التهاب البلعوم (التهاب الحلق)

التهاب البلعوم: الوصف

مصطلح التهاب البلعوم يشير في الواقع إلى التهاب الغشاء المخاطي للبلعوم: الغشاء المخاطي المبطن للحلق ملتهب. يميز الأطباء بين شكلين من المرض – التهاب البلعوم الحاد والتهاب البلعوم المزمن:

  • التهاب البلعوم الحاد: التهاب البلعوم الحاد شائع جدًا وعادةً ما يصاحب عدوى البرد أو الأنفلونزا.

التهاب البلعوم: الأعراض

تتشابه أعراض التهاب البلعوم الحاد والمزمن إلى حد ما، ولكن هناك اختلافات أيضًا:

التهاب البلعوم الحاد: الأعراض

إذا كان سبب التهاب البلعوم هو مسببات الأمراض النموذجية لأمراض الجهاز التنفسي الحادة، فغالبا ما تتم إضافة شكاوى أخرى. التهاب الأنف وأعراض البرد الأخرى مثل بحة في الصوت أو السعال، وربما أيضًا ارتفاع درجة حرارة الجسم هي أعراض نموذجية.

عدوى بكتيرية

بالإضافة إلى ذلك، يصبح الغشاء المخاطي في الحلق أحمر اللون للغاية، وتتورم اللوزتان ويتحملان طلاءًا أصفر مائلًا إلى البياض (التهاب اللوزتين، والذبحة الصدرية). إذا لم يعد المريض يعاني من اللوزتين، فغالبًا ما تكون الحبال الجانبية حمراء زاهية ومنتفخة بدلاً من ذلك (الغرغرينا الجانبية والذبحة الصدرية). هذه الحبال الجانبية هي قنوات ليمفاوية تتجه نحو الأسفل من جدار البلعوم الخلفي العلوي على كلا الجانبين.

التهاب البلعوم المزمن: الأعراض

تعتمد الأعراض الأخرى على شكل التهاب البلعوم المزمن:

  • الشكل الضموري (التهاب البلعوم الجاف): الشكل الأكثر شيوعًا لالتهاب البلعوم المزمن. يكون الغشاء المخاطي البلعومي جافًا، شاحبًا، ورقيقًا بشكل خاص (ضامرًا)، ولامعًا مثل شجرة التنوب، ومغطى ببعض المخاط اللزج.

التهاب البلعوم: الأسباب وعوامل الخطر

التهاب البلعوم الحاد والمزمن له أسباب مختلفة تمامًا:

التهاب البلعوم الحاد: الأسباب

في بعض الأحيان، تؤدي المحفزات الفيروسية للأمراض الجهازية (أمراض الجسم كله) أيضًا إلى التهاب البلعوم الحاد. وتشمل هذه الفيروسات المضخمة للخلايا، وفيروسات إبشتاين بار (العامل المسبب لحمى فايفر الغدية)، وفيروسات الحصبة والحصبة الألمانية. نادرًا ما تكون الفيروسات الأخرى مسؤولة عن التهاب البلعوم الحاد، على سبيل المثال فيروس الهربس البسيط.

نظرًا لأنه يحدث بسبب مسببات الأمراض، فإن التهاب البلعوم الحاد يكون معديًا.

التهاب البلعوم المزمن

التهاب البلعوم المزمن، على عكس التهاب البلعوم الحاد، لا يسببه فيروسات أو بكتيريا، وبالتالي فهو ليس معديًا. بدلا من ذلك، يحدث التهاب البلعوم المزمن بسبب التهيج المستمر للغشاء المخاطي. يمكن أن يكون لهذا أسباب مختلفة جدًا:

  • الاستهلاك المفرط للتبغ أو الكحول
  • الهواء الداخلي الجاف في الغرف شديدة الحرارة
  • الاستنشاق المتكرر للأبخرة الكيميائية أو الغبار في مكان العمل
  • صعوبة التنفس عن طريق الأنف (على سبيل المثال بسبب انحناء الحاجز الأنفي أو تضخم اللوزتين البلعوميتين بشكل كبير)
  • التهاب الجيوب الأنفية المتكرر (التهاب الجيوب الأنفية)
  • العلاج الإشعاعي في منطقة الرأس أو الرقبة
  • التغيرات الهرمونية أثناء انقطاع الطمث
  • الاستخدام المفرط أو غير الصحيح للصوت (مثل تنظيف الحلق المستمر والسعال)

التهاب البلعوم: الفحوصات والتشخيص

الخطوة الأولى هي استشارة مفصلة بين الطبيب والمريض: سيسألك الطبيب عن الأعراض المحددة لديك، على سبيل المثال، منذ متى تعاني من التهاب الحلق وما إذا كانت هناك أي شكاوى أخرى. في حالة التهاب البلعوم المزمن، سوف يسأل عن المسببات المحتملة مثل التبغ أو تعاطي الكحول أو التعرض للمواد الكيميائية.

إذا اكتشف الطبيب وجود لويحات بيضاء على جدار الحلق (عدوى بكتيرية مشتبه بها)، فقد يأخذ مسحة لإجراء اختبار سريع للبكتيريا.

إذا كان هناك ألم في الأذن، سيقوم الطبيب أيضًا بإجراء فحص للأذن. قد يكون مجرد ألم ناتج عن التهاب البلعوم، أو قد يكون التهابًا في الأذن الوسطى.

التهاب البلعوم: العلاج

تعتمد كيفية علاج التهاب البلعوم على ما إذا كان التهابًا حادًا أو مزمنًا وما إذا كانت البكتيريا الإضافية قد استقرت.

التهاب البلعوم الحاد: العلاج

بالإضافة إلى ذلك، يصف الطبيب المضادات الحيوية لالتهاب البلعوم إذا استقرت بكتيريا إضافية في الحلق أو تسببت في العدوى. في معظم الحالات، تكون الجراثيم عبارة عن عقديات، ولهذا يصف الطبيب عمومًا البنسلين - وهو مضاد حيوي يعمل بشكل جيد ضد هذه البكتيريا.

التهاب البلعوم المزمن: العلاج

بمجرد القضاء على سبب التهيج، غالبا ما يشفى الالتهاب من تلقاء نفسه في غضون بضعة أسابيع. يمكن دعم عملية الشفاء هذه، على سبيل المثال من خلال:

  • الأدوية المضادة للالتهابات (إيبوبروفين، ديكلوفيناك، الخ)
  • الاستنشاق والغرغرة (بالماء المالح أو محلول مرهم)
  • معينات (مع المريمية أو الملح أو حمض الهيالورونيك أو طحلب أيسلندا)

تكون الجراحة ضرورية في بعض الأحيان عندما يكون التنفس الأنفي المتعسر هو سبب التهاب البلعوم المزمن. على سبيل المثال، يمكن للجراح تقويم الحاجز الأنفي المنحني أو توسيع فتحات الجيوب الأنفية.

يساعد التدخل الجراحي أيضًا في ما يسمى بالتهاب البلعوم الجانبي: حيث يتم كي الأنسجة المتكاثرة الزائدة (المتضخمة) للحبال الجانبية أو إزالتها بالليزر.

التهاب البلعوم: العلاجات المنزلية

للتخلص بسرعة من الانزعاج، يستخدم العديد من المرضى الذين يعانون من التهاب البلعوم الحاد العلاجات المنزلية.

الشاي ضد التهاب البلعوم

يجد العديد من المرضى أن الشاي الدافئ لطيف جدًا لعلاج التهاب البلعوم. تعتبر النباتات الطبية التالية علاجات منزلية جيدة بشكل خاص لالتهاب البلعوم بسبب خصائصها المضادة للالتهابات:

  • بابونج
  • زعتر
  • مرامية
  • زنجبيل
  • بلاك بيري (أوراق بلاك بيري)
  • توت
  • اصفر
  • Marshmallow
  • خبيزة نبات
  • ريبوورت
  • طحلب أيسلندا
  • آذان الدب

عندما تبدأ الحمى، من الأفضل اللجوء إلى شاي الأعشاب الطبية الذي يعزز إنتاج العرق:

  • أزهار الزيزفون
  • Elderflower

اقرأ المزيد عن التأثير والتحضير الصحيح للشاي في المقالات الخاصة بالنباتات الطبية.

صوت الغرغرة

يمكنك أيضًا استخدام شاي الأعشاب الطبية المبردة للغرغرة. خذ رشفة واشطف فمك وحلقك بها.

بدلًا من ذلك، يمكنك صنع محلول خاص للغرغرة: للقيام بذلك، قم بإذابة أحد المكونات التالية في كوب من الماء الفاتر:

  • ملعقتان كبيرتان من خل التفاح أو
  • ملعقة كبيرة عصير ليمون أو
  • ملعقة صغيرة من ملح البحر

يقلب جيدا ويتغرغر بالمحلول عدة مرات في اليوم.

ضغط الحلق والكمادات

لفافة الرقبة Prießnitz: ضع قطعة قماش في ماء بارد (10 إلى 18 درجة)، ثم اعصرها وضعها حول الرقبة. تجنب العمود الفقري. غطيها بقطعة قماش جافة واتركيها لمدة 30 دقيقة إلى عدة ساعات. بعد إزالة الغلاف، قم بحماية الرقبة من البرد.

طبقة الطين العلاجي: امزجي الكمية المطلوبة من الطين العلاجي مع القليل من الماء البارد لتشكيل معجون قابل للدهن ثم ضعيه مباشرة على الرقبة بسمك تقريبي. 0.5 إلى 2 سم. غطيها بقطعة قماش وثبتها بقطعة قماش أخرى. اترك التراكب للعمل لمدة ساعة إلى ساعتين حتى يجف الطين العلاجي. ثم قم بتنظيف البشرة وتجفيفها وتزييتها. استخدم مرة أو مرتين في اليوم.

نصائح للحياة اليومية

تساعد النصائح التالية على حماية الأغشية المخاطية في حالة التهاب البلعوم:

تجنب المواد المهيجة: يجب تجنب العوامل المهيجة للأغشية المخاطية مثل النيكوتين والكحول والتوابل الحارة في حالة التهاب البلعوم – وخاصة في حالة التهاب البلعوم المزمن.

تناول الثوم: للبصلة تأثير خفيف مضاد للالتهابات. إذا كنت تعاني من التهاب البلعوم المزمن، فلا تتردد في طهي الطعام أو تتبيله بالثوم في كثير من الأحيان.

التهاب البلعوم: مسار المرض والتشخيص

التهاب البلعوم الحاد غير ضار عمومًا ويشفى من تلقاء نفسه خلال بضعة أيام. وتشمل التدابير الداعمة الراحة في الفراش، والعلاجات المنزلية، وإذا لزم الأمر، مسكنات الألم من الصيدلية.

مضاعفات التهاب البلعوم الحاد

في بعض الأحيان ينتشر التهاب البلعوم الحاد إلى الحنجرة أو الحبال الصوتية (التهاب الحنجرة). يصبح المريض بعد ذلك أجشًا أو لا صوت له على الإطلاق. وأهم النصائح لالتهاب الحنجرة هي: لا تتحدث ولا تهمس، بل اشرب الكثير من السوائل (المشروبات الدافئة!).

التهاب البلعوم المزمن