فقدان الوزن أثناء انقطاع الطمث

فقدان الوزن على الرغم من انقطاع الطمث: ليس بهذه السهولة

خلال فترة انقطاع الطمث، تجد العديد من النساء أن وزنهن يكتسبن بسرعة أو يجدن صعوبة في التخلص من الوزن الزائد. لماذا هذا؟ ومن بين أمور أخرى، يقع اللوم على المواد الرسولية الخاصة بالجسم. أثناء انقطاع الطمث، يتوقف المبيضان تدريجيًا عن إنتاج هرمون الاستروجين الجنسي.

إحدى نتائج هذا التغيير هي أن جسم الأنثى يفقد كتلة العضلات ويتطلب طاقة أقل لتغذية العضلات. تنخفض متطلبات السعرات الحرارية. إذا أكلت النساء الآن بنفس القدر كما كان من قبل، فسيزيد وزنهن.

غالبًا ما تتراكم الكيلوغرامات الزائدة على المعدة خلال فترة انقطاع الطمث. يعد هرمون البطن العامي نموذجيًا للنساء الأكبر سناً بعد انقطاع الطمث. يتم تفسير سبب تشكل الخلايا الدهنية في منطقة البطن في جميع الأماكن من خلال النسبة الجديدة بين هرمون الجنس الأنثوي الاستروجين وهرمون التستوستيرون الجنسي الذكري.

تصبح نسبة هرمون التستوستيرون أكثر هيمنة خلال فترة انقطاع الطمث نتيجة لانخفاض إنتاج هرمون الاستروجين. ويتغير توزيع الدهون تبعاً لذلك: فهو يتبع النمط الذكوري النموذجي، حيث تتراكم الدهون بشكل رئيسي على المعدة.

فقدان الوزن أثناء انقطاع الطمث: كيف تنجح

ولكن كيف تتمكن النساء من إنقاص الوزن بينما تظل شهيتهن وجوعهن دون تغيير وعلى الرغم من انخفاض متطلبات السعرات الحرارية؟ لسوء الحظ، لا توجد حيلة خاصة لفقدان الوزن أثناء انقطاع الطمث. والخبر السار هو أن الطرق المجربة والمختبرة يمكن أن تساعدك على إنقاص الوزن أثناء انقطاع الطمث - كما هو الحال في جميع مراحل الحياة الأخرى.

تقليل السعرات الحرارية

كما هو الحال مع جميع أولئك الذين يرغبون في إنقاص الوزن، ينطبق نفس المبدأ الأساسي على النساء بعد انقطاع الطمث: لإنقاص الوزن، يجب أن يكون استهلاك الطاقة أقل من متطلبات الطاقة. ولذلك يجب على الجسم أن يحرق سعرات حرارية أكثر مما يستهلك.

ولكن ما هو عدد السعرات الحرارية المسموح بها لإنقاص الوزن أثناء انقطاع الطمث؟ لفقدان الوزن بشكل صحي، يوصي الخبراء بتخفيض ما لا يزيد عن 500 سعرة حرارية في اليوم. من أجل أخذ وزنك الأولي ومتطلباتك الفردية من السعرات الحرارية في الاعتبار عند حساب السعرات الحرارية التي تتناولها، فمن الأفضل استشارة طبيبك أو طلب المشورة الغذائية.

قم بتغيير نظامك الغذائي بشكل دائم

لإنقاص الوزن أو الحفاظ على وزن صحي أثناء وبعد انقطاع الطمث، يوصي خبراء التغذية بتغيير دائم في النظام الغذائي. على سبيل المثال، أثبت نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي الذي يحتوي على الكثير من الخضار والأسماك والزيوت النباتية فعاليته. يزود هذا النمط من الأكل الجسم بجميع العناصر الغذائية المهمة، ولكنه منخفض نسبيًا في السعرات الحرارية.

فقدان الوزن خلال فترة انقطاع الطمث مع الصيام المتقطع

يوفر الصيام المتقطع أيضًا احتمالات النجاح. وهذا ينطوي على تناول الطعام فقط في فترات معينة أثناء الصيام في فترات أخرى. وفقًا لمبدأ 16:8، على سبيل المثال، يمتنع الأشخاص الذين يريدون إنقاص الوزن عن تناول الطعام لمدة 16 ساعة في المرة الواحدة، لكن يُسمح لهم بتناول الطعام دون قيود طوال الساعات الثماني المتبقية.

طرق الصيام المتقطع الأخرى تقصر تناول الطعام على أيام معينة من الأسبوع وتحدد يومًا أو يومين من الصيام الثابت في الأسبوع. إلغاء العشاء – الامتناع بشكل دائم عن تناول العشاء – هو أيضًا شكل من أشكال الصيام المتقطع. لقد خاض العديد من الأشخاص تجارب جيدة مع الصيام المتقطع، لكن لا يوجد دليل علمي واضح على نجاحه في إنقاص الوزن.

الرياضة وممارسة الرياضة

انقطاع الطمث: فقدان الوزن على المعدة

من المهم معرفة النساء اللاتي يرغبن في إنقاص الوزن أثناء انقطاع الطمث: قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تذوب الوزن الزائد، حيث يتباطأ التمثيل الغذائي بسبب الهرمونات ومع تقدم العمر. ابق على الكرة ولا تثبط عزيمتك.

عندما تبدأ الكيلوجرامات في الانخفاض، غالبًا ما تختفي الدهون الزائدة من المعدة أولاً. وذلك لأن الجسم عادة يكسر الدهون الحشوية (الموجودة في تجويف البطن حول الأعضاء) بشكل أسرع من الدهون تحت الجلد، والتي تقع تحت الجلد.

مع القليل من الصبر، والتغيير الدائم في النظام الغذائي وممارسة الرياضة، يمكن للنساء فقدان الوزن أثناء انقطاع الطمث. النظام الغذائي المتوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام لا يفيدان فقط شكلك، بل يدعمان صحتك أيضًا.