الوقاية من نزلات البرد

الوقاية من نزلات البرد: النظافة

أهم إجراء للوقاية من نزلات البرد هو النظافة. يمكن لفيروسات البرد البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة على الجلد أو على سطح الأشياء. ولذلك التوصيات التالية:

  • إذا كنت قد اتصلت بشخص مصاب بنزلة برد أو لمست الأسطح التي يحتمل أن تكون ملوثة (مثل مقابض الأبواب أو قضبان محطات الحافلات أو القطارات أو درابزين السلالم)، فتجنب لمس وجهك واغسل يديك في أقرب وقت ممكن.
  • لا تشرب أو تأكل من نفس الأطباق التي يتناولها الشخص المصاب بالزكام.

إذا كنت مصابًا بنزلة برد، فيمكنك على الأقل حماية من حولك: إذا كنت مصابًا بنزلة برد، فاغسل يديك بعد كل مرة تنظف فيها أنفك. لا تترك المناديل المستعملة ملقاة حولك؛ التخلص منها على الفور في سلة المهملات. ارتداء واقي الفم والأنف إذا لزم الأمر.

منع نزلات البرد: النظام الغذائي

تلعب التغذية أيضًا دورًا إذا كنت ترغب في الوقاية من نزلات البرد. بشكل عام، يجب عليك تناول نظام غذائي متنوع ومتوازن قدر الإمكان. تحتوي الفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان على العديد من الفيتامينات والمعادن. أنها تساعد الجسم على بناء نظام مناعة قوي. ومن ناحية أخرى، يجب استهلاك اللحوم والدهون الحيوانية باعتدال. وهذا ينطبق أيضًا على الكحول.

هل تساعد مكملات فيتامين سي؟

الوقاية من نزلات البرد: الراحة

الحصول على ما يكفي من الراحة والتعافي يمكن أن يساعد أيضًا في الوقاية من نزلات البرد. تأكد من حصولك على قسط كاف من النوم. النوم القليل جدًا أو المضطرب أو غير المنتظم يمثل ضغطًا على الجسم. لا يمكن مكافحة الفيروسات بشكل جيد، وغالباً ما يكون المرض أكثر خطورة. ولكن ليس فقط ضد نزلات البرد، بل أيضًا ضد العديد من الأمراض الأخرى، فالنوم عامل أساسي للوقاية.

حاول أيضًا تقليل عوامل التوتر. وتشمل هذه، على سبيل المثال، ضغط العمل، والمشاكل مع الزملاء، ومشاكل العلاقات. لكن أحداث الحياة الإيجابية مثل حفل الزفاف أو تغيير الوظيفة المرحب به تعني أيضًا التوتر.

منع البرد: البرد والرطوبة

لذلك، للوقاية من نزلات البرد، يجب عليك دائمًا التأكد من أن ملابسك دافئة بدرجة كافية في الشتاء. في درجات الحرارة المنخفضة جدًا، يحمي الوشاح الموجود أمام الفم الجهاز التنفسي.

الوقاية من نزلات البرد: نصائح إضافية

يوصي الأطباء، على سبيل المثال، بتهوية منزلك بانتظام، خاصة في فصل الشتاء. يساعد تبادل الهواء على طرد فيروسات البرد التي تتراكم في الهواء. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك التحرك مرة واحدة على الأقل يوميًا في الهواء الطلق. المشي لمدة نصف ساعة تقريبًا يكفي لهذا الغرض.

ومن المنطقي أيضًا ارتداء القفازات في الشتاء. هذا لا يحافظ على دفء أصابعك فحسب، بل يمنع أيضًا مسببات الأمراض الموجودة في مقابض الأبواب أو قضبان الإمساك من الوصول مباشرة إلى يديك ومن هناك إلى الأغشية المخاطية (على سبيل المثال، عندما تلمس فمك). ومع ذلك، لا ينطبق هذا إلا إذا لم تلمس وجهك بأصابعك التي ترتدي القفاز!