الصدفية: كيف يتم علاجها

كيف يمكن علاج الصدفية؟

لا يمكن علاج الصدفية. ومع ذلك، هناك طرق مختلفة لعلاجها. تعتمد خيارات العلاج، من بين أمور أخرى، على مدى خطورة الصدفية، ومكان ظهورها، ولكن أيضًا على ما إذا كان هناك تفاقم حاد أو أن الأعراض خاملة.

الرعاية الأساسية للصدفية

تشكل العناية المثالية بالبشرة أساس علاج الصدفية. يتم استخدامه طوال الوقت، وليس فقط أثناء النوبات. تعتبر حمامات الزيت المرطبة أو زيوت الاستحمام أو المراهم الدهنية أو الكريمات الغنية بالدهون مثالية. إنها تعمل على تحسين وظيفة الحماية للبشرة في الجسم.

ويوصى أيضًا باستخدام المراهم والكريمات التي تحتوي على اليوريا أو حمض الساليسيليك. أنها تساعد الجلد على الاحتفاظ بالرطوبة.

دواء خارجي للصدفية

في حالة الصدفية الخفيفة، يعتمد الأطباء عمومًا على العلاج الخارجي (الموضعي) للأعراض. يتضمن ذلك استخدام مواد تعمل على إبطاء النمو المفرط لخلايا الجلد، أي تكوين القشور و/أو لها تأثير مضاد للالتهابات.

يتم استخدامها على شكل كريمات ومواد هلامية ومستحضرات وشامبو وتحتوي على مكونات نشطة مثل

  • فيتامين د3 (تاكالسيتول، كالسيتريول، أو كالسيبوتريول)
  • الكورتيزون
  • ديثرانول / سيجنولين
  • مشتقات فيتامين أ (تازاروتين)

ما الذي يساعد ضد الصدفية على الرأس؟ اقرأ المزيد عن أعراض وعلاج الصدفية على فروة الرأس هنا: الصدفية – فروة الرأس.

أقراص وأدوية جهازية أخرى لعلاج الصدفية

بالنسبة للصدفية المتوسطة إلى الشديدة، تتوفر أدوية تعمل على إبطاء أو إيقاف العملية الالتهابية بطرق مختلفة. يتم تناولها أو إعطاؤها عن طريق الحقن. ويسمى هذا النهج العلاجي العلاج الجهازي.

  • المعدلات المناعية: تنظم المعدلات المناعية التفاعل المفرط لجهاز المناعة. وتشمل هذه الأسيتريتين والسيكلوسبورين واسترات حمض الفوماريك والميثوتريكسيت (MTX).
  • مثبطات TNF-alpha: عامل نخر الورم α هو مادة مرسلة تعمل على تكثيف العمليات الالتهابية. تعترض الأجسام المضادة المخصصة TNF-alpha وبالتالي تقلل من تنظيم العملية الالتهابية. ولذلك يطلق عليها مثبطات TNF-alpha. وتشمل هذه المواد الفعالة أداليموماب وإتانيرسيبت وإنفليكسيماب.
  • الأجسام المضادة للإنترلوكين: إنترلوكين-17 هو مادة مرسلة تشارك في تفاعلات المناعة الذاتية، مثل تلك التي تحدث في الصدفية. تعترضها الأجسام المضادة المعدلة وراثيا وبالتالي تمنع رد فعل المناعة الذاتية. وتشمل هذه المواد الفعالة سيكيوكينوماب وإيكسيكيزوماب.

العلاج بالضوء والحمام

يتضمن العلاج الضوئي لمرض الصدفية معالجة الجلد بالضوء. بالإضافة إلى ضوء الشمس الطبيعي (العلاج الشمسي)، يتم استخدام مصابيح خاصة تنبعث منها أشعة ضوئية بطول موجة يبلغ 311 نانومتر. وقد أثبتت هذه الأدوية فعاليتها بشكل خاص في علاج الصدفية.

  • العلاج بالنيو فوتو: لتعزيز تأثير الضوء في علاج الصدفية، غالبًا ما يجمع الأطباء بينه وبين العلاج بالحمام. يتم التشعيع فقط بعد حمام الماء المالح.
  • علاج PUVA: الكريمات التي تحتوي على السورالين تدعم التأثير أيضًا. السورالين هو عنصر نشط موجود في الزيوت الأساسية لبعض النباتات. يعمل على تحسس البشرة للأشعة فوق البنفسجية. يُعرف هذا المزيج باسم العلاج PUVA (P+UV-A).
  • العلاج بالليزر: العلاج بالليزر مناسب بشكل خاص لبؤر الصدفية الصغيرة، على سبيل المثال على الركبتين أو المرفقين. يركز ضوء الليزر على المناطق المصابة من الجلد. يصل شعاع الضوء المستهدف إلى المناطق المريضة من الجلد دون حرق الجلد السليم المحيط.
  • العلاج المناخي: في بعض الأحيان يساعد العلاج المناخي في علاج الصدفية. أثناء الإقامة في منتجع صحي في البحر الميت، على سبيل المثال، يكون للشمس والمياه شديدة الملوحة تأثير إيجابي على الجلد.

العلاج النفسي وتثقيف المريض

المشكلة هي أن الصدفية نفسها تسبب التوتر: أثناء الهجوم، يشعر المرضى بعدم الجاذبية وعدم الراحة في بشرتهم. وهذا يؤثر على مزاجهم. الحكة المستمرة تسبب أيضًا التوتر.

ولكن قبل كل شيء، يشكل الوصم والاستبعاد من جانب إخواننا من بني البشر عبئا نفسيا كبيرا. في مثل هذه الحالات، يُسهّل الدعم العلاجي النفسي التعامل مع المرض. وهذا صحيح بشكل خاص عند حدوث اضطرابات الاكتئاب أو القلق.

يعد تدريب المرضى أيضًا جزءًا من علاج الصدفية. هنا، يتلقى المتضررون معلومات حول المرض بالإضافة إلى نصائح عملية حول العلاجات والعناية بالبشرة وطرق تقليل التوتر. الهدف هو تحسين نوعية حياة المريض.

تقنيات الاسترخاء

نظرًا لأن التوتر يثير أو يؤدي إلى تفاقم النوبات لدى العديد من الأشخاص، فمن المفيد للأشخاص المصابين بالصدفية أن يتعلموا تقنيات الاسترخاء التي تقلل من التوتر. ومن الأمثلة على ذلك

  • تدريب ذاتي
  • استرخاء العضلات التدريجي حسب جاكوبسون
  • التأمُّل
  • تدريب اليقظه
  • تاي تشي
  • كيغونغ

الصدفية: ما هي العلاجات المنزلية التي يمكن استخدامها؟

يعتمد العديد من مرضى الصدفية على العلاجات المنزلية للتخفيف من أعراض الجلد لديهم. يعالج البعض البشرة بزيت اللوز وزيت زهرة الربيع المسائية وزيت بذور العنب أو حمامات الملح على سبيل المثال.

العلاجات المنزلية لها حدودها. إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من الزمن، ولم تتحسن أو حتى ازدادت سوءًا، فيجب عليك دائمًا استشارة الطبيب.

المثلية

يحاول العديد من الأشخاص السيطرة على مرض الصدفية لديهم باستخدام العلاجات المثلية. على سبيل المثال، يستخدمون الكريات المستندة إلى Hydrocotyle asiatica وMahonia aquifolium والكبريت.

وبما أن فعالية المعالجة المثلية بشكل عام لم تثبت علميًا بعد، فإن فرص نجاح علاج الصدفية المثلية غير واضحة.