستخدام الضمادات الضاغطة. تعمل هذه على زيادة الضغط في الأوعية وتضمن تدفق الدم بسرعة أكبر مرة أخرى. يمكن تطبيق هذه الضمادات بانتظام من قبل الطبيب أو مساعد الطبيب. يمكن للمريض نفسه أيضًا القيام بذلك بمجرد أن يتعلم كيفية القيام بذلك.

تنظيف الجرح

في حالة الجروح المزمنة يتم إجراء ما يسمى بعلاج الجروح الرطبة (العناية بالجروح الرطبة). الضمادات المختلفة متاحة لهذا الغرض. إنها تحافظ على الجرح خاليًا من مسببات الأمراض والأوساخ وتعزز تجديد الجلد.

من المرجح أن يتم تعزيز التئام الجروح عن طريق ضمادات الجروح الرطبة بدلاً من العناية بالجروح الجافة تمامًا.

تطهير الجروح بواسطة يرقات الذباب

إجراءات جراحية

في حالة قرحة الساق، يمكن أيضًا استخدام الطرق الجراحية لتنظيف الجرح وإزالة الأغطية وتحسين تدفق الدم الوريدي وتسريع التئام الجروح. على سبيل المثال، يمكن إزالة الدوالي التي تتجه نحو قرحة الساق جراحيا. وبدلاً من ذلك، يمكن أيضًا تصلبها (العلاج بالتصليب).

يمكن أيضًا علاج بعض قرح الساق للشفاء بسرعة أكبر عن طريق ترقيع الجلد جراحيًا.

دواء

إذا كانت القرحة مستمرة بشكل خاص، فيمكن علاجها بأدوية إضافية. يتم استخدام الأدوية التي تحتوي على عوامل النمو وبالتالي تدعم تجديد الجرح. توصف المضادات الحيوية في حالة وجود عدوى بكتيرية أيضًا.

الكورتيزون لالتهاب الجلد التماسي

Ulcus Cruris: مسار المرض والتشخيص

المضاعفات المحتملة

كيفية الوقاية من تقرحات الساق وتحسين التشخيص

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها الوقاية من قرح الساق الوريدية أو تحسين تشخيص قرحة الساق الموجودة:

قرحة الساق الوريدية

في حالة قرحة الساق الوريدية، يجب أن تكون حريصًا بشكل خاص على العلاج بالضغط. يؤدي ارتداء الضمادات الضاغطة أو الجوارب الضاغطة إلى تحسين تدفق الدم والتشخيص بشكل كبير.

هل أنت من ذوي الوزن الزائد؟ ثم يجب عليك تقليل الكيلوغرامات الزائدة بشكل عاجل.

قرحة شرايين الساق

التدخين هو العامل الأكثر أهمية الذي يؤثر على تطور قرح الشرايين في الساق. يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بقرحة الساق. في الأشخاص المصابين بالفعل، يؤخر استهلاك النيكوتين الشفاء ويزيد من معدل الانتكاس. ولذلك النصيحة العاجلة: امتنع عن التدخين!

كن حذرًا أثناء العناية بالقدم لتجنب الإصابات. يجب على مرضى السكري على وجه الخصوص الحصول على رعاية طبية منتظمة للقدمين لتقليل خطر الإصابة بقرح الساق.