انقطاع الطمث المبكر: الأعراض والعلاج

انقطاع الطمث المبكر: الأعراض

يصاحب انقطاع الطمث المبكر غياب الدورة الشهرية بشكل نهائي (انقطاع الطمث). قد تحدث أعراض مصاحبة، كما يحدث عادةً أثناء انقطاع الطمث. وتشمل هذه الهبات الساخنة والتعرق وتقلب المزاج واضطرابات النوم وجفاف المهبل. إذا تركت دون علاج، فإن العواقب الأخرى لنقص هرمون الاستروجين تصبح واضحة مع مرور الوقت، مثل جفاف الجلد وهشاشة العظام.

لكن متى نتحدث عن انقطاع الطمث المبكر؟ يتحدث الأطباء عن انقطاع الطمث المبكر عندما تتوقف وظيفة المبيضين قبل سن الأربعين. وبالتالي، فإن الدورة الشهرية الأخيرة للنساء المصابات (انقطاع الطمث) أبكر بكثير من المعتاد: يحدث انقطاع الطمث عادة في سن الخمسين تقريبًا.

انقطاع الطمث المبكر: الأسباب

كيف يمكن أن يحدث أن بعض النساء يدخلن سن اليأس في سن 30 أو 35؟

في بعض الحالات، يكون انقطاع الطمث المبكر محرضًا طبيًا: على سبيل المثال، تؤدي إزالة المبيضين (بسبب سرطان المبيض، على سبيل المثال) إلى دخول المرأة في سن اليأس فجأة. يمكن أيضًا أن تكون جراحة المبيض، مثل علاج التهاب بطانة الرحم، والعلاج الإشعاعي والكيميائي للسرطان، سببًا لانقطاع الطمث المبكر.

في بعض الأحيان يكون انقطاع الطمث المبكر نتيجة لما يلي:

  • بعض أمراض المناعة الذاتية، مثل خلل الغدة الدرقية أو الذئبة الحمامية الجهازية
  • الأمراض الفيروسية (مثل التهاب المبايض نتيجة النكاف = التهاب المبيض النكافي)
  • الاضطرابات الاستقلابية (مثل الجالاكتوز في الدم)
  • تشوهات الكروموسومات (مثل متلازمة تيرنر)

بالإضافة إلى ذلك، أحيانًا ما يكون انقطاع الطمث المبكر وراثيًا في العائلات، مما يشير إلى سبب وراثي.

انقطاع الطمث المبكر: التشخيص

ويلي ذلك فحص جسدي وأمراض النساء. أخيرًا، يوفر اختبار الدم مع قياس مستويات الهرمونات اليقين: على سبيل المثال، يتم تحديد تركيز هرمون الاستروجين وFSH (الهرمون المنبه للجريب). يمكن أن تساعد الفحوصات الإضافية في تحديد سبب انقطاع الطمث المبكر.

انقطاع الطمث المبكر: العلاج