الذاكرة: الوظيفة والبنية

ما هي الذاكرة؟

يمكن اعتبار الذاكرة إما عملية أو بنية تساعد الأشخاص على تخزين المعلومات واسترجاعها لاحقًا. يتم تقسيم الذاكرة إلى عدة فئات مختلفة بناءً على مقدار الوقت المستغرق لاسترداد محتوى الذاكرة.

الذاكرة قصيرة المدى للغاية

تعمل المعلومات الواردة حديثًا على إزاحة المحتوى الحالي في الذاكرة الفورية بسرعة. يتم نقل كمية صغيرة فقط من المعلومات من الذاكرة الحسية إلى الذاكرة قصيرة المدى.

ذاكرة قصيرة المدي

تسمح الذاكرة قصيرة المدى بتخزين البيانات خلال فترة تتراوح من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق. على سبيل المثال، يمكنك أن تتذكر باختصار الرقم الذي بحثت عنه حتى قمت بتدوينه.

ذاكرة طويلة المدى

الذاكرة طويلة المدى هي المكان الذي تذهب إليه جميع المعلومات المهمة التي تستحق الاحتفاظ بها والتي قد تؤدي إلى "تجاوز" الذاكرة قصيرة المدى. يُقصد بهذا الشكل من الذاكرة عمومًا عندما نتحدث عن الذاكرة.

الذاكرة التصريحية وغير التصريحية

تنقسم الذاكرة طويلة المدى إلى ذاكرة تعريفية وغير تعريفية:

الذاكرة التقريرية (الذاكرة الصريحة) هي المصطلح الذي يستخدمه الأطباء لوصف ذلك الجزء الذي يخزن محتوى واضحًا، أي واعيًا وقابلاً للاسترجاع لغويًا. وينقسم كذلك إلى:

  • الذاكرة العرضية (معرفة السيرة الذاتية، أي معرفة الشخص وتجاربه)

تقوم الذاكرة غير التعريفية (وتسمى أيضًا الذاكرة الضمنية) بتخزين المحتويات الضمنية. هذه لا يمكن الوصول إليها مباشرة للوعي، وبالتالي لا يمكن استرجاعها لغويا. وهي تشمل، على سبيل المثال، المهارات الآلية للغاية مثل قيادة السيارة، أو ركوب الدراجة، أو التزلج، أو ربط أربطة الحذاء (الذاكرة الإجرائية).

كيف تعمل الذاكرة؟

لا يوجد بنية محددة بوضوح في الدماغ للذاكرة. بل إن شبكة من الخلايا العصبية التي تمتد عبر مناطق مختلفة من الدماغ هي المسؤولة عن القدرة على التذكر والاستدعاء. في عمليات الذاكرة، تنشط مناطق مختلفة من الدماغ في نفس الوقت.

مناطق الدماغ المسؤولة عن عمليات الذاكرة

المناطق الأمامية والزمنية في نصف الكرة الأيمن مسؤولة عن معالجة الذاكرة العرضية، في حين أن نفس المناطق في نصف الكرة الأيسر مسؤولة عن معالجة المحتوى في الذاكرة الدلالية. إلى درجة تقوية أو إضعاف، يشارك المخيخ أيضًا.

من أجل استرجاع محتويات الذاكرة، من المهم عمل الجسم الحلمي (الذي ينتمي إلى الدماغ البيني).

ما هي المشاكل التي يمكن أن تسبب الذاكرة؟

في اضطرابات الذاكرة، تضعف القدرة على التذكر أو الاستدعاء. يمكن أن يكون المحفز على سبيل المثال صدمة، أو حادثًا على سبيل المثال.

عندما تفشل الذاكرة قصيرة المدى، لا يستطيع المتضررون تذكر المحادثات أو الأحداث السابقة مباشرة، بينما يتم تذكر الأحداث الأقدم، والتي حدث بعضها منذ سنوات، بدقة. تتناقص الذاكرة قصيرة المدى بشكل متزايد مع تقدم العمر. ثم يفضل المتأثرون التركيز على الأحداث التي حدثت منذ فترة طويلة.

في حالة تلف اللوزة الدماغية، يتم إزعاج محتوى الذاكرة المرتبط بالعواطف. يمكن للمتضررين أن يتذكروا فقط الحقائق الصرفة دون أي محتوى عاطفي.