ألم الظهر: الأعراض والأسباب والعلاج

ما هو ألم الظهر؟

يشير المتخصصون الطبيون إلى الألم القطني القطني على أنه ألم يبدأ في أسفل الظهر وينتشر إلى الطرف السفلي. عادة، يؤثر الألم على جانب واحد فقط ونصف الأرداف وساق واحدة. بالإضافة إلى الألم، من الممكن ظهور أعراض أخرى، مثل الاضطرابات الحسية.

يجب التمييز بين الألم القطني وعرق النسا ("عرق النسا"): وينتج الأخير عن تهيج معزول للعصب الوركي. في المقابل، يؤثر الألم القطني القطني أيضًا على الأعصاب الأخرى. هذه هي الأعصاب التي تترك الحبل الشوكي على مستوى العمود الفقري القطني.

توفر هذه الأعصاب القطنية المزعومة أجزائها الحركية، من بين أمور أخرى، لثني الورك وتمديد الركبة بالإضافة إلى وظيفة العضلات الألوية. تنقل الأجزاء الحسية من هذه الأعصاب محفزات اللمس ودرجة الحرارة والألم من أسفل الظهر ومن مقدمة الساقين إلى الجهاز العصبي المركزي.

في حالة تهيج جذر العصب أو تلفه، يحدث الألم في المناطق التي يغذيها جذر العصب. وبالتالي، يمكن تخصيص مناطق معينة من الجلد يزودها بكل جذر عصبي. يشير الأطباء إلى هذه الأمراض الجلدية:

  • جذر العصب القطني الأول، L1: آلام أسفل الظهر تمتد إلى الأمام في الفخذ.
  • L2: ألم في أسفل الظهر يمتد إلى مقدمة الفخذ ويمر أسفل الفخذ
  • L3: ألم في أسفل الظهر يمتد إلى مقدمة الفخذ ويمتد من الأعلى إلى الخارج إلى الداخل فوق الركبة
  • L4: ألم في أسفل الظهر ينتشر إلى مقدمة الفخذ ويمتد من الأعلى إلى الخارج قطريًا عبر الركبة إلى الجزء الداخلي من أسفل الساق
  • L5: ألم في أسفل الظهر ينتقل على طول الجزء الخارجي من الفخذ وينتشر إلى الجزء الأمامي من أسفل الساق إلى القدم

بالإضافة إلى ذلك، يؤثر الألم القطني في بعض الأحيان على العضلات (الوهن العضلي). على سبيل المثال، يعاني المرضى من مشاكل في صعود السلالم أو الوقوف على الساق المصابة. غالبًا ما يكونون غير قادرين على الوقوف على أصابع قدميهم أو كعوبهم.

بالإضافة إلى ذلك، يلاحظ الطبيب في كثير من الأحيان ردود الفعل الضعيفة أو المنطفئة. يؤثر هذا إما على منعكس الوتر الرضفي، أو منعكس وتر العرقوب، أو منعكس العضلة المقربة.

الألم القطني: كيف يمكن علاجه؟

إذا لم تحدث أعراض الشلل أو سلس البول مع الألم القطني، ينصح الطبيب عادة بالعلاج المحافظ. ولهذا الغرض، يصف بشكل أساسي علاج الألم والعلاج الطبيعي. العلاج الفعال للألم مهم جدًا لمنع الأعراض من أن تصبح مزمنة.

إذا كانت العدوى هي سبب الألم القطني القطني، يصف الطبيب المضادات الحيوية (ضد البكتيريا) أو الأدوية المضادة للفيروسات (ضد الفيروسات).

الألم القطني الحاد مع اضطراب سلس البول والبراز هو سبب لعملية جراحية طارئة!

الفحوصات والتشخيص

في التشاور مع المريض، يأخذ الطبيب أولاً التاريخ الطبي للمريض. ومن بين أمور أخرى، يطلب وصفًا تفصيليًا للأعراض ومدة وجودها وما إذا كانت قد تغيرت مع مرور الوقت.

ويلي ذلك الفحص البدني. على سبيل المثال، يقوم الطبيب بفحص حركة المفاصل وقوة العضلات وردود الفعل في الساق المصابة.

في حالة الشكاوى طويلة الأمد أو الأعراض الشديدة الحادة مثل الشلل أو اضطرابات سلس البول والبراز، تكون فحوصات التصوير ضرورية. التصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) هما الأكثر استخدامًا. يمكن استخدام هذه الطرق، على سبيل المثال، لتصور أن القرص المنفتق أو كسر العمود الفقري هو سبب الألم القطني الفقري.

الأسباب وعوامل الخطر

تعد كسور الجسم الفقري (بسبب حادث أو هشاشة العظام) أو التغيرات المرتبطة بالتآكل (التنكسية) في المفاصل الفقرية من الأسباب المحتملة الأخرى للألم القطني الفقري.

تشمل المحفزات المحتملة الأخرى ما يلي:

  • الالتهابات مثل التهاب القرص الفقاري (التهاب القرص الفقري والأجسام الفقرية المجاورة)، أو مرض لايم أو الخراجات
  • حصى الكلى
  • الآفات المكانية التي تضغط على الأعصاب، مثل كيسات المبيض أو تمدد الأوعية الدموية في الأبهر البطني