العلاج الضوئي الديناميكي: الأسباب والعملية والمخاطر

ما هو العلاج الضوئي؟

يستغل العلاج الديناميكي الضوئي العمليات الكيميائية الضوئية لعلاج بعض الأمراض. أي أن التفاعلات الكيميائية الناتجة عن الضوء تنتج مواد سامة لأنواع معينة من الخلايا وتساعد في تدمير الأنسجة غير الطبيعية.

بالنسبة للعلاج الديناميكي الضوئي، يتم تطبيق ما يسمى بالمحسس الضوئي على المنطقة المراد علاجها أو حقنها في الأنسجة وتعريضها لضوء بطول موجي محدد. المحسس الضوئي هو عامل كيميائي يتم تحفيزه عن طريق التشعيع لتكوين مواد سامة للخلايا. ويعتمد هذا التفاعل على الأكسجين الموجود بشكل طبيعي في الأنسجة.

تلف الخلايا (بواسطة العلاج الديناميكي الضوئي ينقسم إلى السمية الخلوية الأولية، والتي تدمر الخلايا بشكل رئيسي، والسمية الخلوية الثانوية، والتي تؤثر على الأوعية الدموية. وبما أن المحسس الضوئي يتم إثراءه في الغالب في الأنسجة المريضة، يمكن الحفاظ على الأنسجة السليمة إلى حد كبير خلال هذا العلاج.

متى يتم إجراء العلاج الديناميكي الضوئي؟

يلعب العلاج الضوئي الديناميكي دورًا رئيسيًا في علاج الأمراض الجلدية.

  • سرطان الجلد (سرطان الخلايا القاعدية، وسرطان الخلايا الحرشفية، والتقرن السفعي، ومرض بوين، وساركوما كابوزي، والفطار الفطراني) وانتشارات الجلد
  • حب الشباب (حب الشباب)
  • الثآليل (verrucae) التي تسببها فيروسات الورم الحليمي البشري

مجال آخر هو طب السرطان الملطف (علم الأورام الملطف)، حيث لم يعد من الممكن علاج المرض، ولكن يمكن تخفيفه. فعالية العلاج الديناميكي الضوئي محدودة بعمق اختراق الضوء الضحل. يتم استخدامه لهذه الأنواع من السرطان:

  • سرطان المثانة
  • الأورام السرطانية المبكرة في الرئة والمريء
  • سرطان القناة الصفراوية
  • سرطان الثدي
  • أورام الدماغ

أصبح العلاج الضوئي الديناميكي أيضًا راسخًا في طب العيون، على سبيل المثال في "الضمور البقعي المرتبط بالعمر".

ماذا تفعل أثناء العلاج الضوئي الديناميكي؟

قبل العلاج الفعلي، سوف يسأل طبيبك عن تاريخك الصحي ويستبعد موانع الاستعمال مثل الحساسية تجاه المحسس الضوئي أو الحمل.

الآن يتم تطبيق محسس ضوئي، عادة على شكل كريم، على المنطقة المراد علاجها (تطبيق موضعي) ويجب تركه لمدة ثلاث ساعات على الأقل. ولهذا الغرض، تم إنشاء حمض 5-أمينوليفولينيك، والذي يتم استقلابه إلى بروتوبرفيرين، وخاصة عن طريق الخلايا السرطانية. إذا كان المحسس الضوئي يعمل في جميع أنحاء الجسم (جهازيًا) ويتم إعطاؤه عن طريق الأوعية الدموية، فإن إعطاء البورفيرينات ومشتقاتها هو المفضل.

لكي يتم تنشيط المحسس الضوئي، يجب تشعيعه بمساعدة الليزر. فقط امتصاص الضوء ذو الطول الموجي الصحيح يؤدي إلى تنشيط المادة المعنية. ويشار إلى ذلك أيضًا على أنه حالة طاقة أعلى، حيث تكون المادة قادرة من خلالها على نقل الطاقة إلى الأكسجين الموجود بالفعل في الأنسجة.

يتم تحويل هذا إلى شكل أكثر نشاطًا (الأكسجين المفرد)، والذي يمكنه الآن إتلاف الخلايا ومكوناتها من خلال تفاعله الكيميائي، ولهذا السبب يتم أيضًا استخدام مصطلح جذري الأكسجين.

يحدث تلف الخلايا الأساسي (السمية الخلوية) في مكونات الخلايا وغشاءها. السمية الخلوية الثانوية، من خلال التأثيرات على الأوعية الدموية، تؤدي إلى نقص العرض وفي النهاية إلى موت الخلايا المريضة أو المتدهورة.

يستمر العلاج الديناميكي الضوئي الفعلي من 10 إلى 30 دقيقة فقط، وعادةً ما يتكرر على فترات مدتها أسبوع واحد. للتأكد من أنك لا تشعر بأي ألم أثناء العلاج وبعده، سيتم إعطاؤك إما أدوية مسكنة للألم أو مواد هلامية أو كريمات مسكنة للألم.

ما هي مخاطر العلاج الضوئي الديناميكي؟

لا يمكن استبعاد الآثار الجانبية باستخدام العلاج الديناميكي الضوئي، لكنها نادرًا ما تحدث:

  • ألم أثناء التشعيع
  • @ احمرار الجلد (حمامي)
  • بثرات
  • آفات الجلد السطحية (التقرحات)
  • تغيرات داكنة في اللون (فرط تصبغ) في الجلد
  • الحساسية للمحسس الضوئي
  • تكوين القشرة بسبب رفض طبقات الخلايا المدمرة
  • تندب
  • على العين: تدهور حدة البصر حتى العمى

ما الذي يجب علي الانتباه إليه بعد العلاج الضوئي الديناميكي؟

بما أن المحسسات الضوئية تسبب حساسية عالية للضوء، يجب عليك حماية نفسك من أشعة الشمس وكذلك مصادر الضوء القوية الأخرى وخاصة ضوء الليزر لمدة شهر على الأقل بعد العلاج.

سيخبرك طبيبك عن المدة التي يجب أن تبقى فيها بعيدًا عن الشمس وما هي الكريمات والصابون التي يجب عليك استخدامها للعناية بالمناطق المعالجة. إذا تم استخدام العلاج الضوئي الديناميكي لعلاج الضمور البقعي، فمن المستحسن ارتداء النظارات الشمسية لبعض الوقت.