لورازيبام: التأثيرات والاستخدامات والآثار الجانبية

كيف يعمل لورازيبام

لورازيبام هو دواء من مجموعة البنزوديازيبينات، وعلى هذا النحو، له تأثيرات مسكنة للقلق (مزيل القلق)، ومهدئ (مهدئ)، ومرخي للعضلات (مرخي للعضلات)، ومضاد للاختلاج (مضاد للاختلاج).

مثل جميع البنزوديازيبينات، يعمل لورازيبام مباشرة عند الوصلات بين الخلايا العصبية في الدماغ. في هذه المشابك العصبية، تتواصل الخلايا العصبية مع بعضها البعض عبر مواد مرسال (ناقلات عصبية).

يرتبط لورازيبام بنموذج فرعي من موقع ربط GABA (مستقبل GABA-A) ويزيد من احتمالية الفتح في وجود GABA. بهذه الطريقة، يتم تعزيز التأثير المثبط لـ GABA.

الامتصاص والتحلل والإفراز

بعد الابتلاع، يتم امتصاص لورازيبام بسرعة وبشكل كامل تقريبًا في الدم. ويمكنه عبور حاجز الدم في الدماغ وبالتالي الدخول إلى الجهاز العصبي المركزي (CNS) – الدماغ والحبل الشوكي.

متى يتم استخدام لورازيبام؟

يستخدم العنصر النشط لورازيبام لعلاج قصير الأمد لحالات القلق والتوتر والإثارة واضطرابات النوم المرتبطة بها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدامه لتهدئة المرضى قبل الإجراءات التشخيصية أو الجراحية.

غالبًا ما يؤدي الاستخدام طويل الأمد للبنزوديازيبينات مثل لورازيبام إلى مشاكل الاعتماد. لذلك ينبغي تناوله فقط لفترة قصيرة قدر الإمكان (من أسبوعين إلى أربعة أسابيع كحد أقصى).

شكل الجرعة الأكثر استخدامًا من لورازيبام هو أقراص عن طريق الفم. بالنسبة للمرضى الذين يجدون صعوبة في البلع أو يرفضون ببساطة تناوله، هناك أقراص ذوبان أو محاليل للحقن.

اعتمادًا على منطقة التطبيق، يتم عادةً إعطاء جرعة تتراوح من 0.5 إلى 2.5 ملليجرام طوال اليوم أو في المساء.

ما هي الآثار الجانبية لورازيبام؟

الآثار الجانبية للورازيبام تنتج في الغالب مباشرة عن التأثير الاكتئابي المطلوب:

الأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض الدماغ قد يتفاعلون بشكل متناقض مع استخدامه، أي مع الإثارة، والأرق، واضطرابات النوم، أو زيادة القلق.

ما الذي يجب مراعاته عند تناول لورازيبام؟

موانع الاستعمال

لا ينبغي أن تستخدم لورازيبام في:

  • الاعتماد المعروف على البنزوديازيبين
  • الوهن العضلي الوبيل (ضعف العضلات بوساطة المناعة الذاتية)
  • ضعف الجهاز التنفسي
  • فرط الحساسية للورازيبام

التفاعلات المخدرات

الأمر نفسه ينطبق على مسكنات الألم، وأدوية الحساسية (مضادات الحساسية)، والصرع (مضادات الصرع)، والأدوية التي تؤثر على القلب وضغط الدم، مثل حاصرات بيتا.

تجنب شرب الكحول أثناء العلاج باللورازيبام لأنه قد يزيد من تأثير الاكتئاب المركزي.

شرط العمر أو السن

في طب الطوارئ، على سبيل المثال، في حالة اختراق حالة الصرع (= نوبة صرع تدوم أكثر من خمس دقائق)، تتم الموافقة على لورازيبام كحل للحقن من عمر شهر واحد.

في كبار السن، تطول مدة عمل اللوريزابام، الأمر الذي يتطلب عادة تقليل الجرعة.

الحمل والرضاعة

ومع ذلك، إذا تم تناوله في الشهر الأخير من الحمل، فمن المرجح أن تحدث "متلازمة الرضيع المرن"، لأن المادة الفعالة يمكن أن تعبر المشيمة دون عوائق وبالتالي تمارس تأثيرها أيضًا على الطفل. البدائل الأكثر ملاءمة أثناء الحمل هي البروميثازين (للقلق الحاد)، والأميتريبتيلين (لاضطرابات النوم)، وكيتيابين (للاضطرابات الذهانية).

كيفية الحصول على الدواء مع لورازيبام

يتطلب لورازيبام وصفة طبية في ألمانيا والنمسا وسويسرا. علاوة على ذلك، فقد تم إدراجه كمخدر (مثل جميع أنواع البنزوديازيبينات)، مما يعني أن وصف المادة الفعالة يخضع لرقابة صارمة بشكل خاص.

في الوصفة الطبية العادية، لا يمكن الحصول على لورازيبام إلا إذا كانت الجرعة المفردة بحد أقصى 2.5 ملليجرام ولا تحتوي على مكونات نشطة أخرى في المستحضر.

منذ متى كان لورازيبام معروفًا؟

المزيد من الحقائق حول لورازيبام

لورازيبام هو تطور آخر للديازيبام، وهو نوع آخر من البنزوديازيبين. بالمقارنة مع الديازيبام، يتمتع لورازيبام بمدة عمل وفترة بقاء أقصر بكثير في الجسم لأنه لا يتم تشكيل أي منتجات نشطة (مستقلبات نشطة) أثناء عملية التمثيل الغذائي.