المثابرة: الوصف

لمحة موجزة

  • الأسباب: اضطراب التفكير، وعادةً ما يكون بسبب مرض عقلي أو عصبي، مثل الاكتئاب والوسواس القهري والخرف وغيرها.
  • متى ترى الطبيب؟ إذا تمت ملاحظة اضطراب الفكر من قبل الشخص المصاب نفسه أو من قبل الغرباء
  • التشخيص: التاريخ الطبي (السوابق المرضية)، والاختبارات النفسية والاستبيانات
  • العلاج: علاج السبب الجذري، والأدوية المناسبة للمرض أو الاضطراب وطرق العلاج النفسي
  • الوقاية: التشخيص المبكر والعلاج لتقليل خطر تطور المرض العقلي

ما هو المثابرة؟

في المثابرة، يتمسك الشخص المصاب بالأفكار والعبارات والأسئلة والكلمات التي تم استخدامها سابقًا ولكنها لا معنى لها في سياق جديد.

تدور أفكارهم حول محتوى فكري واحد بطريقة رتيبة ورتيبة. يكررها المريض بشكل نمطي لأنه غير قادر على إكمالها ذهنياً. الانتقال من فكرة إلى أخرى منزعج.

المثابرة هي واحدة من اضطرابات الفكر الشكلية. هذه هي اضطرابات في عملية التفكير والكلام. ومن الأمثلة الأخرى على اضطرابات التفكير الرسمية تباطؤ التفكير والألفاظ الجديدة والإسهاب.

المثابرة: الأسباب

متلازمة الاكتئاب هو المصطلح المستخدم لوصف حالة الاكتئاب وانخفاض الحافز. ويتطور، على سبيل المثال، في حالات الاكتئاب والتوتر واضطرابات التكيف أو في سياق أمراض أخرى مثل قصور القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

يتميز الاضطراب العاطفي (ثنائي القطب) بتكرار حدوث مراحل الاكتئاب والهوس.

غالبًا ما تتم ملاحظة المثابرة أيضًا في سياق الخرف، على سبيل المثال. ويشير مصطلح الخرف إلى الانخفاض المستمر في القدرات العقلية.

تظهر المثابرة أحيانًا أيضًا لدى المرضى الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري (OCD). يتجلى هذا الاضطراب العقلي في شكل أفكار وسواسية وأفعال قهرية.

المثابرة: متى ترى الطبيب؟

يُنصح بمراجعة الطبيب إذا لاحظت أنك أو أي شخص مقرب منك عالق في أفكار وكلمات رتيبة وتتكرر هذه الأفكار باستمرار، على الرغم من أنها لا معنى لها في السياق الحالي.

المثابرة: الفحوصات والتشخيص

للوصول إلى حقيقة المثابرة، يقوم الطبيب أولاً بأخذ التاريخ الطبي: فهو يجمع كافة المعلومات المهمة حول حدوث المثابرة، ويسأل عن الأعراض والشكاوى الأخرى ويستفسر عن أي أمراض سابقة أو كامنة.

الخطوة التالية في التحقيق في المثابرة هي أن يقوم الطبيب بإجراء تقييم نفسي (يُعرف أيضًا باسم التقييم النفسي أو النفسي). يحاول الطبيب تحديد الاضطراب العقلي الكامن وراء المثابرة بمزيد من التفصيل.

للقيام بذلك، سوف يقوم بفحص مظهر المريض (على سبيل المثال، أنيق، غير مهذب، مهمل، وما إلى ذلك)، وسلوكه وحالته العقلية العامة. ويطرح أسئلة محددة حول أعراض معينة مثل السلوك القهري، أو الهلوسة، أو الحالة المزاجية الاكتئابية، أو مشاكل التوجه.

اعتمادًا على التشخيص المشتبه به، يمكن اتخاذ خطوات أخرى، على سبيل المثال بعض الاختبارات النفسية.

المثابرة: العلاج

في المرضى الذين يعانون من المثابرة، يهدف العلاج إلى علاج السبب الأساسي، مثل متلازمة الاكتئاب أو اضطراب الوسواس القهري. ومن بين أمور أخرى، يتم استخدام الأدوية المناسبة وإجراءات العلاج النفسي للمرض المعني.

المثابرة: الوقاية

لا يوجد إجراء محدد يمكن اتخاذه لمنع المثابرة. كقاعدة عامة، هو تعبير عن مرض عقلي أو عصبي خطير. إذا تركت دون علاج، هناك خطر من أن تتفاقم الأمراض العقلية وتشكل مخاطر معينة على المصابين.