آلام الدورة الشهرية: ماذا تفعل؟

لمحة موجزة

  • العلاج: التمارين الرياضية، الحرارة، النباتات الطبية (عباءة السيدة، اليارو، فلفل الراهب، نبتة سانت جون)، مسكنات الألم ومضادات التشنج، علاج الحالة الأساسية.
  • الوقاية: وسائل منع الحمل الهرمونية، رياضة التحمل، اتباع نظام غذائي متوازن.
  • الأسباب: تقلصات عضلات الرحم. ألم الدورة الشهرية الأولي ليس بسبب المرض، وألم الدورة الشهرية الثانوي بسبب مرض كامن مثل التهاب بطانة الرحم
  • متى ترى الطبيب؟ في حالة ظهور آلام الدورة الشهرية بشكل مفاجئ، والنزيف المؤلم بعد انقطاع الطمث، والتغيرات الملحوظة في شدة ومدة آلام الدورة الشهرية، والنزيف المتغير.
  • التشخيص: مقابلة المريضة (سجل المريض)، فحص أمراض النساء، إجراءات التصوير مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

ما هي آلام الدورة الشهرية؟

آلام الدورة الشهرية هي آلام تشبه الانقباضات في أسفل البطن قبل وأثناء فترة الحيض بوقت قصير. يتحدث الأطباء أيضًا عن عسر الطمث.

ينجم الألم عن تقلصات عضلات الرحم. خلال فترة الحيض، ينقبض العضو بشكل متقطع لطرد بطانة الرحم المتكونة حديثًا كل شهر إذا فشل الإخصاب.

يمكن تقسيم آلام الدورة الشهرية إلى:

  • آلام الدورة الشهرية الأولية: تحدث غالبًا خلال فترة الحيض الأولى (الحيض) وتصاحب النساء المصابات حتى انقطاع الطمث. لا يوجد أي مرض جسدي المعنية.
  • آلام الدورة الشهرية الثانوية: تحدث عادةً بعد سن 30 أو 40 عامًا وتكون بسبب أحد الأمراض النسائية مثل التهاب بطانة الرحم. بطانة الرحم هي حالة تنمو فيها بطانة الرحم خارج الرحم. الأورام الحميدة والتهاب قناة فالوب ووسائل منع الحمل مثل اللولب هي أيضًا مسببات محتملة لآلام الدورة الشهرية الثانوية.

ما الذي يساعد في علاج آلام الدورة الشهرية؟

بالنسبة لآلام الدورة الشهرية الثانوية، من الضروري علاج الحالة الأساسية (مثل التهاب بطانة الرحم أو التهاب البوق).

أدوية لآلام الدورة الشهرية

ثبت أن الأدوية التالية مفيدة في علاج آلام الدورة الشهرية الشديدة:

  • مسكنات الألم: تعتبر مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) التي تحتوي على مكونات فعالة مثل الأيبوبروفين والباراسيتامول وحمض أسيتيل الساليسيليك فعالة بشكل خاص في تقليل الألم. ومع ذلك، غالبًا ما تهاجم هذه الأدوية بطانة المعدة عند تناولها بشكل متكرر. لذلك، استخدمها بشكل مقتصد أو تناول مستحضرًا إضافيًا لحماية المعدة.
  • مضادات التشنج: مضادات التشنج مثل بوتيل سكوبولامين تعمل على استرخاء العضلات وبالتالي تخفيف آلام الدورة الشهرية.
  • الاستعدادات الهرمونية: غالباً ما تلجأ النساء اللاتي لا يرغبن حالياً في الحمل إلى وسائل منع الحمل الهرمونية مثل “حبوب منع الحمل” لآلام الدورة الشهرية. أنها غالبا ما تقلل بشكل كبير من آلام الدورة الشهرية.

العلاجات المنزلية

يقال إن العلاجات المنزلية المختلفة تساعد في علاج آلام الدورة الشهرية. يمكن استخدامها في المنزل دون بذل الكثير من الجهد.

حرارة

ويقال أيضًا أن وسادة الحبوب الدافئة (وسادة حفرة الكرز) أو زجاجة الماء الساخن تساعد في علاج تقلصات الدورة الشهرية.

استخدمي هذه العلاجات المنزلية فقط طالما كانت الحرارة مريحة. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من أمراض القلب أو الحالات العصبية، فمن المستحسن استشارة الطبيب دائمًا قبل استخدام الحرارة.

ضغط البطن مع البابونج

ويقال إن ضغط البطن الساخن والرطب مع البابونج له تأثير مسكن ومضاد للتشنج وكذلك تأثير مريح. للقيام بذلك، صب نصف لتر من الماء المغلي على ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من زهور البابونج. اترك المرق ينقع، مغطى، لمدة أقصاها خمس دقائق ثم قم بتصفية المكونات النباتية.

ثم ضع قطعة قماش داخلية ملفوفة في قطعة قماش ثانية ولف كل شيء في كمادة. اتركه ينقع في الشاي الساخن مع ترك الأطراف تتدلى ثم اعصره (تحذير: خطر الإصابة بالحروق!).

اقرأ المزيد عن تأثيرات البابونج في مقالة النباتات الطبية عن البابونج.

لفائف البطاطس

يعتبر لف البطاطس على البطن مناسبًا أيضًا كعلاج منزلي لآلام الدورة الشهرية. تخزن البطاطس الحرارة بشكل جيد وتطلقها لفترة طويلة.

سوف تتعلم كيفية تحضير الغلاف وتطبيقه بشكل صحيح في مقالتنا عن لفائف البطاطس.

شاي

ماذا تفعل لآلام الدورة الشهرية؟ شرب الشاي! لأن العديد من أنواع شاي الأعشاب الطبية يمكن أن يكون لها تأثير مسكن ومضاد للتشنج ومريح. يعتبر الشاي المصنوع من النباتات الطبية التالية مفيدًا بشكل خاص لتقلصات الدورة الشهرية:

  • يانسون
  • رعى الحمام نبات
  • أوراق ميليسا
  • مريمية
  • زنجبيل
  • عباءة سيدة
  • يارو
  • فلفل الراهب
  • نبتة سانت جون

العلاجات المنزلية لها حدودها. إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من الزمن، ولم تتحسن أو حتى ازدادت سوءًا، فيرجى استشارة الطبيب دائمًا.

نصائح عامة

الحركة: ترتبط الانقباضات المؤلمة للرحم بانخفاض تدفق الدم إلى العضو. وهذا غالبا ما يؤدي إلى تفاقم الألم. تعمل الرياضات الخفيفة مثل اليوغا أو المشي الشمالي أو ركوب الدراجات على تحفيز الدورة الدموية وتخفيف عضلات الحوض وبالتالي يمكن أن تساعد في تخفيف الألم. حتى المشي غالبًا ما يكون كافيًا لتخفيف تقلصات الدورة الشهرية الحادة.

التغذية: البقوليات والأرز الكامل والمكسرات غنية بشكل خاص بالمغنيسيوم، مما يمنع التشنجات بجميع أنواعها.

الجنس: أثناء النشوة الجنسية، يفرز الجسم هرمونات السعادة. بالإضافة إلى ذلك، تسترخي عضلات الحوض أثناء الذروة الجنسية ويزداد تدفق الدم إلى البطن بأكمله.

العلاج بالابر: قد يخفف العلاج بالابر أيضًا من تقلصات الدورة الشهرية. تقدم إحدى الدراسات دليلاً على أن ثلاث نقاط للعلاج بالإبر قد تكون فعالة ضد آلام الدورة الشهرية. تقع هذه

  • عرض اليد تحت زر البطن
  • في أسفل الظهر في منطقة الدمامل القطنية

اضغط بلطف على هذه النقاط بيدك وقم بتدليك المناطق. إذا كان لديك أي أسئلة حول هذا الأمر، استشر طبيبك.

ووفقا للدراسة، فإن العلاج بالضغط قد يمنع أيضا آلام الدورة الشهرية. قومي بتدليك النقاط بانتظام قبل عدة أيام من بدء الدورة الشهرية.

في حين أن هناك أدلة على أن العلاج بالابر قد يساعد في علاج أمراض مختلفة. ومع ذلك، فإن المفهوم نفسه والفعالية المحددة لم تثبت بشكل واضح من خلال الدراسات.

ما الذي يساعد في آلام الدورة الشهرية الشديدة؟

في بعض الأحيان تكون آلام الدورة الشهرية شديدة بشكل خاص. هنا أيضًا، غالبًا ما توفر العلاجات المنزلية مثل الحرارة الراحة. ومع ذلك، فمن المرجح أن يكون لها تأثير داعم، على سبيل المثال لتقليل الجرعة اللازمة وعدد مسكنات الألم التقليدية.

الوقاية من آلام الدورة الشهرية

في حين أن معظم العلاجات المنزلية والأدوية المسكنة للألم تهدف إلى تخفيف آلام الدورة الشهرية الحادة، إلا أن بعض التدابير تساعد أيضًا في الوقاية منها.

تناول "حبوب منع الحمل

الإجراء الأكثر فعالية هو أيضًا الإجراء الذي له التأثير الأكبر على توازن الهرمونات الأنثوية: وسائل منع الحمل عن طريق الفم، أي "حبوب منع الحمل" التي تحتوي على مكونات نشطة مثل خلات الكلورمادينون (CMA). تعمل الهرمونات الاصطناعية على إبطاء تراكم بطانة الرحم أثناء الدورة الشهرية. أثناء نزيف الإجهاض الشهري، يتم تساقط كمية أقل من الأغشية المخاطية، مما يجعل النزيف أضعف بشكل ملحوظ. في كثير من الأحيان، يمكن القضاء على آلام الدورة الشهرية تمامًا بهذه الطريقة.

نصائح الوقاية

تشمل الطرق البديلة لمنع تقلصات الدورة الشهرية ما يلي:

  • رياضات التحمل المنتظمة (مثل الركض والسباحة وركوب الدراجات)
  • تناول كمية كافية من المغنيسيوم (مضاد للتشنج)، وأحماض أوميجا 3 الدهنية وفيتامينات ب
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الأراكيدونيك (مثل الزبدة ولحم الخنزير والتونة)
  • عدم التدخين (لأنه يمنع الدورة الدموية)

توجد حاليًا أدلة، ولكن القليل من البيانات العلمية القوية، على فعالية بعض الأنظمة الغذائية أو المكملات الغذائية لعلاج عسر الطمث.

أسباب آلام الدورة الشهرية

يمكن تقسيم أسباب آلام الدورة الشهرية إلى آلام الدورة الشهرية الأولية (بدون مسبب محدد) وآلام الدورة الثانوية (الناجمة عن أمراض أو تأثيرات خارجية).

أسباب آلام الدورة الشهرية الأولية

العوامل التالية تعزز عسر الطمث الأولي:

  • - بداية مبكرة للدورة الأولى (من حوالي اثني عشر عامًا).
  • انخفاض وزن الجسم: النساء النحيفات جداً (مؤشر كتلة الجسم أقل من 20) أكثر عرضة للمعاناة من آلام الدورة الشهرية الأولية.
  • الاستعداد العائلي: يُشار إلى ذلك إذا كانت الأم أو الأخوات يعانين أيضًا من آلام الدورة الشهرية.
  • دورة شهرية طويلة بشكل خاص
  • - الضغوط النفسية مثل القلق أو التوتر

أسباب آلام الدورة الشهرية الثانوية

الأمراض العضوية غالباً ما تكون مسؤولة عن آلام الدورة الشهرية الثانوية، على سبيل المثال:

بطانة الرحم: هو السبب الأكثر شيوعًا لآلام الدورة الشهرية الثانوية. عند الأفراد المصابين، توجد بطانة الرحم منتشرة في جميع أنحاء الجسم، وخاصة في منطقة الحوض. مثل الغشاء المخاطي داخل الرحم، تتعرض قطع الغشاء المخاطي للتغيرات الهرمونية خلال الدورة الشهرية.

متلازمة الوريد الحوضي: في متلازمة الوريد الحوضي، تتوسع بعض الأوعية الدموية في منطقة الحوض بشكل غير طبيعي، مما يؤدي إلى رجوع الدم إلى الدوالي. وهذا يسبب آلامًا مزمنة في البطن غالبًا ما تتفاقم أثناء الحيض. فترات طويلة من الجلوس أو الوقوف أو الجماع غالبا ما تسبب الألم للنساء المصابات. في كثير من الأحيان، تظهر متلازمة الوريد الحوضي لأول مرة عند النساء بعد ولادة واحدة أو أكثر.

الأورام العضلية والأورام الحميدة: هي نموات حميدة في جدار عضلات الرحم (الأورام الليفية الرحمية) أو في بطانة الرحم (الأورام الحميدة الرحمية). فهي تسبب بقع الدم وزيادة آلام الدورة الشهرية، على سبيل المثال.

التهاب الأعضاء التناسلية: في بعض الحالات، يؤدي التهاب المهبل الصاعد (التهاب القولون) إلى التهاب مزمن في قناة فالوب، مما يسبب آلام الدورة الشهرية الشديدة وعدم الراحة أثناء الإباضة.

وسائل منع الحمل: أحد الآثار الجانبية الشائعة للـ IUD (اللولب الرحمي) هو تشنجات الدورة الشهرية. وتشمل هذه آلام الدورة الشهرية وزيادة النزيف.

آلام الدورة الشهرية: متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا كنتِ تعانين من آلام الدورة الشهرية لفترة طويلة، فلا يوجد عادةً سبب للقلق. إذا كانت آلام الدورة الشهرية جديدة أو شديدة بشكل غير عادي، فمن المستحسن أن يتم توضيحها من قبل طبيب أمراض النساء. يُنصح أيضًا باستشارة طبيب أمراض النساء إذا تغيرت مدة وشدة النزيف. وذلك لأن الالتهابات المهبلية على وجه الخصوص يمكن اكتشافها وعلاجها في مرحلة مبكرة دون أن تؤدي إلى أمراض ثانوية.

يُنصح أيضًا بزيارة طبيب أمراض النساء إذا كنتِ تعانين من آلام الدورة الشهرية الشديدة بشكل غير عادي والتي تتداخل مع حياتك اليومية. من الممكن أن يكون هناك التهاب بطانة الرحم أو مرض آخر وراءه.

آلام الدورة الشهرية: الفحوصات والتشخيص

أولاً، سيتحدث إليك طبيب أمراض النساء ويسألك بالتفصيل عن شكاواك وتاريخك الطبي (السوابق المرضية).

خلال الفحص النسائي اللاحق، سيقوم الطبيب بفحص الغشاء المخاطي والمهبل والرحم والمبيضين لاستبعاد وجود مرض جسدي كسبب لآلام الدورة الشهرية. كما أنه يتحقق من الملاءمة الصحيحة لوسائل منع الحمل مثل اللولب.

بمجرد أن يحدد الطبيب سبب آلام الدورة الشهرية، سيبدأ العلاج المناسب.