متلازمة ما قبل الحيض: الأعراض والعلاج

لمحة موجزة

  • الأعراض: أعراض جسدية مثل آلام أسفل البطن والغثيان والصداع. - أعراض نفسية مثل الحزن، وتقلب المزاج، والحالات المزاجية الاكتئابية
  • العلاج: النوم الكافي وممارسة الرياضة، اتباع نظام غذائي متوازن، وتمارين الاسترخاء والتأمل، وزجاجات الماء الساخن؛ في الحالات الشديدة، الأدوية مثل مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب وعوامل الجفاف. ربما طرق العلاج التكميلية مثل الأدوية العشبية والمعالجة المثلية
  • التشخيص: التاريخ، الفحص البدني، فحص الدم.
  • الدورة والتشخيص: تهدأ الأعراض مع بداية الدورة الشهرية. بعد انقطاع الطمث، عادة ما تختفي الأعراض.
  • الوقاية: غير ممكنة؛ إمكانية التحسن من خلال ممارسة الرياضة، واتباع نظام غذائي صحي، والنوم الكافي.

ما هي متلازمة ما قبل الحيض؟

الدورة الشهرية: ما هي الأعراض؟

لدى النساء المصابات بمتلازمة ما قبل الحيض، تعلن العديد من الشكاوى الجسدية و/أو النفسية عن نفسها في النصف الثاني من الدورة، قبل حوالي أسبوعين إلى ثلاثة أيام من بدء الحيض. تختلف مدى خطورة أعراض الدورة الشهرية من فرد لآخر، وتختلف أيضًا من شهر لآخر.

أعراض الدورة الشهرية الجسدية

تشمل أعراض الدورة الشهرية الجسدية المحتملة ما يلي:

  • آلم بطني
  • الشعور بالضغط في أسفل البطن
  • الإسهال أو الإمساك
  • الهبات الساخنة والتعرق
  • آلام الظهر
  • البشرة غير النظيفة، والبثور

بالإضافة إلى ذلك، تعاني بعض النساء من تغيرات في الشهية بسبب الدورة الشهرية: فبعضهن يعانين من الرغبة الشديدة في تناول الطعام، بينما تشتكي أخريات من فقدان الشهية والانتفاخ. من الممكن أيضًا الغثيان قبل الدورة الشهرية وانتفاخ البطن. أبلغت بعض النساء أيضًا عن زيادة في الوزن قبل الدورة الشهرية. ويرجع ذلك إلى زيادة تناول الطعام بشكل أقل من احتباس الماء في الأنسجة.

يجب تمييز ألم الثدي عن ألم الثدي. هذا هو ألم الثدي بغض النظر عن الدورة الشهرية. وهي ناجمة، على سبيل المثال، عن الخراجات أو التهاب الضرع أو سرطان الثدي.

الصداع قبل الدورة الشهرية ليس من غير المألوف أيضًا في متلازمة ما قبل الحيض. تعاني الكثيرات من آلام الضغط في منتصف الرأس قبل الدورة الشهرية. في بعض المرضى، يتطور الصداع إلى الصداع النصفي.

أعراض الدورة الشهرية النفسية

في معظم الحالات، لا تكون متلازمة ما قبل الحيض مصحوبة بأعراض جسدية فحسب، بل أيضًا بشكاوى نفسية. على سبيل المثال، غالبًا ما يكون المصابون عصبيين في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية. كما أنهم يشعرون بالتعب بسرعة أكبر، ويحتاجون إلى فترات راحة متكررة ونوم أكثر من المعتاد. أعراض الدورة الشهرية النفسية الأخرى التي يتم ملاحظتها بشكل متكرر هي:

  • نوبات الغضب المفاجئة
  • المزاج الاكتئابي
  • زيادة القلق
  • عدم الاهتمام
  • الكسل
  • الأرق الداخلي
  • اضطرابات النوم
  • فرط النشاط

غالبًا ما يكون الحزن أو المزاج الاكتئابي قبل الدورة الشهرية ليس له سبب موضوعي. وعادة ما يختفي مرة أخرى فجأة. غالبًا ما تؤدي هذه التقلبات المزاجية غير المبررة إلى مشاكل مع الشركاء أو العائلة أو الأصدقاء.

الدورة الشهرية أم الحامل؟

اضطراب ما قبل الحيض المزعج (PMDS).

بالنسبة لبعض النساء، يكون الإجهاد الناتج عن متلازمة ما قبل الحيض شديدًا جدًا لدرجة أنه يتعارض مع الروتين اليومي العادي والعمل والحياة الأسرية. تُسمى هذه الحالات الشديدة بشكل خاص بالاضطراب المزعج السابق للحيض (PMDS).

ما هو علاج متلازمة ما قبل الحيض؟

يعتمد علاج الدورة الشهرية على مدى شدة الأعراض. في الحالات الخفيفة، عادةً ما يساعد النوم الكافي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. بالإضافة إلى ذلك، يوصى باتباع نظام غذائي متوازن: تأكد من تناول نظام غذائي غني بالكربوهيدرات وقليل الملح وسهل الهضم. الامتناع عن تناول القهوة والكحول والنيكوتين، لأنها قد تؤدي إلى تفاقم أعراض الدورة الشهرية.

في بعض الأحيان، تعمل المكملات الغذائية، مثل المغنيسيوم أو فيتامينات ب أو الحديد، على تخفيف الأعراض. ناقش استخدام هذه المستحضرات مع طبيبك.

الدورة الشهرية: المعالجة المثلية والنباتات الطبية

يعتمد الكثير من الناس على طرق العلاج التكميلية لمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية. على الرغم من أن فعاليتها لم تثبت علميًا في كثير من الأحيان، إلا أن العديد من المصابين أبلغوا عن تحسن في أعراضهم.

ولهذا الغرض، فمن الأفضل طلب المشورة من معالج ذي خبرة في اختيار العلاجات المثلية المناسبة.

إن مفهوم المعالجة المثلية وفعاليتها المحددة مثير للجدل ولم يتم إثباته بشكل واضح من خلال الدراسات.

تساعد المستحضرات التي تحتوي على نبتة سانت جون في علاج الحالات المزاجية الاكتئابية الخفيفة. غالبًا ما يمكن تخفيف مشاكل النوم والأرق العصبي باستخدام النباتات الطبية مثل حشيشة الهر وبلسم الليمون وزهرة العاطفة.

النباتات الطبية لها حدودها. إذا استمرت الأعراض لفترة طويلة من الزمن، ولم تتحسن أو حتى ازدادت سوءًا، فيجب عليك دائمًا استشارة الطبيب.

ما الذي يسبب متلازمة ما قبل الحيض؟

دور الهرمونات

يبدو أن الهرمونات هي المسؤولة بشكل رئيسي عن الدورة الشهرية. الهرمونات الجنسية الأنثوية، الأستروجين والبروجستيرون، لها أهمية خاصة في الدورة الشهرية. أثناء الإباضة، يكون تركيز هرمون الاستروجين في الدم في أعلى مستوياته. يشعر الكثيرون بالإباضة من خلال إحساس مؤلم بالسحب في أسفل البطن. بالإضافة إلى ذلك، يتم إنتاج البرولاكتين بشكل متزايد خلال هذا الوقت. يؤدي هذا الهرمون إلى تضخم الغدد الثديية، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى ضيق في الثديين.

أسباب الدورة الشهرية المحتملة الأخرى

تشمل العوامل الأخرى التي قد تساهم في تطور متلازمة ما قبل الحيض ما يلي:

  • انخفاض مستويات الميلاتونين
  • قصور الغدة الدرقية (خمول الغدة الدرقية)
  • اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي
  • إجهاد
  • مشاكل في الشراكة
  • نظام غذائي غير متوازن
  • استهلاك النيكوتين
  • القليل من التمارين
  • - بعض وسائل منع الحمل الهرمونية

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر التاريخ العائلي للأمراض العقلية، مثل الاكتئاب، أحد عوامل الخطر.

كيف يتم تشخيص الدورة الشهرية؟

إذا كنت تشك في أنك تعاني من الدورة الشهرية، فمن الأفضل مناقشة هذا الأمر مع طبيب أمراض النساء الخاص بك. سيسألك الطبيب أولاً عن تاريخك الطبي (سجل المريض) للحصول على صورة دقيقة. أسئلة مثل هذه ممكنة هنا:

  • كم من الوقت قبل الدورة الشهرية هل لديك أعراض؟
  • هل تعاني من الألم وإذا كان الأمر كذلك، أين بالضبط؟
  • هل تظهر الأعراض دائمًا قبل بدء الدورة الشهرية؟

للتحضير للمقابلة، من المفيد الاحتفاظ بمذكرات الدورة الشهرية التي تلاحظين فيها الأعراض التي تحدث على مدى عدة دورات. هذه المعلومات التفصيلية مفيدة في استبعاد الأسباب الأخرى للأعراض.

بالإضافة إلى ذلك، سيقوم الطبيب (ربما مع متخصصين آخرين) بالتحقيق فيما إذا كانت الأعراض ناجمة عن قصور الغدة الدرقية أو التهاب بطانة الرحم أو الاكتئاب. يجب أيضًا استبعاد بداية انقطاع الطمث، لأن الأعراض المشابهة لأعراض الدورة الشهرية غالبًا ما تحدث خلال هذا الوقت أيضًا.

ما هو مسار متلازمة ما قبل الحيض؟

التشخيص الدقيق لمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية غير ممكن. تختلف الأعراض في شدتها بين الدورات. تعمل التدابير العلاجية المختلفة على تخفيف الأعراض لدى العديد من المرضى، بحيث يعيشون بشكل أفضل ويكونون أقل تقييدًا في "الأيام التي تسبق الأيام". والخبر السار هو أنه بحلول انقطاع الطمث على أبعد تقدير، سوف تختفي الدورة الشهرية من تلقاء نفسها.

كيف يمكن الوقاية من الدورة الشهرية؟